#InspireMENA Story 1: Humanizing Architecture – Through the Eyes of Abeer Seikaly

Through the jasmine-scented roads of L’weibdeh (Jordan) I navigated my way to Abeer Seikaly’s studio, an old house that resembles Jordan's genuine and inspiring identity. Abeer Seikaly is a young Jordanian architect who has been featured on several global and local media platforms because of her innovation "Weaving a Home" that was shortlisted for the 2012 Lexus Design Award.

Influence of Education and Local Knowledge

Top architecture schools in the Arab world are heavily influenced by international trends in built environment and sustainability, and unfortunately Arabic reference material is largely ignored in teaching. The emerging thinking around built environment and its relationship with people and nature rely largely on digital and virtual practice leaving students with minimal interaction with communities and building materials. Moreover, the growing disconnect between research and market requirements in most developing countries magnifies the gap between engineering and sustainable development.  Acknowledging the uniqueness of traditional Arab architecture and its historical importance in shaping sustainable building concepts raises concern on the diminishing role of local knowledge in responding to contemporary sustainability challenges.

For Abeer, having the chance to study abroad provided her with new insights not only about architecture but more importantly about her own potential and abilities within a larger context. What her culture-rich home environment gave her, on the other hand, was respect and appreciation for art, creativity and surroundings. With time, exposure and experimentation, Abeer defined her own architecture. Emphasizing that the pure definition of technology is craft, weaving, and making, her definition of innovative architecture combines old and new, traditional and contemporary. It is also thinking about architecture as a social technology.

Re-defining Success

When people are focused on the product, they usually tend to neglect the joy and benefit of the process itself. Focusing on the process boosts self-confidence and self-awareness and yet requires diligence and mindfulness while enjoying experimentation. It enables us to engage more deeply with the present, and thus, allow us to learn faster and experience life to the fullest.

According to Abeer Seikaly, architecture is not about the building itself but more about getting into it and experiencing its metaphysical nature with time. “Ordinary architects nowadays are inclined to use computer software to design buildings while sitting in closed offices. This is only dragging them away from people and from nature. As a real architect, you need to be out there to feel, interact and test your designs”, says Seikaly. “Creating is about the process and not about the outcome.”

Thinking through Making: The Tent

As a firm believer in the process, Abeer Seikaly has been working on her creative structural fabric for years. When the time was right, she used this creative work to bridge a gap in human needs. Participating in the Lexus Design Award was part of engaging her fabric with people and nature.  Disaster shelters have been made from a wide range of materials, but Abeer turned to solar-absorbing fabric as her material of choice in creating woven shelters that are powered by the sun and inspired by nomadic culture. The use of structural fabric references ancient traditions of joining linear fibers to make complex 3-D shapes.

Tackling an important issue like shelter for a humanitarian purpose can't be more relevant to both innovative architecture and sustainable development. With Jordan being host to more than 1.4 million Syrian refugees, this is about humanizing architecture and meeting basic human needs.  Abeer has explained everything about her fabric and its use in disaster relief on her blog.

Study model showing movement of the system and its collapsibility

She passionately mentions her ultimate inspiration: thinking through making. “Experimenting, looking at material's behavior, testing, and slowly you are there”, says Seikaly. “It is about thriving and not about surviving. Revelation results from years of hard work and continuous perseverance throughout the process”, she adds.

Recipe to Innovate

There is no recipe for innovation, Abeer Seikaly explains, but Jordanian engineers and architects need to ask themselves the following: What are you about? What is local/sustainable? What is Jordan about?

When asked about role of engineering firms, Seikaly stressed the fact that most corporations nowadays do not provide an enabling environment for youth to learn and grow. Emphasizing the importance of innovation, she says “With no personal attention and coaching, engineers are disconnecting from themselves and from community. Despite all the difficulties we face in our country, innovation goes back to personal drive and motivation: if you need it, you will make it”.

