Towards Effective Environmental Education

green-hope-uaeChildren are the "Future Generation" and their engagement in environmental conservation is an absolute must. Education is the key to fostering this engagement and hence , all efforts must be made in this regard. One of the main reasons for the current state of environmental degradation is the general apathy of civil society and the only way to address this issue is through intrinsic involvement of all stakeholders, in particular, children,  since it is their future that is at stake.

Involvement of children in environmental conservation initiatives will also ensure that the movement becomes "bottom-up" rather than something that is mandated by legislation — this "bottom-up" approach has always been seen to be more effective in terms of implementation.

Towards Effective Environmental Education

In order to be effective, environmental education needs to be both formally and informally imparted. Otherwise it ceases to be attractive and loses its effect. It becomes just another textbook one has to read and answer questions on. Children are inherently creative and the environmental education curriculum must try to build on this creativity. Rather than prescribing solutions, it must seek to obtain the answers from the children. After all, it is their future that is being decided upon.

Once this fundamental truth is understood, children will come forward with their views and actions to mitigate the environmental challenges. To be effective, environmental education needs to be imparted outside the four walls of the classroom. However, the weather in the Middle East, for most part of the year, is hardly conducive to outdoor activities and this should to be taken into account.

A beach cleanup campaign by Green Hope

A beach cleanup campaign by Green Hope

Green Hope – A Shining Example

My youth organisation, Green Hope, engages and educates young people through our "Environment Academies" which are tailor-made workshops on environmental issues. Till date, we have interacted with several hundred school and university students following all curriculum — our attendees are from all nationalities including native students. I have found them to be immensely concerned and motivated on environmental issues. Being from the region, they also have a lot of traditional knowledge about adapting to the natural environment which is a learning for those who have recently moved here. 

Asbestos Waste Management in MENA

Each year countries from the Middle East and North Africa import large amount of asbestos for use in the construction industry. As per the last known statistics, the Middle East and Africa accounted for 20% of world demand for the material. Iran and the United Arab Emirates are among the biggest consumers of the material. Infact, the entire Middle East has been steadily increasing their asbestos imports, except for Egypt and Saudi Arabia, which are the only two countries that have placed bans on asbestos but with questionable effectiveness. Iran alone has been reported to order 30,000 tons of asbestos each year. More than 17,000 tonnes of asbestos was imported and consumed in the United Arab Emirates in 2007. 

Fallouts from Wars and Revolutions

Asbestos is at its most dangerous when exposed to people who are not protected with masks and other clothing. In times past, such considerations were not thought about. At the moment, most people think of asbestos exposure as part of the construction industry. This means demolition, refurbishment and construction are the prime times that people can be exposed to the fibres.

In the Middle East and North Africa, however, turbulent times have increased the danger of exposure for people across the region. Since 2003, there has been the Iraq War, revolutions in Egypt, Libya and Tunisia, plus the uprising in Syria. Not to mention a raft of conflicts in Lebanon, Palestine and Israel. The upshot of this is that a building hit by an explosive, which contains asbestos, is likely to put the material in the local atmosphere, further endangering the lives of nearby.

Asbestos Waste Management

In many countries around the world companies, institutions and organizations have a legal responsibility to manage their waste. They are banned from using substances that are deemed hazardous to the general public. This includes a blanket ban on the use of asbestos. Where discovered it must be removed and dealt with by trained individuals wearing protective clothing. In the Middle East and North Africa, it is vitally important for there to be the development of anti-asbestos policies at government and business levels to further protect the citizens of those countries.

Not a single Middle East country has ratified International Labour Organization Law Number 162, which was instituted at the 1986 Asbestos Convention. The ILO No. 162 outlines health and safety procedures related to asbestos, including regulations for employers put forth in an effort to protect the safety of all workers. Asbestos waste management in the MENA region needs to take in several distinct action phases. Education and legislation are the first two important steps followed by actual waste management of asbestos. 

Largely speaking, the MENA region has little or no framework systems in place to deal with this kind of problem. Each year more than 100,000 people die worldwide due to asbestos-related diseases and keeping in view the continuous use of asbestos use in the region, it is necessary to devise a strong strategy for phasing out of asbestos from the construction industry.

Future Strategy

Many may argue that there is still a philosophical hurdle to overcome. This is why education must go in tandem with legislation. As of 2006, only Egypt and Saudi Arabia had signed up to a ban on asbestos. Even then, there is evidence of its continued use. Whether as part of official pronouncements or in the papers, on the TVs or in schools, it is vitally important that bans are backed up with information so the general public understand why asbestos should not only be banned, but removed. It is important that other countries consider banning the material and promoting awareness of it too.

Governments have the resources to open up pathways for local or international companies to begin an asbestos removal programme. In many places education will be required to help companies become prepared for these acts. Industrial asbestos removal begins with a management survey to identify what asbestos materials are in a building and where. This is followed up by a refurbishment and pre-demolition survey to best see how to remove the asbestos and replace it with better materials. These come in tandem with risk assessments and fully detailed plans.

Asbestos management cannot be completed without such a survey. This may prove to be the most difficult part of implementing widespread asbestos waste management in the Middle East and North Africa. Doing so will be expensive and time consuming, but the alternative is unthinkable – to rip out the asbestos without taking human safety into account. First, therefore, the infrastructure and training needs to be put into place to begin the long work of removing asbestos from the MENA region.

Republished by Blog Post Promoter

Education for Sustainable Development: Key Challenges

education-for-sustainable-developmentThe basic aim of 'Education for Sustainable Development' is to nurture an individual who is capable to solve environmental challenges facing the world and to promote the formation of a sustainable society. The first challenge is to have an ethos in schools that openly and enthusiastically supports the development of ESD (Education for Sustainable Development). This is partly down to the curriculum the school follows, but is mainly as a result of the interest and effort shown by senior management in promoting integration and whole school engagement; a critical element being teacher training. It is also down to the expectations that are put upon schools by education authorities when it comes to ESD.

With trained and motivated teachers, it is far easier to inspire and motivate students. Teachers can often use the environment as a vehicle for teaching certain concepts in their own specific subject. Once teachers have decided that this is something they feel is worthwhile, they will increasingly find ways to do so.

Using environmental issues in student learning shows students the bigger picture, which can significantly improve motivation. By letting pupils know why the work they are completing is important, and showing them where it fits in on a local and global scale, you’re enabling them to see its value.

Another challenge is being able to bridge the gap between what happens at home and what is taught in schools. For example, if a child is learning about recycling at school, but parents are not open to supporting their learning by adopting recycling practices at home, then the child, especially at a young age, receives very conflicting messages.

Schools are busy places and there are increasing pressures on teachers within the workplace. These can create additional challenges such as gaps between awareness and understanding; motivation to and knowledge of how to become more sustainable; individual to collective empowerment; finding time; budget restraints; linking infrastructure change to mind set change and whole community engagement.

However, with a more directed focus and commitment towards ESD in schools, children generally need very little motivation to care for their environment. You just have to give them a voice and they are away! The problem often comes from adults not understanding the bigger picture about caring for the long term future of the planet.

Strategy for GCC Countries

When it comes to educating locals and expats in the GCC, it can be categorized into three parts:

The physical change: looking at how schools, households and businesses can reduce their waste, water and energy and focus on more sustainable resources in general.

The mind set change: this is all about raising environmental understanding, awareness and action programmes throughout the school and business communities through workshops, cross-curricular activities and presentations, so that everybody is on the 'same page', as well as giving students and employees a voice. This leads to a fundamental change in attitudes and the choices people make.

Learning to respect others and appreciate the environment, as well as giving back to society: this is focused around the opportunities to learn beyond the workplace and home, and connect back to nature, as well as help communities in need. In a nutshell, it about being more caring.

Partnerships and action orientated behaviour within all 3 parts are crucially important to their success. Environmental awareness in itself is not enough, simply because awareness without leading to meaningful action and behaviour change goes nowhere.

Using environmental issues in student learning shows children the bigger picture

Using environmental issues in student learning shows children the bigger picture

This approach can be illustrated in the Beyond COP21 Symposium series that I am currently running globally with the support of Eco-Schools. The event consists of themed high impact presentations from, and discussions with, guest speakers on the SDGs Agenda 2030 and climate negotiations in and beyond Paris; individual & community action; pledge- making and practical activities/workshops.

Local sustainable companies and organisations are invited to showcase their initiatives and engage with students from a variety of schools, both local and expat, in each city or region. Successfully run in Dubai twice and with an upcoming event in Jordan, the Middle East region has certainly embraced the partnership approach when it comes to supporting environmental education initiatives that benefit all those involved.

Role of Technology and Social Media

The greatest role it can play is through the spread of information and ideas, as well as the sharing of good practice within the GCC. Sometimes the hardest thing is to know where to start and how to become motivated, and certainly both can help. Also technology can help to source important resources for teachers. Bee’ah’s School of Environment, which I have been recently developing new online resources for, is a very good example of how well this can work.

Please visit my website http://www.target4green.com for more information about my organization and its activities.

The Concept of Environmental Education

Unlike traditional forms of education, Environmental Education is a holistic, lifelong learning process directed at creating responsible individuals who explore and identify environmental issues, engage in problem solving, and take action effectively to improve the environment. As a result, individuals develop a deeper awareness and understanding of environmental issues and have effective skills to make informed and responsible decisions that lead to resolute the environmental challenges.

