Reuse of Greywater

Greywater includes water from showers, bathtubs, sinks, kitchen, dishwashers, laundry tubs, and washing machines. The major ingredients of greywater are soap, shampoo, grease, toothpaste, food residuals, cooking oils, detergents, hair etc. In terms of volume, greywater is the largest constituent of total wastewater flow from households. In a typical household, 50-80% of wastewater is greywater, out of which laundry washing accounts for as much as 30% of the average household water use. The key difference between greywater and sewage (or black water) is the organic loading. Sewage has a much larger organic loading compared to greywater.

Importance of Greywater Reuse

If released directly into rivers, lakes and other water bodies, greywater can be a source of pollution which can affect marine life, human health, ecology etc. However, after appropriate treatment, greywater is suitable for irrigating lawns, gardens, ornamental plants and food crops, toilet flushing, laundry washing etc. Reusing grey water for irrigation and other non-potable water applications will help in reconnection of urban habitats to the natural water cycle, which will contribute significantly to sustainable urban development.

Reuse of greywater can help in substituting precious drinking water in applications which do not need drinking water quality such as industrial, irrigation, toilet flushing and laundry washing. This will, in turn, reduce freshwater consumption, apart from wastewater generation. For water-scarce regions, countries, such as the Middle East and Africa, greywater recycling can be instrumental in augmenting national water reserves. An increased supply for water can be ensured for irrigation thus leading to an increase in agricultural productivity.

The major benefits of greywater recycling can be summarized as:

  • Reduced freshwater extraction from rivers and aquifers
  • Less impact from wastewater treatment plant infrastructure
  • Nutrification of the topsoil
  • Reduced energy use and chemical pollution from treatment
  • Replenishment of groundwater
  • Increased agricultural productivity
  • Reclamation of nutrients
  • Improved quality of surface and ground water

How is Greywater Reused?

There are two main systems for greywater recycling – centralized or decentralized. In a decentralized system, greywater collected from one or more apartments is treated inside the house. On the other hand, a centralized system collects and treats greywater from several apartments or houses in a treatment plant outside the house.

Greywater reuse treatment systems can be simple, low-cost devices or complex, expensive wastewater treatment systems. An example of a simple system is to route greywater directly to applications such as toilet flushing and garden irrigation. A popular method for greywater reuse is to drain water from showers and washing machine directly for landscaping purposes. Modern treatment systems are complex and expensive advanced treatment processes comprised of sedimentation tanks, bioreactors, filters, pumps and disinfections units.

In order to transform greywater into non-potable water source, water from baths, showers, washbasins and washing machines has to be collected separately from black water, treated and eventually disinfected for reuse. Garden irrigation is the predominant reuse method for situations where greywater can be bucketed or diverted to the garden for immediate use. Advanced greywater recycling systems collect, filter and treat greywater for indoor applications like toilet flushing or laundry washing. Greywater from laundry is easy to capture and the treated greywater can be reused for garden watering, irrigation, toiler flushing or laundry washing.

Water-efficient plumbing fixtures are vital when designing a household greywater reuse system. Some examples are low-flow shower heads, faucet flow restrictors, and low-flow toilets. Greywater systems are relatively easier to install in new building constructions as house or offices already constructed on concrete slabs or crawlspaces are difficult to retrofit.

Protection of public health is of paramount importance while devising any greywater reuse program. Although health risks of greywater reuse have proven to be negligible, yet greywater may contain pathogens which may cause diseases. Therefore, proper treatment, operation and maintenance of greywater recycling systems are essential if any infectious pathways should be intercepted.

Republished by Blog Post Promoter

Towards Effective Environmental Education

green-hope-uaeChildren are the "Future Generation" and their engagement in environmental conservation is an absolute must. Education is the key to fostering this engagement and hence , all efforts must be made in this regard. One of the main reasons for the current state of environmental degradation is the general apathy of civil society and the only way to address this issue is through intrinsic involvement of all stakeholders, in particular, children,  since it is their future that is at stake.