“Define your role as an Architect in a developing country, I have discovered mine and became an aware human being. To serve society and improve well-being is who I am”, concludes Abeer.

Architecture and Sustainable Development

The straightforward link between architecture and sustainable development goals is Global Goal No. 11 i.e. Sustainable Cities and Communities; nevertheless, a deeper look at how architecture influences and gets influenced by other elements brings about a link with almost each of the other Global Goals. The unique relationship between built environment, people and nature makes it an opportunity to demonstrate real sustainable development, as highlighted by Abeer Seikaly’s innovation. Around 60% of the world's population will be living in cities in 2030 which dictates a new and integrated way of thinking about urban design and architecture.

Republished by Blog Post Promoter

أنسنة العمارة – بعيون معمارية أردنية: سلسلة قصص ملهمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا – القصة رقم 1

Abeer's Studioعبر شوارع اللوبيدة (في عمان – الأردن) العابقة برائحة الياسمين، وجدت طريقي إلى ستوديو عبير صيقلي، في منزل قديم يعكس الهوية الأصيلة والملهمة للأردن. عبير صيقلي هي معمارية أردنية شابة برزت مؤخرا على  العديد من المنصات الإعلامية المحلية والعالمية بسبب ابتكارها "حياكة منزل weaving a home" والذي رشح لجائزة LEXUS Design  2012.

تأثيرالتعليم والمعرفة المحلية

تتأثر افضل كليات الهندسة المعمارية في الوطن العربي الى حد كبير بالتوجهات  العالمية في مجالي البيئة المبنية والاستدامة. ولسوء الحظ فان المراجع العربية مهملة بشكل كبير في عملية التدريس. ان التفكير الحديث حول البيئة المبنية وعلاقتها مع الناس والطبيعة تعتمد بشكل اساسي على التطبيقات الرقمية والافتراضية (الحاسوبية) تاركةً تفاعلا محدودا للطلاب  مع المجتمعات ومواد البناء . ضف الى ذلك عدم المواءمة بين البحث العلمي ومتطلبات السوق في معظم الدول النامية مما يعظم الفجوة ما بين الهندسة والتنمية المستدامة. الاعتراف بتفرد  العمارة العربية التراثية واهميتها التاريخية في تشكيل مبادىء البناء المستدام  يدعونا الى القلق اليوم على الدور المتناقص للمعرفة المحلية في التصدي لتحديات الاستدامة المعاصرة.

بالنسبة لعبير، فقد زودتها دراستها في الخارج برؤى جديدة ليس فقط حول الهندسة المعمارية ولكن وبشكل خاص حول طاقاتها وقدراتها ضمن سياق اكبر. وما قدمته لها البيئة الغنية بالثقافة  والتي نشأت فيها هو احترام وتقدير الفن والابداع والبيئة المحيطة. بمرور الوقت واكتساب الخبرات والتجارب طورت عبير الاسلوب المعماري الخاص بها. مشيرة الى المعنى الحقيقي للتكنولوجيا وهو الحرفة والحياكة والصناعة، تعرف عبير العمار المبتكرة بأسلوب يدمج كلا من الحداثة والقدم، التراث والتجديد. واخيرا فهي ترى الهندسة المعمارية كتكنولوجيا اجتماعية.

إعادة تعريف النجاح

عندما نركز على المنتج النهائي، عادة ما نميل كأشخاص إلى إهمال المتعة والفائدة  من العملية أو الطريقة بحد ذاتها.ان التركيز على العملية (الطريقة)  يعزز الثقة بالنفس والوعي الذاتي كما ويتطلب  ذلك الاجتهاد والتفكير العميق بينما نستمتع بالتجربة. بذلك يمكننا الانخراط بشكل أكثرعمقا مع الحاضر، وبالتالي التعلم بشكل أسرع وتجربة الحياة على أكمل وجه.