Environmental Education is neither environmental advocacy nor environmental information; rather, Environmental Education is a varied and diverse field that focuses on the educational process that has to remain neutral by teaching individuals critical thinking and enhancing their own problem-solving and decision-making skills in a participatory approach. The guiding principles of Environmental Education include awareness, knowledge, attitudes, skills and participation.

Environmental Education can be taught formally in schools classrooms, colleges and universities, or it can take place in informal learning contexts through NGOs, businesses, and the media, natural centers, botanic gardens, bird-watching canoeing, and scuba diving. Besides, Environmental Education takes place in various non-formal education programs such as experiential outdoor education, workshops, outreach programs and community education.

Environmental educator should deliver Environmental Education in a unique way as it is not only based on science, but also concerned with historical, political, and cultural aspects with the human dimension of socio-economic factors. It is also based on developing knowledge on socio-ecological systems.

Environmental Education provides opportunities to kids to build skills, including problem-solving and investigation skills. Qualified environmental educators should work in the field, conducting programs, involving and collaborating with local communities, and using strategies to link the environmental awareness, building skills, and responsible action. It is through Environmental Education that citizens, especially children, can test various aspects of an issue to make informed, science-based, non-biased, and responsible decisions.

Environmental Education in Islam

Islam considers seeking knowledge as an obligation. Islam teaches its followers to keep streets clean, to help animals and any living being, prohibits the pollution of water, prohibits cutting down a fruitful tree and preserves the components of the environment. Islam also sets legislation for cultivating land and benefiting from it. Additionally, Islam has strict teachings to prevent environmental deterioration caused by industrial development, urbanization, poverty etc. Islam organizes the relationship between humans and nature where it calls for its protection and enrichment through a comprehensive educational process. Islamic teachings in preserving environmental components hold the sense of responsibility and sensitivity. Such teachings were extraordinary at a time when the environment was not suffering the pressures it is suffering nowadays.

Environmental Education in Jordan

As far as Jordan is concerned, National Environmental Education efforts remain largely focused on programs organized by NGOs. For example, JREDS is a Jordanian NGO which became the national organization for the Foundation for Environmental Education. JREDS is implementing three international eco-labeling programs – Green Key, Blue Flag and Eco-SchoolsRSCN is another Jordanian NGO that designed Environmental Education programs to improve peoples’ general understanding and awareness of environmental issues. Activities of nature protection organizations have been instrumental in fostering significant cultural change.

Environmentally-literate citizens take active part in solving and reducing the impact of environmental problems by buying "green" products and using natural alternatives to pesticides to name two. However, the success of environmental programs adopted by NGOs will be difficult to sustain for future generations without continuing Environmental Education.

Eco-literacy Outlook for Jordan

Jordan has typically centralized education system where teachers aren't consulted about curricula. School curricula are mono-disciplinary, making interdisciplinary learning hard to apply. Despite environmental topics incorporation into curricula recently, still it is fragmentary. Jordan has a long way to go before a national strategy of environmental education can be totally implemented in its educational system.

Jordan should employ a holistic Environmental Education program adopting sustainable development principles, and presenting green ideas that perceive handling the environmental issues as important target and offers various solutions to different environmental problems which has become a national scourge. Ministry of Education should merge the eco-traditional knowledge effectively with leadership due to the link between the two, and empower the youth to participate in solving their own environmental problems as well as affecting the actions of public towards the desired goal, which is participating in solving the grim reality of environmental problems in the country. The scientific community should also get involved in public relations efforts that enable communication of its research, in effective and understandable ways, to the organizations responsible for education.

Additionally, Jordan should adopt a holistic approach of zero-emission eco-schools throughout the country, eco-schools that relies entirely on renewables for their energy supply and be completely self-sustaining. The design shall adopt Earth building and be constructed out of locally sourced materials, while the geothermal energy will cool and heat it.  Furthermore, school garden and cleaning routines will use the harvested rainwater. Such an eco-school model, hold a bright future where students will eventually have access to a bright green education thereby facilitating a sustainable future.

Republished by Blog Post Promoter

المنظمات البيئية غير الحكومية كمحفزات للصالح الاجتماعي – منظور أردني

مع  تزايد عددها ونطاق عملها على مر الأعوام , تسعى المنظمات البيئية غير الحكومية في الأردن  لتصبح أنموذجا في المساهمة الفاعلة من المجتمع المدني والحوكمة التشاركية والاثر الاجتماعي.  فهي   تثبت كيف يمكن  للبيئيين (الخضر) أن يكونوا قدوة تحتذى من قبل غيرهم من قادة التنمية. تواجه هذه المؤسسات  غير الربحية  تحديات مختلفة ليس فقط  من خلال دورها الرقابي و التوعوي  بل أيضا من خلال عملها في التنظيم  المجتمعي وكعناصر للتغيير الذي نطمح اليه في وطننا والمنطقة .

انسجاما مع الصحوة  العامة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا من ريادة اجتماعية وحركات شبابية،  ، بدأت  المشاريع الريادية والمبادرات المنطلقة من المجتمع  في مجالات البيئة بالبروز  كمنصات للشباب للتعبير عن آرائهم والعمل على أرض الواقع. قد يكون الأردن استثناء كونه يتمتع بشكل خاص  بنسبة مرتفعة من الشباب المتعلم  هذا  بالاضافة الى  مواجهة المملكة لضغوطات كبيرة على البنية التحتية والموارد تضخمت مؤخرا بسبب تدفق اللاجئين من الدول المجاورة . على الرغم من ان هذه الظروف تشكل  تحديا كبيرا فهي ايضا تقدم فرصة لتعزيز الابتكار وروح المبادرة  خاصة فيما يتعلق بحلول المياه والطاقة والبيئة في المناطق الحضرية.

تشير الإحصاءات مؤخرا الى أن ما معدله 48  منظمة غير حكومية أردنية يتم تسجيلها كل شهر حيث بلغ عدد هذه المنظمات  حوالي 3800 في العام 2014. ومن بين تلك يبلغ عدد الجمعيات البيئية ما يقارب ال  92 جمعية يقع أكثر من نصفها خارج العاصمة عمان. وجدير بالذكر أن ثماني منظمات بيئية غير حكومية  مشتركة في نفس الأهداف شكلت معا أول اتحاد نوعي للجمعيات البيئية املا منها في أن يجعلها اتحادها  أكثر تأثيرا . سواء كان السبب هو الإطار القانوني والتنظيمي الممكن والداعم أو  زيادة الوعي بين السكان لدور المجتمع المدني في التنمية المستدامة؛ فان هذا التطور في عدد وعمل الجمعيات يدعونا إلى بعض التأمل! هل يعكس هذا العدد تحركا شعبيا حقيقيا نحو  العيش بطريقة مستدامة؟ هل تشكل هذه المنظمات غير الحكومية الخضراء تمثيلا أقوى للحوار بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المحلي بشأن القضايا البيئية؟ هل نحن أقدر كأردنيين  وبيئيين على أن نحس ونقيس أثر التغيير على أرض الواقع؟

في حين لايملك أحد منا اجابات مدعمة ببراهين  لكل هذه التساؤلات، فلا شك في أن تجربة المجتمع المدني الاخضر في الأردن تشكل نموذجا فريدا في المملكة وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. حيث يقود هذه الجمعيات على الأغلب متخصصون ونشطاء أردنيون  يجمعهم توجههم المشترك لاحداث افرق في مجتمعاتهم. واذا ما نظرنا الى التنمية المستدامة  فان الاجيال الناشئة هي أكثر وعيا وتوجها نحو العمل على أرض الواقع . لقد غدت النشاطات التطوعية والمجتمعية داخل وخارج عمان  أكثر ابتكارا وشمولية مما يعد بمستقبل أفضل. ومع ذلك كله، لاتزال المنظمات غير الحكومية  تكافح من اجل استدامتها  المؤسسية والمالية وغالبا ما تتقاعس عن إيجاد طرق مبتكرة تمكنها من الاستمرارعلى الرغم من التنافس المتزايد بين المنظمات المختلفة.

البدايات  والتطور

في الستينات تم تأسيس الجمعية الملكية لحماية الطبيعة (RSCN) كأول مؤسسة تركز على حماية الحياة البرية وإدارة الطبيعة في الأردن، وذلك قبل وجود أي سلطة مختصة بالبيئة في الأردن. واليوم، تواصل RSCN أداء مهامها في مجالات تنظيم الصيد وإدارة المحميات الطبيعية من خلال تفويض  قانوني  من حكومة المملكة الأردنية الهاشمية مشكلة بذلك نموذجا رائدا للشراكة مع القطاع العام. وتقوم  الجمعية بتطبيق مبادئ التنمية المستدامة في المناطق المحمية بما يعكس فرص التشغيل وتنمية المجتمع المحلي بأفضل صورها.  تعتبر محمية ضانا الطبيعية وجهة عالمية للسياحة البيئية  بسبب تلك الشراكات. فلم تعد حماية الطبيعة عقبة أمام التنمية بل ركيزة لضمان استدامتها. ومؤخرا وبهدف  سد الفجوة في المعرفة والمهارات المتعلقة بحماية الطبيعة والسياحة البيئية، فقد أنشأت الجمعية "الأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة" وفق أفضل المعايير الدولية.