Involvement of children in environmental conservation initiatives will also ensure that the movement becomes "bottom-up" rather than something that is mandated by legislation — this "bottom-up" approach has always been seen to be more effective in terms of implementation.

Towards Effective Environmental Education

In order to be effective, environmental education needs to be both formally and informally imparted. Otherwise it ceases to be attractive and loses its effect. It becomes just another textbook one has to read and answer questions on. Children are inherently creative and the environmental education curriculum must try to build on this creativity. Rather than prescribing solutions, it must seek to obtain the answers from the children. After all, it is their future that is being decided upon.

Once this fundamental truth is understood, children will come forward with their views and actions to mitigate the environmental challenges. To be effective, environmental education needs to be imparted outside the four walls of the classroom. However, the weather in the Middle East, for most part of the year, is hardly conducive to outdoor activities and this should to be taken into account.

A beach cleanup campaign by Green Hope

A beach cleanup campaign by Green Hope

Green Hope – A Shining Example

My youth organisation, Green Hope, engages and educates young people through our "Environment Academies" which are tailor-made workshops on environmental issues. Till date, we have interacted with several hundred school and university students following all curriculum — our attendees are from all nationalities including native students. I have found them to be immensely concerned and motivated on environmental issues. Being from the region, they also have a lot of traditional knowledge about adapting to the natural environment which is a learning for those who have recently moved here. 

Education for Sustainable Development: Key Challenges

education-for-sustainable-developmentThe basic aim of 'Education for Sustainable Development' is to nurture an individual who is capable to solve environmental challenges facing the world and to promote the formation of a sustainable society. The first challenge is to have an ethos in schools that openly and enthusiastically supports the development of ESD (Education for Sustainable Development). This is partly down to the curriculum the school follows, but is mainly as a result of the interest and effort shown by senior management in promoting integration and whole school engagement; a critical element being teacher training. It is also down to the expectations that are put upon schools by education authorities when it comes to ESD.

With trained and motivated teachers, it is far easier to inspire and motivate students. Teachers can often use the environment as a vehicle for teaching certain concepts in their own specific subject. Once teachers have decided that this is something they feel is worthwhile, they will increasingly find ways to do so.

Using environmental issues in student learning shows students the bigger picture, which can significantly improve motivation. By letting pupils know why the work they are completing is important, and showing them where it fits in on a local and global scale, you’re enabling them to see its value.

Another challenge is being able to bridge the gap between what happens at home and what is taught in schools. For example, if a child is learning about recycling at school, but parents are not open to supporting their learning by adopting recycling practices at home, then the child, especially at a young age, receives very conflicting messages.

Schools are busy places and there are increasing pressures on teachers within the workplace. These can create additional challenges such as gaps between awareness and understanding; motivation to and knowledge of how to become more sustainable; individual to collective empowerment; finding time; budget restraints; linking infrastructure change to mind set change and whole community engagement.

However, with a more directed focus and commitment towards ESD in schools, children generally need very little motivation to care for their environment. You just have to give them a voice and they are away! The problem often comes from adults not understanding the bigger picture about caring for the long term future of the planet.

Strategy for GCC Countries

When it comes to educating locals and expats in the GCC, it can be categorized into three parts:

The physical change: looking at how schools, households and businesses can reduce their waste, water and energy and focus on more sustainable resources in general.

The mind set change: this is all about raising environmental understanding, awareness and action programmes throughout the school and business communities through workshops, cross-curricular activities and presentations, so that everybody is on the 'same page', as well as giving students and employees a voice. This leads to a fundamental change in attitudes and the choices people make.

Learning to respect others and appreciate the environment, as well as giving back to society: this is focused around the opportunities to learn beyond the workplace and home, and connect back to nature, as well as help communities in need. In a nutshell, it about being more caring.

Partnerships and action orientated behaviour within all 3 parts are crucially important to their success. Environmental awareness in itself is not enough, simply because awareness without leading to meaningful action and behaviour change goes nowhere.