وفقا لعبير صيقلي، لا تتمحور العمارة حول المبنى نفسه وانما الدخول الى ذلك المبنى وتجربة طبيعتة الميتافيزيقية (الغيبية) مع مرور الزمن. "المهندسين المعماريين التقليديين في الوقت الحاضر يميلون الى استخدام برامج الكمبيوتر لتصميم المباني بينما يجلسون في مكاتبهم المغلقة. وبالتالي فان ذلك يبقيهم بعيدين عن الناس والطبيعة. كمعماري حقيقي، عليك أن تتواجد فعليا في المكان الذي تصصمه لتشعر به وتتفاعل معه وتختبر تصميمك على ارض الواقع". تتابع صيقلي: "الابداع يكون في العملية التصميمية بمراحلها وليس في النتيجة النهائية."

التفكير من خلال التطبيق: الخيمة

عبير صيقلي وهي احد المؤمنين بهذه المنهجية حيث عملت على مدى عدة سنوات على تطوير نسيجها الانشائي الفريد من نوعه (مادة نسيجية ذات خواص معمارية وانشائية) بشكل مستمر.  وفي الوقت المناسب، قامت عبيرباستخدام هذا العمل الابداعي لسد حاجة انسانية غاية في الاهمية. ان مشاركتها في مسابقة LEXUS Design  كانت جزءا من عملية تقديم منتجها للناس ودمجه  مع الطبيعة. 

صممت مآوي الكوارث عبر العصور من مجموعة كبيرة من المواد، ولكن عبير توجهت في اختيارها للمواد التي تستخدم في حياكة المأوى  الى "الانسجة التي تمتص أشعة الشمس" كما ستزود المآوي المستوحاة من ثقافة البدو الرحل  بالطاقة الشمسية. ان استخدام النسيج الهيكلي يشير إلى عادات قديمة متمثلة في ربط الألياف المستقيمة لتكوين منتج معقد  ثلاثي الأبعاد.

View of tent structures

ان معالجة مشكلة هامة  مثل مشكلة تأمين المأوى المناسب للانسان هي بالتأكيد من المواضيع والقضايا المرتبطة بمفهومي العمارة المبتكرة والتنمية المستدامة. وفي الاردن بشكل خاص كأكبر الدول المستضيفة لللاجئين السوريين بما يزيد على 1.4 مليون لاجىء، لا يمكن اعتبار هذا الاختراع مجرد منتج متوفر بالاسواق. بل ان هذا الابتكار سيلبي ابسط الحاجات الإنسانية ويسهم في أنسنة الهندسة المعمارية او يمكن القول إضفاء الطابع الانساني عليها.  تتحدث عبير بشكل مفصل عن نسيجها واستخدامه في الاغاثة الانسانية على مدونتها ولكنها كانت اكثر شغفا بمشاركتنا  في #InspireMENA  بالهامها الاساسي وهومبدأ التفكير من خلال التطبيق. "التجربة العملية، مراقبة اداء المادة، التحليل وبشكل بطيء ستجد نفسك هناك". وتضيف صيقلي " يتأتى الالهام الحقيقي من خلال العمل الجاد لسنوات طويلة والاستمرارية والمثابرة في العمل".

وصفة للإبتكار

لا يوجد وصفة موحدة للابتكار ،  توضح عبير صيقلي، لكن المهندسين والمعماريين الأردنيين بحاجة لأن يسألوا أنفسهم الأسئلة التالية: مالذي يميزني أنا؟ ما هو تعريف المحلي أو المستدام؟ ومالذي يميز الأردن من ناحية معمارية ومستدامة؟
وعندما سألناها عن دور الشركات الهندسية، شددت صيقلي على حقيقة أن أكثر المؤسسات في هذه الأيام لا توفر للشباب بيئة للتعلم والنمو. مؤكدةً على أهمية الإبتكار  قالت عبير:بدون اهتمام شخصي وتدريب سوف ينفصل المهندسون عن أنفسهم وعن المجتمع من حولهم. بغض النظر عن كل الصعوبات التتي نواجهها في بلادنا، يعتمد الإبتكار على قوة المحرك والدافع الشخصي: إذا احتجت شيئا، سوف تصنعه ."