مع صدور أول قانون حلماية البيئة في عام 1995، ومع  تتابع التطور المؤسسي من خلال إنشاء وزارة البيئة في عام 2003؛ أصبح حتما على  منظمات المجتمع المدني أن تكون جزءا من عملية التطور. كما فرض إدخال أدوات الإدارة البيئية مثل تقييم الأثر البيئي (EIA) عملية التشاور والمشاركة العامة. حيث تم تأسيس العديد من المنظمات غير الحكومية وتدريبها على المشاركة في تلك المشاورات لضمان أن تراعي المشاريع الجديدة الاعتبارات البيئية والمجتمعية في وقت مبكر من مرحلة التخطيط.

انطلاقا من شح موارده  الطبيعية والتزاما بالاتفاقيات البيئية الدولية، فقد بادر الأردن إلى حد إدراج البيئة في اتفاقياته التجارية. حيث تضمنت اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والأردن فصلا  بيئيا لأول مرة في تاريخ مثل هذه الاتفاقيات. واشتمل المزيد من الاتفاقات الثنائية ومتعددة الأطراف مثل اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأردن على بعد الاستدامة والبيئة باعتبارها محورا رئيسيا وداعما للتعاون في القطاعات التنموية المختلفة. وبات حتما على المنظمات غير الحكومية أن تتعامل  مع هذا كله وأن ترفع مستوى الحوار نحو مزيد من التكامل  بين البيئة والمجتمع والتنمية الاقتصادية.

اللغة الجديدة

لفترة طويلة، كان التركيز الأساسي للمجتمع البيئي على حماية وصون الطبيعة. لا زال الأردنيون  يتذكرون جهود حشد التأييد الناجحة عام 2006 عندما بذلت المنظمات غير الحكومية البيئية ضغطا استثنائيا على السلطات التشريعية والتنفيذية لمنع الموافقة على التعديلات المقترحة على قانون الزراعة التي كان متوقعا  أن تعرض المناطق الحرجية  الهامة للخطر من خلال السماح بشراء مناطق من الغابات من قبل المستثمرين.

اليوم، يسعى الأردن بقوة  نحو أهداف الاقتصاد الأخضر ليكون أول دولة في المنطقة تقوم باجراء دراسة استكشافية (Scoping Study) ومن ثم إعداد استراتيجية للنمو الأخضر. سيتعين على اثنين وتسعين منظمة بيئية غير حكومية أن تكون مستعدة بشكل جيد لاحتياجات مختلفة تماما. بعيدا عن اللون الأخضر، سييتغلب البعدان الاجتماعي والاقتصادي على أي أولويات أخرى في ضوء زيادة الطلب على فرص العمل والتنمية الاقتصادية المحلية والابتكار. ولذا، سيصبح دمج البيئة في القطاعات التنموية بمثابة أداة جديدة للتخطيط الاستراتيجي لضمان الاستدامة في عملية التنمية. ولابد لمفاهيم المدن الذكية والبنية التحتية الخضراء أن تبدأ بالظهور على شكل مشاريع ريادية  ومن ثم على نطاق اوسع لتبرهن  امكانية جذب الاستثمارات النوعية وايجاد الوظائف النوعية ذات المردود المرتفع.

للمرة الأولى، تتجمع الشركات العاملة في القطاعات الخضراء لإنشاء جمعيات للأعمال تدعو لبيئة ممكنة واقتصاد الأخضر . تعمل هذه الجمعيات تحت قيادة القطاع الخاص على  تقديم البرامج والأدوات اللازمة لتطوير القوى العاملة الخضراء وتنظيم الحوار والشراكات مع القطاع العام والمجتمع الدولي.  هذا التقدم المحرز من قبل القطاع الخاص  الذي نظم جهوده من خلال جمعيات الأعمال ينبغي  أن يشكل نواة لشمول  المزيد من الشركات وخاصة الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة في عملية التطور.

الانطلاقة

في أيار 2014 وكخطوة رائدة نحو تأثير أقوى , قررت  ثماني جمعيات بيئية غير حكومية  انشاء " الاتحاد النوعي للجمعيات البيئية الأردنية " معلنة  عهدا جديدا من التثير الاجتماعي البيئي وحشد التأييد والحوكمة الرشيدة.

 هذه  الجمعيات الثمانية وهي: جمعية البيئة الأردنية (JES)، الجمعية الملكية لحماية الطبيعة (RSCN)، الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية (JREDS)، جمعية حفظ الطاقة وااستدامة البيئة، المجموعة العربية لحماية الطبيعة، الجمعية الأردنية لمكافحة التصحر، جمعية الزراعة العضوية ، والمجلس  الأردني للأبنية الخضراء  تشكل  مزيجا من القديم والجديد يحكمه  الشغف  والرؤية والاهتمامات المشتركة.

ينص النظام الداخلي للاتحاد على أهداف "الاتحاد النوعي للجمعيات البيئية الاردنية" والتي تغطي المجالات التالية: التاثير على السياسات والتشريعات، والتوعية وبناء القدرات، والتنسيق والتعاون بين الأعضاء وعلى مستوى القطاع، ونشر البيانات والمعلومات، ودعم الأعضاء. في حين أن الكثيرين لا يعلمون  بوجود الاتحاد الا انه يمكن ان يثبت دوره الحيوي في المملكة وفي التنمية المستدامة ككل فقط من خلال أفعاله وآثاره على أرض الواقع.

الأثر الملموس

عبر السنين , تعرضت العلاقة بين الاطراف المختلفة المعنية بالقطاع البيئي  لنجاحات واخفاقات خاصة بما يتعلق بالكيفية التي أدار بها القطاع العام  علاقته مع القطاع الخاص والمجتمع المدني. ومن الواضح أن هذه العلاقة قد نمت في السنوات القليلة الماضية بسبب  الحاجة إلى مواقف أقوى تجاه التحديات الضخمة التي تواجه البيئة في الأردن اضافة الى تزايد الاعتراف بالدور الهام الذي يمكن أن يقوم به كل طرف في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ويجدر هنا التنويه الى أن  المنظمات غير الحكومية كانت هي المؤثر الرئيسي في وقف قرار الحكومة الداعي الى دمج وزارتي البيئة والبلديات في عام 2012.

 بغض النظر عن مستوى نضج الاتحاد النوعي للجمعيات البيئيية الاردنية نفسه، فانه يتحمل مسؤولية نضج القطاع البيئي بأسره وخصوصا عندما يتعلق الأمر بتعزيز الحوار والتنسيق. اولئك القادة ذوو الرؤية الذين أدركوا قيمة التوحد من أجل قضية هم أولئك الذين يتوجب عليهم متابعة تدرج وانتشار هذه الرؤية إلى قطاعات أخرى. متحولة من ردة افعل إلى المبادرة ، يستوجب على  الجمعيات تغيير طريقة تفكير  مجالس إدارتها والعاملين بها لتصبح قادرة فعلا على تغيير المجتمعات. لم يكن قط العالم اكثر اقتناعا بأن القطاع الخاص يحمل وعودا حقيقية للاقتصاد الأخضر والوظائف الخضراء والمستقبل الأفضل. الا ان هناك القليل من التعاون مع مؤسسات البحث والابتكار والمؤسسات التعليمية والتي تعتبر هامة لتطوير العقول وتغيير طرق التفكير. لا يحظى الابتكار البيئي بالاهتمام اللازم  في  منطقتنا. ولا تزال الأبحاث والعلوم والتكنولوجيا بعيدة الى حد ما عن احتياجات السوق. لابد وان تتقدم المنظمات غير الحكومية وجمعيات الأعمال  كمحركات  لعملية تغيير متكاملة ومدروسة تضمن مستقبلا امنا ومزدهرا للجميع بما في ذلك  و الافراد والمؤسسات الخضراء.

ليس لدينا الوقت للانتظار والمشاهدة، فلنشارك جميعا في صنع التغيير!

ترجمة 

م.ديانا عثامنة مختصة في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة تعمل حاليا كمنسقة مشاريع في الشركة العربية الحديثة للطاقة الشمسية .كأول خريجة أردنية من المركز الاقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة   (RCREEE) من خلال البرنامج العربي لشباب الطاقة المستدامة  تراكمت لديها الخبرة التحليلية والتفصيلية في قطاع الطاقة في الأردن . خلال العامين الماضيين، ساهمت في عدد من المشاريع التنموية  في الأردن  مثل مشروع اعادة استخدام  المياه المعالجة وحماية البيئة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدوليةUSAID)) ومشروع  (Solar PV Project Visual)الممول من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)و مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط"   الممول من الاتحاد الأووبي و حاليا تشرف على تنقيذ مشروع تركيب الخلايا الشمسية للمجتمعات المحلية  الممول من صندوق الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الاردن بالتعاون مع منظمةMercy Corps . 

Republished by Blog Post Promoter

المبنى الأخضر في الأردن – نافذة جديدة على البيئة

في  دول العالم المتقدم , أصبح الحوار الذي ينافس السياسة و القضايا المجتمعية هو البيئة . أصبحت البيئة محط أنظار الجميع الان بعد سنين طوال من السعي وراء التكنولوجيا و التطور و إهمالها بشكل ملحوظ . إن مفهوم البيئة لم يعد مقتصرا على النظافة و توفير المياه فحسب , بل أصبحت الدول و القارات تتنافس في مجال انتاج الطاقة النظيفة ( طاقة الرياح , الشمسية , الطاقة المائية , طاقة الحرارة الأرضية , طاقة المد و الجزر و طاقة الكتل الحرارية ) وذلك بعد الجزم بإمكانيتها في  تأمين طاقة يمكن الإعتماد عليها في شتى الميادين و بشكل رئيسي بدلا من الطاقة النفطية التي تعتبر طاقة قابلة للنفاذ السريع .

في بداية الأمر انحصر تطبيق المشاريع الخاصة في مجال توليد الطاقة النظيفة و اعتماد مبدأ " المباني الخضراء "  في الدول المتقدمة فقط , كأوروبا و أمريكا الشمالية حيث الإمكانيات و المساحة الواسعة و تقبلهم لهذه الفكرة بشكل سريع , نظرا للوعي و الثقافة الجيدة في تلك المنطقة  .

ما هو المبنى الأخضر

المبني الأخضر هو المبنى الذي يراعي الاعتبارات البيئية في كل مرحلة من مراحل البناء، وهي التصميم، التنفيذ، التشغيل والصيانة، والاعتبارات الرئيسية التي تراعي تصميم الفراغات وكفاءة الطاقة والمياه، وكفاءة استخدام الموارد، وجودة البيئة الداخلية للمبنى، وأثر المبنى ككل على البيئة.الفرق الرئيسي بين المباني الخضراء والمباني التقليدية هو مفهوم التكامل، حيث يقوم فريق متعدد التخصصات من المتخصصين في البناء بالعمل معا منذ مرحلة ما قبل التصميم إلى مرحلة ما بعد السكن لتحسين خواص الإستدامة البيئية للمبنى وتحسين الأداء والتوفير في التكاليف.

الأبنية الخضراء في الأردن

بالحديث عن مفهوم المبنى الأخضر  في الأردن , فإن انتشاره لم يكن ذو رواج كبير و لكنه بدأ يلقى اهتماما منذ الاربع سنين الماضية . وفكرة أن تقنع المواطن و المؤسسات الحكومية و الخاصة بفوائد المبنى الأخضر كانت من المستحيلات في بداية الأمر .

مفهوم المبنى الأخضر يحتاج للدعم كي يشعر الجميع بأهميته حيث أنه سيقدم فوائداً مالية و بيئية للأفراد الأردنيين , و منها :

الفوائد الإقتصادية

البناء الأخضر سوف  يحفز صناعة حديثة في الأردن لمواد وتكنولوجيات  جديدة تلزم في عمليات  البناء. مما قد يوفر فرص عمل جديدة و يحسن هذه الصناعة في الأردن لما لها من أهمية في المستقبل . من المرجح ارتفاع أسعار النفط مستقبلا . فبالتالي ستساعد الابنية الخضراء  على الحد من استهلاكه و تقليص التكاليف المتعلقة بالكهرباء و الوقود .

الفوائد البيئية

ترتيب المملكة هو الحادي عشر من حيث أفقر البلدان في مصادر المياه لذلك فإن فائدة وجود مبان  خضراء سيوفر الكثير من ناحية المياه و شحها العام . المورد الشمسي في المملكة ضخم  حيث انها تتمتع ب333 يوما شمسياً أي ما يعادل 8 ساعات مشمسة في اليوم الواحد من السنة, و بالتالي فإن أنظمة التسخين الشمسية التي تستعمل في المباني الخضراء ستكون ناجحة و فعالة  .رفع كفاءة استخدام الطاقة في المباني من خلال اختيار مواد وأساليب العزل الأنسب .

كيف نعزز فكرة البناء الأخضر في الأردن ؟

تعزيز الوعي حول بناء مجتمع أخضر و أهميته للفرد و المجتمع .

فرض قوانين رسمية تعنى بأمور البناء الخاصة للمباني الخضراء .

تطوير القدرات و الإمكانيات التي من شأنها دعم مشاريع المباني الخضراء في الأردن , أي المساعدة في توفير المواد الخام و المساحات و ما إلى ذلك من السبل التي تعزز تمكين فكرة المبنى الأخضر بسهولة في الأردن .

التحديات التي تواجه الأبنية الخضراء في الأردن

هناك العديد من مهندسي البناء و المعماريين في الأردن ليس لديهم خبرة و معلومات كافية حول كيفية بناء و تصميم أبنية خضراء .

المواطنون قد لا يقتنعون بأن البناء الأخضر قد يساهم في توفير المياه و الكهرباء فلن يغامروا ببنائه .

المواطنون قد لا يفضلون التصاميم المحصورة للأبنية الخضراء من ناحية ترتيب الغرف و الاماكن .

في الأردن ليس هناك صناعة قوية لمواد البناء الخاصة بالمباني الخضراء , وفي حال الحاجة لها يتم استيرادها لكن بأسعار باهظة جدا .

وضع الأردن البيئي الان 

الأردن حاله كحال أي دولة تقع في منطقة الشرق الأوسط , ما زال موضوع الإهتمام بقضايا البيئة بالنسبة لمجتمعه أمر رفاهي لا يسمن و لا يغني من جوع , لكن مع تقارب العوالم و اتساع دائرة التواصل , تحركت مجموعات بيئية عدة قاموا بتطوير  انفسهم من هواة و متطوعين غير منظمين إلى منظمات و جمعيات و مجالس بيئية تسعى جادة لتطوير الوضع في الأردن . اصبح هناك جمعيات و منظمات تعنى بالبيئة الاردنية و بشكل جدي , و هناك مشاريع تقام على ارض الواقع كمشروع الخلايا الشمسية و مشاريع توفير المياه في شتى مناطق المملكة و لكن بتفاعل بطيء من المجتمع المحلي .

*في 11/اكتوبر/2009 تم إعلان أول جمعية مهنية غير ربحية غير حكومية تعنى و بشكل متخصص بمفهوم الأبنية الخضراء في الأردن وهي المجلس الأردني للأبنية الخضراء Jordan GBC  , و يضم المجلس مجموعة من المهندسين و الباحثين المهتمين بمجال البيئة المستدامة و الطاقة المتجددة و ترسيخ و تطبيق فكرة المبنى الأخضر بشكل جدي في الأردن , كما  تضم بعضويتها شركات وخبراء من مختلف الأعمال والتخصصات المرتبطة بتصميم المباني وتزويدها وإنشاءها في الأردن .

 و بصدد العمل على مشاريع توسيع هذه الفكرة , كان نشاط الجمعية واضحا فقد  وقع المجلس الاردني للأبنية الخضراء ومشروع الوكالة الأمريكية للإنماء الدولي اتفاقية منحة تنفيذ برنامج يهدف الى رفع كفاءة استخدام الطاقة من خلال تشجيع مالكي ومطوري الأبنية الجديدة على إدخال تطبيقات عملية وأساسية عند التصميم والتنفيذ. أما الخطوة الأقوى في تطوير هذا المفهوم كانت في نهاية عام 2013 حيث انضم المجلس الأعلى للابنية الخضراء إلى التحالف العالمي الجديد للمدارس الخضراء، ليصبح عضوا مؤسسا  في الائتلاف، والتي تعمل على توجيه المدارس والمجتمعات المحلية إلى تغيير جذري في طريقة تربية الطلاب على المفاهيم والمبادئ الخضراء.

كما قام هذا المجلس بالتنسيق مع وزارة التربية و التعليم الاردنية بعقد دورات تثقيفية و توعوية حول مفهوم المدارس الخضراء .ربما تعتبر خطوات الأردن نحو تطوير بيئي ملحوظ  بطيئة و منهكة , و لو تحدثنا بشكل خاص عن مفهوم " المبنى الأخضر " فإن الأمر قد يزداد صعوبة و تحديات , لكن بما ان هناك جمعيات و مؤسسات و أفراد يسعون لتطوير الوضع البيئي فهناك نافذة جديدة سوف تفتح للأجيال القادمة تطل على مستقبل أردني جديد  مخضرّ .

Republished by Blog Post Promoter

أنسنة العمارة – بعيون معمارية أردنية: سلسلة قصص ملهمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا – القصة رقم 1

Abeer's Studioعبر شوارع اللوبيدة (في عمان – الأردن) العابقة برائحة الياسمين، وجدت طريقي إلى ستوديو عبير صيقلي، في منزل قديم يعكس الهوية الأصيلة والملهمة للأردن. عبير صيقلي هي معمارية أردنية شابة برزت مؤخرا على  العديد من المنصات الإعلامية المحلية والعالمية بسبب ابتكارها "حياكة منزل weaving a home" والذي رشح لجائزة LEXUS Design  2012.

تأثيرالتعليم والمعرفة المحلية

تتأثر افضل كليات الهندسة المعمارية في الوطن العربي الى حد كبير بالتوجهات  العالمية في مجالي البيئة المبنية والاستدامة. ولسوء الحظ فان المراجع العربية مهملة بشكل كبير في عملية التدريس. ان التفكير الحديث حول البيئة المبنية وعلاقتها مع الناس والطبيعة تعتمد بشكل اساسي على التطبيقات الرقمية والافتراضية (الحاسوبية) تاركةً تفاعلا محدودا للطلاب  مع المجتمعات ومواد البناء . ضف الى ذلك عدم المواءمة بين البحث العلمي ومتطلبات السوق في معظم الدول النامية مما يعظم الفجوة ما بين الهندسة والتنمية المستدامة. الاعتراف بتفرد  العمارة العربية التراثية واهميتها التاريخية في تشكيل مبادىء البناء المستدام  يدعونا الى القلق اليوم على الدور المتناقص للمعرفة المحلية في التصدي لتحديات الاستدامة المعاصرة.