"اعرف دورك كمعماري في دولة نامية. لقد اكتشفت دوري وأصبحت انسانة أكثر وعيا: أن أخدم المجتمع وأحسن نوعية الحياة – هذه هي أنا" – عبير صيقلي.

العمارة والتنمية المستدامة

الرابط المباشربين العمارة وأهداف التنمية المستدامة هو الهدف العالمي رقم 11؛ المدن والمجتمعات المستدامة؛ الا أنه وبنظرة أكثر تعمقا على  العمارة وكيف تؤثر وتتأثر بالعناصر الأخرى، سيقودنا ذلك إلى ما يربطها  بأغلب الأهداف العالمية السبعة عشر. ان العلاقة الفريدة بين البيئة المبنية والناس والطبيعة توفر فرصة  لتوضيح مفهوم التنمية المستدامة الحقيقية، كما تَوَضَح في ابتكار عبير.

بحلول عام  2030، سيعيش 60% من سكان العالم في المدن، مما يستوجب ايجاد طرق جديدة ومتكاملة للتفكير بالعمارة والتصميم الحضري.

ترجمة

معاذ  وحيد الزعبي درس هندسة الطاقة المتجددة من الجامعة الالمانية الاردنية، يعمل حاليا كمهندس تصميم لمحطات الطاقة الشمسية. تدرب في احدى اكبر شركات الطاقة المتجددة العالمية وهي JUWI. وعمل سابقا في غرفة صناعة الاردن على المساعدة في انشاء وحدة الطاقة والاستدامة البيئية.

يهتم بمصادر الطاقة المتجددة بشكل عام وكيفية الاستفادة منها بشكل مستدام.

Republished by Blog Post Promoter

قصص ملهمة – القصة الثانية: ربى الزعبي – ملهمة الابتكار الأخضر والريادة في العمل المجتمعي

rubaalzubi_inspiremenaالمهندسة ربى الزعبي، قيادية وخبيرةٌ معروفة في السياسات البيئية والحوكمة والتخطيط في مجال التنمية المستدامة وتعتبرُ مصدرَ إلهامٍ حقيقيٍّ للشبابِ في الأردن وخارجه. تشغل الزعبي حاليا منصب المدير التنفيذي لجمعية إدامة (EDAMA) وهي منظمة غير ربحية اردنية تمثل إحدى أوائل جمعياتِ الأعمالِ المعنية  بإيجاد حلولٍ مبتكرةٍ في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وتحفيز الاقتصاد الاخضر. ربى الزعبي سفيرة  (قرارات عالمية Global Resolutions) في الأردن وعضوة في شبكة النفع المجتمعي (Plus Social Good) التي تحاول تعزيزِ الوعي ونشرِ قصصِ النجاحَ المتعلقة بالأهداف العالمية للتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA.

وتعتبرُ المهندسة ربى الزعبي من الناشطين في العمل التطوعي وهي أحد مؤسسي المجلس الأردني للأبنية الخضراء  حيث نسقت مرحلة التأسيس ووضع الخطط والتوجهات الاستراتيجية للمجلس مع بقية زملائها أعضاء الهيئة التأسيسية. كما قادت الزعبي قطاع التكنولوجيا النظيفة ضمن برنامج التنافسية الأردني الممول من والذي هدف الى تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الخاص وخلق مزيدٍ من فرص العمل وزيادة الصادرات في قطاعات الطاقة النظيفة وإدارة النفايات الصلبة و إدارة المياه.