بالنسبة لعبير، فقد زودتها دراستها في الخارج برؤى جديدة ليس فقط حول الهندسة المعمارية ولكن وبشكل خاص حول طاقاتها وقدراتها ضمن سياق اكبر. وما قدمته لها البيئة الغنية بالثقافة  والتي نشأت فيها هو احترام وتقدير الفن والابداع والبيئة المحيطة. بمرور الوقت واكتساب الخبرات والتجارب طورت عبير الاسلوب المعماري الخاص بها. مشيرة الى المعنى الحقيقي للتكنولوجيا وهو الحرفة والحياكة والصناعة، تعرف عبير العمار المبتكرة بأسلوب يدمج كلا من الحداثة والقدم، التراث والتجديد. واخيرا فهي ترى الهندسة المعمارية كتكنولوجيا اجتماعية.

إعادة تعريف النجاح

عندما نركز على المنتج النهائي، عادة ما نميل كأشخاص إلى إهمال المتعة والفائدة  من العملية أو الطريقة بحد ذاتها.ان التركيز على العملية (الطريقة)  يعزز الثقة بالنفس والوعي الذاتي كما ويتطلب  ذلك الاجتهاد والتفكير العميق بينما نستمتع بالتجربة. بذلك يمكننا الانخراط بشكل أكثرعمقا مع الحاضر، وبالتالي التعلم بشكل أسرع وتجربة الحياة على أكمل وجه.

وفقا لعبير صيقلي، لا تتمحور العمارة حول المبنى نفسه وانما الدخول الى ذلك المبنى وتجربة طبيعتة الميتافيزيقية (الغيبية) مع مرور الزمن. "المهندسين المعماريين التقليديين في الوقت الحاضر يميلون الى استخدام برامج الكمبيوتر لتصميم المباني بينما يجلسون في مكاتبهم المغلقة. وبالتالي فان ذلك يبقيهم بعيدين عن الناس والطبيعة. كمعماري حقيقي، عليك أن تتواجد فعليا في المكان الذي تصصمه لتشعر به وتتفاعل معه وتختبر تصميمك على ارض الواقع". تتابع صيقلي: "الابداع يكون في العملية التصميمية بمراحلها وليس في النتيجة النهائية."

التفكير من خلال التطبيق: الخيمة

عبير صيقلي وهي احد المؤمنين بهذه المنهجية حيث عملت على مدى عدة سنوات على تطوير نسيجها الانشائي الفريد من نوعه (مادة نسيجية ذات خواص معمارية وانشائية) بشكل مستمر.  وفي الوقت المناسب، قامت عبيرباستخدام هذا العمل الابداعي لسد حاجة انسانية غاية في الاهمية. ان مشاركتها في مسابقة LEXUS Design  كانت جزءا من عملية تقديم منتجها للناس ودمجه  مع الطبيعة. 

صممت مآوي الكوارث عبر العصور من مجموعة كبيرة من المواد، ولكن عبير توجهت في اختيارها للمواد التي تستخدم في حياكة المأوى  الى "الانسجة التي تمتص أشعة الشمس" كما ستزود المآوي المستوحاة من ثقافة البدو الرحل  بالطاقة الشمسية. ان استخدام النسيج الهيكلي يشير إلى عادات قديمة متمثلة في ربط الألياف المستقيمة لتكوين منتج معقد  ثلاثي الأبعاد.

View of tent structures

ان معالجة مشكلة هامة  مثل مشكلة تأمين المأوى المناسب للانسان هي بالتأكيد من المواضيع والقضايا المرتبطة بمفهومي العمارة المبتكرة والتنمية المستدامة. وفي الاردن بشكل خاص كأكبر الدول المستضيفة لللاجئين السوريين بما يزيد على 1.4 مليون لاجىء، لا يمكن اعتبار هذا الاختراع مجرد منتج متوفر بالاسواق. بل ان هذا الابتكار سيلبي ابسط الحاجات الإنسانية ويسهم في أنسنة الهندسة المعمارية او يمكن القول إضفاء الطابع الانساني عليها.  تتحدث عبير بشكل مفصل عن نسيجها واستخدامه في الاغاثة الانسانية على مدونتها ولكنها كانت اكثر شغفا بمشاركتنا  في #InspireMENA  بالهامها الاساسي وهومبدأ التفكير من خلال التطبيق. "التجربة العملية، مراقبة اداء المادة، التحليل وبشكل بطيء ستجد نفسك هناك". وتضيف صيقلي " يتأتى الالهام الحقيقي من خلال العمل الجاد لسنوات طويلة والاستمرارية والمثابرة في العمل".

وصفة للإبتكار

لا يوجد وصفة موحدة للابتكار ،  توضح عبير صيقلي، لكن المهندسين والمعماريين الأردنيين بحاجة لأن يسألوا أنفسهم الأسئلة التالية: مالذي يميزني أنا؟ ما هو تعريف المحلي أو المستدام؟ ومالذي يميز الأردن من ناحية معمارية ومستدامة؟
وعندما سألناها عن دور الشركات الهندسية، شددت صيقلي على حقيقة أن أكثر المؤسسات في هذه الأيام لا توفر للشباب بيئة للتعلم والنمو. مؤكدةً على أهمية الإبتكار  قالت عبير:بدون اهتمام شخصي وتدريب سوف ينفصل المهندسون عن أنفسهم وعن المجتمع من حولهم. بغض النظر عن كل الصعوبات التتي نواجهها في بلادنا، يعتمد الإبتكار على قوة المحرك والدافع الشخصي: إذا احتجت شيئا، سوف تصنعه ."

"اعرف دورك كمعماري في دولة نامية. لقد اكتشفت دوري وأصبحت انسانة أكثر وعيا: أن أخدم المجتمع وأحسن نوعية الحياة – هذه هي أنا" – عبير صيقلي.

العمارة والتنمية المستدامة

الرابط المباشربين العمارة وأهداف التنمية المستدامة هو الهدف العالمي رقم 11؛ المدن والمجتمعات المستدامة؛ الا أنه وبنظرة أكثر تعمقا على  العمارة وكيف تؤثر وتتأثر بالعناصر الأخرى، سيقودنا ذلك إلى ما يربطها  بأغلب الأهداف العالمية السبعة عشر. ان العلاقة الفريدة بين البيئة المبنية والناس والطبيعة توفر فرصة  لتوضيح مفهوم التنمية المستدامة الحقيقية، كما تَوَضَح في ابتكار عبير.

بحلول عام  2030، سيعيش 60% من سكان العالم في المدن، مما يستوجب ايجاد طرق جديدة ومتكاملة للتفكير بالعمارة والتصميم الحضري.

ترجمة

معاذ  وحيد الزعبي درس هندسة الطاقة المتجددة من الجامعة الالمانية الاردنية، يعمل حاليا كمهندس تصميم لمحطات الطاقة الشمسية. تدرب في احدى اكبر شركات الطاقة المتجددة العالمية وهي JUWI. وعمل سابقا في غرفة صناعة الاردن على المساعدة في انشاء وحدة الطاقة والاستدامة البيئية.

يهتم بمصادر الطاقة المتجددة بشكل عام وكيفية الاستفادة منها بشكل مستدام.

Republished by Blog Post Promoter

التغيرالمناخي و الكوارث الطبيعية

climatechange-healthترتبط العديد من الكوارث الطبيعية مباشرة مع تغير المناخ بما فيها الفيضانات والأعاصير و موجات الحر والجفاف و حرائق الغابات والعواصف . وقد أودت مثل هذه الكوارث بحياة أكثر من 600,000 في العقدين الماضيين . تكرر و حجم هذه الكوارث في تزايد مع مرور الوقت و بدون استقرار حتى مع وجود خطط للحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري (غازات الدفيئة ) و التوقيع على اتفاقية التغير المناخي في باريس.

سجل مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكواثر, بمتوسط ​​335 كارثة متعلقة بالطقس بين عامي 2005 و 2014 ، أي بزيادة قدرها 14 ٪ مقارنة بين1995-2004 ، و تقريبا ضعف المستوى سجل خلال-1985 1995,  ووفقا للتقرير ، فقد أصيب 4.1 مليار نسمة  بلا مأوى أو كانوا في حاجة إلى مساعدة طارئة نتيجة للكوارث المرتبطة بالطقس بين عامي 1995-2015. حيث وقعت حوالي 332,000 حالة وفاة و تضرر 3.7 مليار شخص في آسيا وحدها. هذه الأرقام مقلقة و فتحت العين علينا جميعا لنفهم و لنستجيب لهذه المشكلة الملحة استنادا للفيضانات والعواصف وقد شكلت النسبة الاعلى في الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية المرتبطة بالطقس .

و وفقا للبيانات، شكلت الفيضانات 47 ٪ من جميع الكوارث المتعلقة بالطقس من1995-2015, مما أدى بالضرر  على 2.3 مليار نسمة وبوفاة 157,000شخص. حيث تعد العواصف إحدى اخطر أنواع الكوارث المرتبطة بالطقس ، وهو ما يمثل 242,000 حالة وفاة أو 40 ٪ من الوفيات الناجمة عن الأحوال الجوية العالمية ، مع 89 ٪ من هذه الوفيات تحدث في الدول ذات الدخل المنخفض.