كما تم اختيارها للمشاركة عن الاردن في برنامج زمالة أيزنهاور للقادة  للعام 2012 حيث تركز برنامجها على مجالات الاقتصاد الأخضر والمباني الخضراء وسياسات الاستدامة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتم اختيارها في زمالة وارد وييل-لوك Ward Wheelock Fellow عام 2012 لإسهاماتها البارزة في القطاع البيئي وفي مجتمعها بشكل عام. وترتبط المهندسة ربى الزعبي مع منظمة إيكومينا EcoMENA كمرشدة، حيث قدمت دعما هائلاً للمنظمة برفع مستوى الوعي البيئي وتحفيز الشباب ونشر المعرفة.

وهنا تتحدث ربى لأحد شركائنا إمباكت سكويرد Impact Squared حول خلفيتها التعليمية وأبرز إنجازاتها المهنية وكذلك  رؤيتها وتوجهاتها الاستراتيجية.

 

سؤال: هل يمكنكِ أن تُخْبرينا نبذةً بسيطةً عن نفسك وما هو مجال عملك؟

اكملت دراستي كمهندسة مياه وبيئة ، ولاحظت خلال دراستي للهندسة بعدم وجود ترابط بين ماندرسه  ويين التنمية والمجتمع. ومنذ ذلك الحين وأنا أحاول باستمرار تعزيز ذلك الترابط بينهما. عندما تم الإعلان عن تأسيس وزارة البيئة في الأردن عام 2004، حظيت بفرصة المشاركة في وضع وتنفيذ خطط التطوير المؤسسي للوزارة وتحديث توجهاتها الاستراتيجية في مجال التنمية المستدامة، حيث تلقيتُ وقتها الدعمَ والتأييدَ مباشرة من وزير البيئة انذاك والذي كان يؤمن بتمكين المرأة . ب شجعتني هذه التجربة على الحصول   على تدريب متخصص وشهادة في إدارة التغيير المؤسسي لأكون  اكثر قدرة على المساهمة في تطوير القطاع العام في الأردن. أما الآن، فأشغل منصب المديرة التنفيذية  لجمعية إدامة EDAMA ، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تحفيز القطاع الخاص للمساهمة في الوصول  الى الاقتصاد الأخضر في الأردن والمضي  قُـدُماً في إيجاد حلولٍ مبتكرةٍ ضمن قطاعات الطاقة والمياه والبيئة.

سؤال: ما هي أكبر التحديات أو المشكلات التي تواجهك في عملك؟

هناك قضية كبيرة تواجه العالم بأسره اليوم وتعتبر من أبرز التحديات التي تواجه برامج التنمية المستدامة الا وهي دمج مفاهيم الاستدامة  في التنمية.، ويتضمن ذلك ادراج اهداف وتطبيقات الاستدامة البيئية ضمن مختلف القطاعات والقرارات المتعلقة بالتنمية. نضطر الى المفاضلة  في الكثير من الاحيان.   في الدول النامية  يصعب وضع الاستدامة البيئية في اعلى سلم الأولويات باستمرار، إلا أنه يجب مراعاة كلفة المفاضلة  والخيارات التي نفاضل بينها  خلال  عمليات صنع القرار.

كما أعتقد بأن مسائل أخرى  مثل تكافؤ الفرص والتطوير الوظيفي وسد الفجوة بين التعليم وفرص العمل المطلوبة في السوق جميعها تعتبر من القضايا ذات الأولوية.

حالياً، وبكل أسف لا يوجد الكثير من الابتكار في القطاعات الخضراء، حيث نفتقر إلى وجود الزخم المطلوب للمساعدة على الابتكار في هذا المجال بالذات، ويرجع السبب في ذلك ليس لقلة الموارد الداعمة والمحفزة لمزيد من الإبداع والابتكار الأخضر، بل إلى عدم فهم احتياجات السوق وقلة إدراك العوامل المؤثرة فيه. لا بد من دعم أالرياديين وصحاب المبادرات الخضراء لييتمكنوا من الابتكار من اجل تحقيق الاستدامة . ان الرؤية التي ابقي امام عيني تتضمن هذه القضايا واحاول  كلما سنحت لي الفرصة ان اسلط الضوء على كافة تلك التحديات والمفاهيم ا بهدف حشد الدعم العالمي والوصول إلى تأثير فعلي على نطاق واسع.

سؤال: ما هي  المحفزات التي دفعتك لمواصلة  مسيرتكِ المهنيَّة   وماهي العوامل التي تساعدك على الاستمرار؟

لقد عملت في القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية والجهات المانحة. وارغب حقيقة في العمل في أالمكان الذي يمكنني من أن اترك قيمة مضافة وأثر مستدام.  واعتبر عملي الآن لدى منظمة غير ربحية تحدياً وذلك بسبب الحاجة الدائمة إلى توفير مصادر تمويل لضمان الاستدامة المالية للمنظمة، الا انه لابد من أن نكون قريبين بشكل كبير من الناس والمجتمع حيث تكمن الاحتياجات الحقيقية. إن العمل في جمعية إدامة له ميزة إضافية تتمثل في العمل مع القطاع الخاص ويمكنني من هذا الموقع  تعزيز الربط ما بين المجتمعات المحلية القطاع الخاص وهو جانب واعد لنا في الأردن.

ruba-al-zubi

 كلما فطرنا أكثر في الطاقة المستدامة التي يمكن أن نقدمها للجميع، خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي ألقت بظلالها على المنطقة بشكل عام وتأثر بها الأردن بشكل خاص وتدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين إلى الأردن، كلما تمكنا من تخفيف الضغط على الاقتصاد والموارد الطبيعية.

سؤال: كيف تنظرين الى موضوع القيادة ؟ وما هي المهارات والقيم الواجب توفرها في القيادِيِّ الناجح؟

قمت مؤخراً باصطحاب فريقي لتناول الافطار، حيث ذكر لي أعضاء فريقي بأنهم يستيقظون صباحاً وهم سُـعَـداء لأنهم يشعرون بالتمكين والتقدير.  نوفر في ادامة مساحة لعضاء الفريق للإبداع والابتكار والمشاركة في اتخاذ القرار بعيدا عن التنفيذ الحرفي لافكار الغير حيث أعتبر ان هذا التوجه من اهم العوامل الواجب توافرها في المنظمات غير الربحية الرائدة.   ر.  كقائدة يهمني للغاية خلق مجتمعٍ صغيرٍ يُـمَـكِّـنُ أعضاءه من خلق مجتمعات اكبر حول القضايا التي نعمل من اجل تحسينها وتطويرها.  . اذا فشلنا في خلق مجمع داخلي صغير لن ننجح في التأثير على المجتمع الخارجي الأكبر.

أردد على الدوام أنني اتمنى لو كان لي مرشد في مرحلة مبكرة من مشواري العملي- حيث لم يكن هذا الموضوع شائعاً عندما كنت أصغر سناً. لدي الآن اكثر من مرشد وانا ايضا مرشدة لعدد من الشباب والفتيات  أعتقد بأن مثل هذه العلاقات هامة جدا .  ومن المهم ايضا للمرشد  ان يعرف كيف  يوصل دعمه للشخص المتلقي للارشاد لكن دون التأثير على قراراته. أستمتع حين ارشد شخصا ما ليجد الطريق وكم كنت أتمنى لو كان لدي في بداية حياتي العملية شخصا  يرشدني  بنفس الاسلوب. كذلك فان دعم الأسرة والأصدقاء يساهم في تعزيز روح القيادة. فكلما زاد ارتياحنا في الحياة الشخصية كلما استطعنا أن نعطي أكثر للمجتمع وعلى المستوى المهني. أعتبر نفسي محظوظةً لوجود هذه الميزة في حياتي.