درجات الحرارة القصوى نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري الناجمة عن مقتل حوالي164,000  نسمة، منهم 148,000 حالة وفاة حوالي 92 ٪ ، وقد تسبب بسبب موجات الحر . حدثت  90٪ من الوفيات الناجمة عن موجات الحر في أوروبا وحدها . في روسيا ، قتل أكثر من 55,000  شخص نتيجة لموجة الحر في عام 2010 ، حيث بلغت الوفيات 70,000 في عام 2003 في أوروبا .

و وفقا للبنك الدولي: "النقاط الساخنة من الكوارث الطبيعية : لتحليل المخاطر العالمية " تقرير صدر في مارس 2015 ، حيث وضح أن أكثر من 160 دولة لديها زيادة في عدد سكانها أكثر من الربع و بذلك احتمالية عدد الوفيات في تزايد بسبب الكوارث الطبيعية. شهد العقد الأول من القرن21،حوالي 3,496 من الكوارث الطبيعية شملت الفيضانات والعواصف, الجفاف و موجات الحر.

وفقا لمنظمة  العالمية للأرصاد الجوية ، فإن العالم معرضاً للخطر و الكوارث بما يقارب 5 أضعاف كما كان في 1970, بسبب المخاطر المتزايدة التي جلبها التغير المناخي. في العقد الماضي ارتفعت تكلفة الكوارث إلىbn 864 $, لذا نحن بحاجة إلى فهم أن التغيرات المناخية المنتشرة ليست موحدة في جميع أنحاء العالم. و من المتوقع ان يرتفع مستوى البحر في البلدان القريبة  خط الاستواء بنسبة 10-15%, و في المناطق المنخفضة و الساحلية و الجزر الصغيرة مثل البحرين. فإن ارتفاع درجات الحرارة يتسبب في مزيد من الجفاف والفيضانات و ارتفاع مستوى سطح البحر ، والإجهاد الحراري ، والمزيد من استهلاك المياه ، والمزيد من متطلبات الطاقة و التبريد و انتشار الأمراض التي تنقلها المياه مثل الكوليرا و الإسهال. وهكذا, فإنه يؤثر علينا جميعا بغض النظر عن موقعنا والمكانة.

البحرين تفهم موقفها ، و اتخذت سباقاً تخطيط وتصميم للجهود المبذولة لمعالجة هذه المشكلة العالمية من خلال الاستثمار في البنى التحتية ، واستصلاح الآمن و إعداد خطط إدارة الكوارث لمواجهة الكوارث و تهديداتها . وقد حان وقت كل فرد ليبني عادات بيئية سليمة, و الحفاظ على الموارد الطبيعية المحدودة.

ترجمة

بدرية الكيومي/ تخصص علوم بيئية, عضو في جمعية البيئة العمانية

Republished by Blog Post Promoter

Earth Day 2015 – It’s Our Turn to Lead

Like Earth Days of the past, Earth Day 2015 will focus on the unique environmental challenges of our time. As the world’s population migrates to cities, and as the bleak reality of climate change becomes increasingly clear, the need to create sustainable communities is more important than ever. Earth Day 2015 will seek to do just that through its global theme: It’s Our Turn to Lead. With smart investments in sustainable technology, forward-thinking public policy, and an educated and active public, we can transform our cities and forge a sustainable future. Nothing is more powerful than the collective action of a billion people.

Due to rising population, more migration is taking place from rural to urban areas. Today, more than half of the world’s population lives in cities with urbanisation rates rising and impacts of climate change have prompted the need to create sustainable communities. The Earth day is observed believing that nothing is more powerful than the collective action of a billion people.

It is a fact that people are crowding cities and with the increase in population density, pollution of all sorts is increasing as well. Many cities are finding it difficult to cope with this fast urbanisation and to provide basic facilities like shelter, infrastructures, water, sanitation, sewerage, garbage, electricity, transportation etc. to its inhabitants.

People who live in high-density air pollution area, have 20 per cent higher risk of dying from lung cancer, than people living in less polluted areas. Children contribute to only 10 per cent of the world’s population but are prone to 40 per cent of global diseases. More than 3 million children under the age of 5 years die every year due to environmental factors like pollution.

Earth Day 2015 will seek to create awareness amongst people to act in an environmental friendly manner, promote and do smart investments in sustainable urban system transforming our polluted cities into a healthier place and forge a sustainable future. It’s exceptionally challenging for our communities and cities to be green.

Time for Action

It’s time for us to invest in efficiency and renewable energy, rebuild our cities and towns, and begin to solve the climate crisis. Most of the Middle East nations have limited land area and are particularly vulnerable to the impacts of climate change which is affecting the social and environmental determinants of health, clean air, safe drinking water, sufficient food and secure shelter. We need to audit our actions and see what are we contributing towards your environment and community? Earth Day is a day for action; a chance to show how important the environment is to us. Earth Day is about uniting voices around the globe in support of a healthy planet. The earth is what we all have in common.

Let us be a part of this green revolution, plan and participate in Earth Day activities moving from single-day actions, such as park cleanups and tree-planting parties to long-term actions and commitments and make our city a healthier place to live as the message of the Earth Day is to “Actively participate and adopt environmental friendly habits”.

Republished by Blog Post Promoter

Airports: Viable Places for Green Initiatives

Bahrain-airportCan airports ever be green? This is an overwhelming concept in a carbon-driven, and carbon-intensive industry. The reality is that air travel is often the only realistic option for the movement of both people and cargo in the current lifestyle and demands encompassed with time constraints. This is especially critical for the island nation of Bahrain that is so heavily dependent on air travel in terms of food security. With over 90% of all goods: perishable and manufactured, imported into the nation, this carbon-intensive industry is not going to disappear.

Airports themselves, may only contribute 5% to the carbon emissions attributed to the aviation industry, never the less, airport infrastructure could ensure a lowering of emissions, especially nitrogen oxide levels [1]. The International Air Transportation Association (IATA) has statistical evidence of improved fuel efficiency and better CO2 performance over the past 15 years[1]. It is viable for airports to reduce the nitrogen oxide levels around airports by developing ground transportation infrastructure for transferring passengers and deploying employees across the airport terminals, ground handling of personal baggage and commercial cargo, as well as the catering services, in a more eco-friendly mode of transportation.

Scope for Green Airports

Airports are viable places for adoption of green initiatives. A significant portion of the emissions are from vehicle transportation onsite at the airport is from moving employees and passengers between terminals and aircraft carriers. Plus all the freight movement, personal baggage and inflight catering and servicing. To secure adequate food products for Bahrain, the greater part of all food produce that is available on the market (93%) is flown in on a daily basis. The dependency on aviation is long-term but the ground handling is an option for energy efficient initiatives.

There is an opportunity to move from fossil fuel vehicles to those running on clean such as hybrid, electric, bioethanol, biogas or hydrogen-fueled vehicles. As road transportation is a major contributor of carbon dioxide and nitrogen oxide emissions, greener, cleaner vehicles are a desirable consideration for protecting a fragile environment.

Role of Environmental Awareness

Greater awareness of renewable energy sources is necessary before developers can even start to appeal to the business sector to adopt viable alternatives of transportation energy. New airport development and expansion projects need to assess the feasibility of alternative mode of transportation which in turn will require electrical charging locations as well as hydrogen filling stations [2]. This can also be marketed to eco-friendly rental companies to avail themselves of green initiatives.

Freight and delivery corporation could also avail themselves of alternative power sources as petrol subsides are reduced over the coming years. Ultimately, sustainable energy sources will become more attractive. Together, a sustainable transportation model along with other sustainable life-cycle models will all help reduce the carbon footprint of the airport industry.

Airports are considered ideal sites for promoting electricity-powered vehicles because one has a captive audience. If the options are already determined for the clients, the clients experience the use of electric cars in a win-win situation.

Rapid Increase in Passenger Flow

During the month of November, 2016, almost 674,000 passengers passed through the Bahrain airport [3]. There was over 8,500 total aircraft movement and almost 20,000 pieces of cargo and mail in the 30 day period. (Data source: Ministry of Transportation and Telecommunications). Based on the November data, the numbers could be extrapolated out for a 12-month period with over 8 million passengers per year, over 100,000 total aircraft movement and 240,000 pieces of cargo and mail.

Similar information based on the official Airport Councils International (ACI) statistics from the World Airport Traffic Reports for the 10-year period from 2005 to 2015 [3]. The reports indicate a yearly average of 7.8 million passengers with over 95,350  total aircraft movements and over 304,000 metric tons of cargo. The steady increase in usage of airport facilities [4] is driving the modernization plans for the Bahrain International Airport to be designed for an annual passenger flow of 14 million persons [5].

Heathrow Airport – An Upcoming Role Model

Heathrow Airport in London handles more than 76 million passengers each year. Heathrow is already conducting trials for electric buses and personal electric cars, as part of a sustainable model, which requires a major input for developing recharging infrastructure. Such a large airport in the heart of a metropolitan centre has the advantage of a well developed public transportation infrastructure.