 تمتعت بالقيادة من مواقع مختلفة ولم اتجاوز الثلاثين من العمر ولهذا مميزات وسلبيات. اذا لم يكن القائد على المستوى المطلوب من النضج فقد ينعكس ذلك سلبا على نظرة الناس له ولكل القادة الشباب بشكل عام.  لذلك من الأهمية بمكان أن يجد القائد الوقت للتوقف والنظر والتقييم الذاتي للتطور الشخصي والمهارات المكتسبة بين الفترة والأخرى. التعلم من التجربة الذاتية هام لتكوين قيادات فاعلة. يحتاج النضوج المهني والشخصي الى وقت … هذا ما أحاول باستمرار ان اوضحه للاجيال الشابة التي قد يقودها الاندفاع الى الرغبة في تسلق السلم بسرعة كبيرة.

سؤال: كقيادية، ما هي القِـيَـم والمبادئ التي  تقود عملية اتخاذ القرارات  لديك؟

بشكل عام، أحاول تطبيق القيم والمبادئ الاجتماعية والبيئية التي أؤمن بها. أقدر شخصيا قيم العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص  والعدالة المبنية على النوع الاجتماعي، والتي أدى عدم مراعاتها  الى ما آلت اليه الاوضاع في منطقتنا العربية.

اذا لم نستطع كقادة مراعاة ودمج هذه القيم في حياتنا الشخصية ومن ثم المهنية، فلن يتم تطبيق هذه المبادئ على أرض الواقع وعبر المستويات المختلفة.

 

ملاحظة: تم إعادة نشر هذه المقابلة بالتنسيق مع شريك  إيكومينا EcoMENAإمباكت سكويرد Impact Squared، يمكنكم قراة النص الأصلي للمقابلة هنا.

 

ترجمه

جعفر أمين فلاح العمري

جعفر العمري، أردني مقيم منذ عام 2011 في الرياض- المملكة العربية السعودية، مهتم بمجال إدارة المشاريع ويخطط لتقديم امتحان شهادة إدارة المشاريع الاحترافية PMP. لديه خبرة واسعة تجاوزت 12 عاماً كمهندس في المشاريع الهندسية المتخصصة في قطاعات المياه والبيئة، في مجالات: التخطيط والإدارة والتنمية، والعمل كجزء من فريق متكامل في العديد من الشركات والمنظمات العربية والدولية.

#InspireMENA Story 2: Ruba Al-Zu’bi – Inspiring Green Innovation and Social Entrepreneurship

ruba-alzubiRuba Al-Zu’bi is a very well-known sustainable development policy and planning expert, and a true inspiration for youngsters in Jordan and beyond. Currently she is the CEO of EDAMA, a Jordanian business association that seeks innovative solutions to advance the energy, water and environment sectors. Ruba Al-Zu’bi is Global Resolutions' Jordan Ambassador and a Plus Social Good Connector promoting SDGs and success stories around sustainability in the MENA region.

She is also a founding member of the Jordan Green Building Council, and has facilitated its organizational establishment and strategic planning process. Ruba led the Clean Technology Sector Development at USAID Jordan Competitiveness Program with focus on enhancing private sector’s competitiveness, creating jobs and increasing exports in the clean energy, solid waste management and water resources management clusters. She is associated with EcoMENA as a mentor, and has provided tremendous support to the organization in raising environmental awareness, mobilizing youth and disseminating knowledge. She was selected as Jordan’s Eisenhower Fellow for 2012 fellowship through which she investigated green economy, green buildings and sustainability policy in the US; and was named as 2012 Ward Wheelock Fellow for her outstanding contributions to her community. 

Here she talks to our collaborative partner Impact Squared about her educational background, professional achievements, strategic thinking and visionary approach.

Impact Squared: Can you tell me a little bit about your background and what you do? 
Ruba Al-Zu’bi: I was originally trained as an environmental engineer. When I was studying to become an engineer, I found that the training was disconnected from, rather than supportive of Jordanian society and development. I wanted to make that connection. When Jordan established the Ministry of the Environment in 2004, I was involved in the development of the ministry, updating policies and building its capacity. I was really supported by a minister who believed in empowering women. I continued my education and earned a degree in Institutional Change Management to be able to contribute to public sector reform in Jordan. Right now, I am the CEO of EDAMA, a nonprofit organization that activates the private sector to improve green technology and a green economy in Jordan.

Impact Squared: What specific challenges or issue areas are you driven to work on?
Ruba Al-Zu’bi: A big issue facing the world today is sustainability mainstreaming, which is the idea of bringing ideas and practices of sustainability to different sectors and development decisions. There are tradeoffs that we always need to make. In developing countries, it’s not always possible to put sustainability at the top of the priority list, it’s important to keep the costs of compromise and the tradeoffs in mind throughout the decision-making processes. 

I also think that equal opportunity, job development and bridging education with job opportunities is another important issue. Currently, there is not a lot of green innovation because there’s a lack of understanding of market needs and not a lot of resources to support that. It’s important to support green entrepreneurs to innovate on sustainability. The vision I try to keep in front of me includes these things. Whenever I have the chance to speak, I always integrate these issues and concepts to mobilize efforts for global support and to create action on a larger scene.

Impact Squared: What motivated you to pursue your career and what drives you to continue?
Ruba Al-Zu’bi: I’ve worked in public, private, government, and international donor-based organizations. I really want to be where I can add value and make an impact. Right now, working at a nonprofit organization is challenging because there’s a lack of resources and a need for financial sustainability, but it’s also really important to be closer to the general public because that’s where there is a greater need. At EDAMA, there’s an added advantage of working with the private sector. I’m able to link businesses with the community, which is a promising area in Jordan. The more we think about sustainable energy that can be provided to everyone, especially in light of the influx of Syrian refugees, the more we can alleviate pressure on both the economy and natural resources. 

Impact Squared: How do you approach leadership? What skills or values or are important in leadership?

Ruba Al-Zu’bi: I recently took my team out for brunch. They told me that they wake up happy and feel empowered and appreciated. They feel like they have the space to create, innovate and make decisions, rather than just implementing other people’s ideas, which matters a lot in a leading a nonprofit organization.  As a leader, creating a small community for your team is important for them to create a community in their work around a cause. If you don’t succeed at creating the internal community, you can’t have an impact on the larger community. 

As a young leader, Ruba Al-Zu'bi inspires lots of youngsters in Jordan

As a young leader, Ruba Al-Zu'bi inspires lots of youngsters in Jordan

I always say I wish I had a mentor in an earlier stage of my life – it wasn’t common in Jordan when I was younger. I have a couple of mentors now for myself and I serve as one for younger people. I think relationships like this are very important. It’s important for a mentor to understand how to give mentees support without influencing decisions. I like to help people find their way; I wish I had someone help me do that. Also, family support and friend support contributes to leadership. The more we’re comfortable in our personal lives, the more we can give professionally to our communities. I’m lucky to have that in my life.

I was a young leader, leading before age 30, which had advantages and disadvantages. If you’re not ready or mature enough, it can backfire on your career and how people see young leaders in general. So, it’s important to self-reflect, self-evaluate and to have the ability to see your own growth and skills. Keep learning about those things to be an effective leader. I try to explain that to the younger generation, as they rush, sometimes trying to climb the ladder too quickly. Maturity takes time.

Impact Squared: What values drive the ways you make decisions as a leader and in general?
Ruba Al-Zu’bi: In general, I try to implement my social and environmental values. I value social justice, equal opportunities, and gender equity, which is really what’s behind everything happening in the Arab world and Arab Spring. If we, as leaders, don’t care, integrate, and mainstream these values in our day-to-day life and then professionally, they can’t be implemented on the ground, cascading.  

 

Note: The interview is being republished with the kind permission of our collaborative partner Impact Squared. The unedited interview can be read here