Electric vehicles at Heathrow Aiport

Electric vehicles at Heathrow Aiport

Both travelers and employees use the public transport systems which allows the advanced planning in other sustainable green technology for other transportation systems. Passenger car parks as well as company car parks have charging points for electric cars. The airport strategic plan is to have all cars and vans electric rather than fossil fuel powered by 2020.

Perspectives for Bahrain

Aviation transportation is vital for Bahrain’s survival and daily operations. Therefore, a eco-friendly infrastructure is a viable option for implementing green technology in the form of onsite transportation. However, the modernization of the Bahrain International Airport has limited its eco-friendly inclusion to ground service equipment such as the transformer substations, pre-conditioned air systems and pop-up units and the 400Hz power supply system all contracted to Cavotec Middle East [5].

This is one step towards achieving the International Civil Aviation Organization (ICAO) decision to implement a global carbon offset for the aviation industry. It would be great to see the Ministry of Transportation and Telecommunications reach out to other green initiatives for the modernization of the national airport.

 

References

1. Can airports be green? http://www.airport-technology.com/features/feature100283/

2. How airports uniquely placed to boost the adoption of electric cars. https://www.theguardian.com/heathrow-sustainable-mobility-zone/2016/nov/21/airports-uniquely-placed-boost-adoption-electric-cars-emissions-reduction?CMP=ema-1706&CMP=

3. Airports Council International, World Airport Traffic Reports, 2005, 2006, 2007, 2008, 2009, 2020, 2011, 2012, 2014 and 2015. Traffic by Calendar Year, Official ACI Statistics. https://en.wikipedia.org/wiki/Bahrain_International_Airport

4. Bahrain International Airport witnesses a 25% increase in passenger movement http://www.mtt.gov.bh//press-centre/press-releases/210914

5. New Passenger Terminal Building, Bahrain International Airport, Manama, Bahrain http://www.airport-technology.com/projects/new-passenger-terminal-building-bahrain-international-airport-manama/

Environmental Education: Key to a Better Future

environmental-educationTomorrow's leaders need to be equipped for tomorrow's challenges, and we must adequately prepare our children for the future they will inherit. As climate change is being felt across the globe and its long term catastrophic impacts have never been so scientifically clear, environmental education is the key to a better future. In an era where more and more children are disconnected from nature, we should recognize the importance of making a real investment in environmental education and outdoor learning. Studies have shown environmental education engages students in learning, raising test scores, and encouraging youth to pursue career in environmental and natural resources. And not only that: environmental education can help children perform better in social studies, science, language, arts, and mathematics.

Engagement at Different Levels

The secret to environmental education is to act at different levels, engaging the entire school and addressing students, teachers, parents, administrators and all members of the schools community. Eventually, it will link up all the participants within the community. The components of this initiative depend on interaction and participation, with teachers undertaking a guiding role by encouraging students to discover solutions on their own.

At first students should determine and check the extent of their use of natural resources in the school. Through this, they evaluate their efforts in the field of environmental management. 

As a second step, children should set up and run Eco Clubs. Eco Clubs provide an opportunity to students to participate in environmental projects and activities. They also serve as a forum through which the students share environmental problems, along with the school staff, parents and the community surrounding the school, in order to work on finding solutions, and promote a positive environmental behavior. In this component the schools can implement internal and external projects, such as introducing efficient methods of irrigation, lowering the volume of waste, reducing the consumption of electricity and water and trying to reduce air pollution.

The third step focuses on organizing training courses for teachers and releasing educational resources in different themes and curricula, helping them to teach environmental concepts in innovative ways and through various educational materials. This will help teachers to adapt and to provide students with information about different habitats, biodiversity, climate change and other issues faced at the local level, as well as faced by the planet on a global level.

The final step should be to connect students to environmental causes and issues, and identify solutions through the provision of field trips. Additionally, such trips can be associated with the educational curriculum as they offer direct learning method. This helps boosting the understanding of various concepts by the students, and increasing the chance of using multiple senses such as eyesight, hearing, etc., which helps to raise their capacity to understand what they have learned. The success and engagement of schools to take on the environment field trips is great and extensive and it represents a set full of amazing adventures of exploration and knowledge.

Undoubtedly, the final and greatest outcome is to educate our children on the importance of becoming good environmental citizens.

Challenges in the Middle East

The Middle East region faces difficult natural conditions, and it is clear that steep population growth, poverty and the consequent degradation of natural ecosystems make it a priority when it comes to Environmental awareness and sustainability goals. One of the biggest challenges is certainly the lack of awareness. 

Most countries are blessed with high levels of education, with a large portion of the population pursuing secondary and higher education. Unfortunately however, human development and wealth are not always synonym with high environmental awareness and interest in sustainability issues… Jordan and Lebanon, for example, have their primary focus in tourism, which mostly contributes to their GDPs.

An interesting survey conducted in the Sultanate of Oman revealed that the environmental awareness of the Omani public was related to education level but also to gender and age. Males were found to have a higher level of knowledge about environmental issues than females. Males were also more environmentally concerned and tended to engage in more environmental behaviors than females. Younger and more educated respondents tended to be more knowledgeable and concerned about the environment than older and less educated respondents.

Eco Clubs provide an opportunity to students to participate in environmental projects and activities.

Eco Clubs provide an opportunity to students to participate in environmental projects and activities.

Another challenge that countries such as the Kingdom of Saudi Arabia (KSA), the United Arab Emirates (UAE) and Qatar are faced with, is trying to reduce their consumption patterns. Even though awareness levels seem to be higher than in other countries, these nations are notorious for their unsustainable consumption rates. For instance, KSA and the UAE’s water consumption have reached 265 and 550 liters per capita per day respectively, which significantly exceeds the world’s average. 

Participation of Emirati Youth

Educating the UAE youth and preparing them to lead the country’s sustainable future is the first goal in the UAE national environmental awareness strategy and the Ministry of Climate Change and Environment encourages the youth to innovate and be part of global environmental efforts.

Recently the UAE has taken a major step including environmental education in all schools: back in November Thani Ahmad Al Zeyoudi, Minister of Climate Change and Environment, announced that awareness of climate change and how to help save the environment will be taught in classrooms across the country.

Under plans to tweak schools' curriculum to include learning on sustainability, schoolchildren will also be shown how to take energy-saving measures. These include schoolchildren of all ages, including in private sector schools, learning the importance of turning off lights and air-conditioning when not in use, and how to use less water. Each pupil will also be encouraged to spread the message to their family and friends. One of these initiatives, called Sustainable Schools, is an extension of a program that started in Abu Dhabi in 2009.

As a consequence to all these efforts taken by the government, I observed an increase in the numbers of UAE nationals volunteers participating in our programs: we've usually had a majority of Indians and Europeans taking part in our tree planting events or in the anti-pollution awareness drives, but lately large groups of young Emiratis have come forward to participate actively in all our programs and we continue to receive many emails asking to become long term volunteers. This is one of the biggest achievements we could wish for the UAE.

Note: For more information about the author of this article, please click here

قصص ملهمة – القصة الثانية: ربى الزعبي – ملهمة الابتكار الأخضر والريادة في العمل المجتمعي

rubaalzubi_inspiremenaالمهندسة ربى الزعبي، قيادية وخبيرةٌ معروفة في السياسات البيئية والحوكمة والتخطيط في مجال التنمية المستدامة وتعتبرُ مصدرَ إلهامٍ حقيقيٍّ للشبابِ في الأردن وخارجه. تشغل الزعبي حاليا منصب المدير التنفيذي لجمعية إدامة (EDAMA) وهي منظمة غير ربحية اردنية تمثل إحدى أوائل جمعياتِ الأعمالِ المعنية  بإيجاد حلولٍ مبتكرةٍ في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وتحفيز الاقتصاد الاخضر. ربى الزعبي سفيرة  (قرارات عالمية Global Resolutions) في الأردن وعضوة في شبكة النفع المجتمعي (Plus Social Good) التي تحاول تعزيزِ الوعي ونشرِ قصصِ النجاحَ المتعلقة بالأهداف العالمية للتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA.

وتعتبرُ المهندسة ربى الزعبي من الناشطين في العمل التطوعي وهي أحد مؤسسي المجلس الأردني للأبنية الخضراء  حيث نسقت مرحلة التأسيس ووضع الخطط والتوجهات الاستراتيجية للمجلس مع بقية زملائها أعضاء الهيئة التأسيسية. كما قادت الزعبي قطاع التكنولوجيا النظيفة ضمن برنامج التنافسية الأردني الممول من والذي هدف الى تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الخاص وخلق مزيدٍ من فرص العمل وزيادة الصادرات في قطاعات الطاقة النظيفة وإدارة النفايات الصلبة و إدارة المياه.

كما تم اختيارها للمشاركة عن الاردن في برنامج زمالة أيزنهاور للقادة  للعام 2012 حيث تركز برنامجها على مجالات الاقتصاد الأخضر والمباني الخضراء وسياسات الاستدامة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتم اختيارها في زمالة وارد وييل-لوك Ward Wheelock Fellow عام 2012 لإسهاماتها البارزة في القطاع البيئي وفي مجتمعها بشكل عام. وترتبط المهندسة ربى الزعبي مع منظمة إيكومينا EcoMENA كمرشدة، حيث قدمت دعما هائلاً للمنظمة برفع مستوى الوعي البيئي وتحفيز الشباب ونشر المعرفة.

وهنا تتحدث ربى لأحد شركائنا إمباكت سكويرد Impact Squared حول خلفيتها التعليمية وأبرز إنجازاتها المهنية وكذلك  رؤيتها وتوجهاتها الاستراتيجية.

 

سؤال: هل يمكنكِ أن تُخْبرينا نبذةً بسيطةً عن نفسك وما هو مجال عملك؟

اكملت دراستي كمهندسة مياه وبيئة ، ولاحظت خلال دراستي للهندسة بعدم وجود ترابط بين ماندرسه  ويين التنمية والمجتمع. ومنذ ذلك الحين وأنا أحاول باستمرار تعزيز ذلك الترابط بينهما. عندما تم الإعلان عن تأسيس وزارة البيئة في الأردن عام 2004، حظيت بفرصة المشاركة في وضع وتنفيذ خطط التطوير المؤسسي للوزارة وتحديث توجهاتها الاستراتيجية في مجال التنمية المستدامة، حيث تلقيتُ وقتها الدعمَ والتأييدَ مباشرة من وزير البيئة انذاك والذي كان يؤمن بتمكين المرأة . ب شجعتني هذه التجربة على الحصول   على تدريب متخصص وشهادة في إدارة التغيير المؤسسي لأكون  اكثر قدرة على المساهمة في تطوير القطاع العام في الأردن. أما الآن، فأشغل منصب المديرة التنفيذية  لجمعية إدامة EDAMA ، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تحفيز القطاع الخاص للمساهمة في الوصول  الى الاقتصاد الأخضر في الأردن والمضي  قُـدُماً في إيجاد حلولٍ مبتكرةٍ ضمن قطاعات الطاقة والمياه والبيئة.

سؤال: ما هي أكبر التحديات أو المشكلات التي تواجهك في عملك؟

هناك قضية كبيرة تواجه العالم بأسره اليوم وتعتبر من أبرز التحديات التي تواجه برامج التنمية المستدامة الا وهي دمج مفاهيم الاستدامة  في التنمية.، ويتضمن ذلك ادراج اهداف وتطبيقات الاستدامة البيئية ضمن مختلف القطاعات والقرارات المتعلقة بالتنمية. نضطر الى المفاضلة  في الكثير من الاحيان.   في الدول النامية  يصعب وضع الاستدامة البيئية في اعلى سلم الأولويات باستمرار، إلا أنه يجب مراعاة كلفة المفاضلة  والخيارات التي نفاضل بينها  خلال  عمليات صنع القرار.

كما أعتقد بأن مسائل أخرى  مثل تكافؤ الفرص والتطوير الوظيفي وسد الفجوة بين التعليم وفرص العمل المطلوبة في السوق جميعها تعتبر من القضايا ذات الأولوية.

حالياً، وبكل أسف لا يوجد الكثير من الابتكار في القطاعات الخضراء، حيث نفتقر إلى وجود الزخم المطلوب للمساعدة على الابتكار في هذا المجال بالذات، ويرجع السبب في ذلك ليس لقلة الموارد الداعمة والمحفزة لمزيد من الإبداع والابتكار الأخضر، بل إلى عدم فهم احتياجات السوق وقلة إدراك العوامل المؤثرة فيه. لا بد من دعم أالرياديين وصحاب المبادرات الخضراء لييتمكنوا من الابتكار من اجل تحقيق الاستدامة . ان الرؤية التي ابقي امام عيني تتضمن هذه القضايا واحاول  كلما سنحت لي الفرصة ان اسلط الضوء على كافة تلك التحديات والمفاهيم ا بهدف حشد الدعم العالمي والوصول إلى تأثير فعلي على نطاق واسع.

سؤال: ما هي  المحفزات التي دفعتك لمواصلة  مسيرتكِ المهنيَّة   وماهي العوامل التي تساعدك على الاستمرار؟

لقد عملت في القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية والجهات المانحة. وارغب حقيقة في العمل في أالمكان الذي يمكنني من أن اترك قيمة مضافة وأثر مستدام.  واعتبر عملي الآن لدى منظمة غير ربحية تحدياً وذلك بسبب الحاجة الدائمة إلى توفير مصادر تمويل لضمان الاستدامة المالية للمنظمة، الا انه لابد من أن نكون قريبين بشكل كبير من الناس والمجتمع حيث تكمن الاحتياجات الحقيقية. إن العمل في جمعية إدامة له ميزة إضافية تتمثل في العمل مع القطاع الخاص ويمكنني من هذا الموقع  تعزيز الربط ما بين المجتمعات المحلية القطاع الخاص وهو جانب واعد لنا في الأردن.

ruba-al-zubi

 كلما فطرنا أكثر في الطاقة المستدامة التي يمكن أن نقدمها للجميع، خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي ألقت بظلالها على المنطقة بشكل عام وتأثر بها الأردن بشكل خاص وتدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين إلى الأردن، كلما تمكنا من تخفيف الضغط على الاقتصاد والموارد الطبيعية.

سؤال: كيف تنظرين الى موضوع القيادة ؟ وما هي المهارات والقيم الواجب توفرها في القيادِيِّ الناجح؟

قمت مؤخراً باصطحاب فريقي لتناول الافطار، حيث ذكر لي أعضاء فريقي بأنهم يستيقظون صباحاً وهم سُـعَـداء لأنهم يشعرون بالتمكين والتقدير.  نوفر في ادامة مساحة لعضاء الفريق للإبداع والابتكار والمشاركة في اتخاذ القرار بعيدا عن التنفيذ الحرفي لافكار الغير حيث أعتبر ان هذا التوجه من اهم العوامل الواجب توافرها في المنظمات غير الربحية الرائدة.   ر.  كقائدة يهمني للغاية خلق مجتمعٍ صغيرٍ يُـمَـكِّـنُ أعضاءه من خلق مجتمعات اكبر حول القضايا التي نعمل من اجل تحسينها وتطويرها.  . اذا فشلنا في خلق مجمع داخلي صغير لن ننجح في التأثير على المجتمع الخارجي الأكبر.

أردد على الدوام أنني اتمنى لو كان لي مرشد في مرحلة مبكرة من مشواري العملي- حيث لم يكن هذا الموضوع شائعاً عندما كنت أصغر سناً. لدي الآن اكثر من مرشد وانا ايضا مرشدة لعدد من الشباب والفتيات  أعتقد بأن مثل هذه العلاقات هامة جدا .  ومن المهم ايضا للمرشد  ان يعرف كيف  يوصل دعمه للشخص المتلقي للارشاد لكن دون التأثير على قراراته. أستمتع حين ارشد شخصا ما ليجد الطريق وكم كنت أتمنى لو كان لدي في بداية حياتي العملية شخصا  يرشدني  بنفس الاسلوب. كذلك فان دعم الأسرة والأصدقاء يساهم في تعزيز روح القيادة. فكلما زاد ارتياحنا في الحياة الشخصية كلما استطعنا أن نعطي أكثر للمجتمع وعلى المستوى المهني. أعتبر نفسي محظوظةً لوجود هذه الميزة في حياتي.

 تمتعت بالقيادة من مواقع مختلفة ولم اتجاوز الثلاثين من العمر ولهذا مميزات وسلبيات. اذا لم يكن القائد على المستوى المطلوب من النضج فقد ينعكس ذلك سلبا على نظرة الناس له ولكل القادة الشباب بشكل عام.  لذلك من الأهمية بمكان أن يجد القائد الوقت للتوقف والنظر والتقييم الذاتي للتطور الشخصي والمهارات المكتسبة بين الفترة والأخرى. التعلم من التجربة الذاتية هام لتكوين قيادات فاعلة. يحتاج النضوج المهني والشخصي الى وقت … هذا ما أحاول باستمرار ان اوضحه للاجيال الشابة التي قد يقودها الاندفاع الى الرغبة في تسلق السلم بسرعة كبيرة.

سؤال: كقيادية، ما هي القِـيَـم والمبادئ التي  تقود عملية اتخاذ القرارات  لديك؟

بشكل عام، أحاول تطبيق القيم والمبادئ الاجتماعية والبيئية التي أؤمن بها. أقدر شخصيا قيم العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص  والعدالة المبنية على النوع الاجتماعي، والتي أدى عدم مراعاتها  الى ما آلت اليه الاوضاع في منطقتنا العربية.

اذا لم نستطع كقادة مراعاة ودمج هذه القيم في حياتنا الشخصية ومن ثم المهنية، فلن يتم تطبيق هذه المبادئ على أرض الواقع وعبر المستويات المختلفة.

 

ملاحظة: تم إعادة نشر هذه المقابلة بالتنسيق مع شريك  إيكومينا EcoMENAإمباكت سكويرد Impact Squared، يمكنكم قراة النص الأصلي للمقابلة هنا.

 

ترجمه

جعفر أمين فلاح العمري

جعفر العمري، أردني مقيم منذ عام 2011 في الرياض- المملكة العربية السعودية، مهتم بمجال إدارة المشاريع ويخطط لتقديم امتحان شهادة إدارة المشاريع الاحترافية PMP. لديه خبرة واسعة تجاوزت 12 عاماً كمهندس في المشاريع الهندسية المتخصصة في قطاعات المياه والبيئة، في مجالات: التخطيط والإدارة والتنمية، والعمل كجزء من فريق متكامل في العديد من الشركات والمنظمات العربية والدولية.