Using environmental issues in student learning shows children the bigger picture

Using environmental issues in student learning shows children the bigger picture

This approach can be illustrated in the Beyond COP21 Symposium series that I am currently running globally with the support of Eco-Schools. The event consists of themed high impact presentations from, and discussions with, guest speakers on the SDGs Agenda 2030 and climate negotiations in and beyond Paris; individual & community action; pledge- making and practical activities/workshops.

Local sustainable companies and organisations are invited to showcase their initiatives and engage with students from a variety of schools, both local and expat, in each city or region. Successfully run in Dubai twice and with an upcoming event in Jordan, the Middle East region has certainly embraced the partnership approach when it comes to supporting environmental education initiatives that benefit all those involved.

Role of Technology and Social Media

The greatest role it can play is through the spread of information and ideas, as well as the sharing of good practice within the GCC. Sometimes the hardest thing is to know where to start and how to become motivated, and certainly both can help. Also technology can help to source important resources for teachers. Bee’ah’s School of Environment, which I have been recently developing new online resources for, is a very good example of how well this can work.

Please visit my website http://www.target4green.com for more information about my organization and its activities.

The Concept of Environmental Education

Unlike traditional forms of education, Environmental Education is a holistic, lifelong learning process directed at creating responsible individuals who explore and identify environmental issues, engage in problem solving, and take action effectively to improve the environment. As a result, individuals develop a deeper awareness and understanding of environmental issues and have effective skills to make informed and responsible decisions that lead to resolute the environmental challenges.

Environmental Education is neither environmental advocacy nor environmental information; rather, Environmental Education is a varied and diverse field that focuses on the educational process that has to remain neutral by teaching individuals critical thinking and enhancing their own problem-solving and decision-making skills in a participatory approach. The guiding principles of Environmental Education include awareness, knowledge, attitudes, skills and participation.

Environmental Education can be taught formally in schools classrooms, colleges and universities, or it can take place in informal learning contexts through NGOs, businesses, and the media, natural centers, botanic gardens, bird-watching canoeing, and scuba diving. Besides, Environmental Education takes place in various non-formal education programs such as experiential outdoor education, workshops, outreach programs and community education.

Environmental educator should deliver Environmental Education in a unique way as it is not only based on science, but also concerned with historical, political, and cultural aspects with the human dimension of socio-economic factors. It is also based on developing knowledge on socio-ecological systems.

Environmental Education provides opportunities to kids to build skills, including problem-solving and investigation skills. Qualified environmental educators should work in the field, conducting programs, involving and collaborating with local communities, and using strategies to link the environmental awareness, building skills, and responsible action. It is through Environmental Education that citizens, especially children, can test various aspects of an issue to make informed, science-based, non-biased, and responsible decisions.

Environmental Education in Islam

Islam considers seeking knowledge as an obligation. Islam teaches its followers to keep streets clean, to help animals and any living being, prohibits the pollution of water, prohibits cutting down a fruitful tree and preserves the components of the environment. Islam also sets legislation for cultivating land and benefiting from it. Additionally, Islam has strict teachings to prevent environmental deterioration caused by industrial development, urbanization, poverty etc. Islam organizes the relationship between humans and nature where it calls for its protection and enrichment through a comprehensive educational process. Islamic teachings in preserving environmental components hold the sense of responsibility and sensitivity. Such teachings were extraordinary at a time when the environment was not suffering the pressures it is suffering nowadays.

Environmental Education in Jordan

As far as Jordan is concerned, National Environmental Education efforts remain largely focused on programs organized by NGOs. For example, JREDS is a Jordanian NGO which became the national organization for the Foundation for Environmental Education. JREDS is implementing three international eco-labeling programs – Green Key, Blue Flag and Eco-SchoolsRSCN is another Jordanian NGO that designed Environmental Education programs to improve peoples’ general understanding and awareness of environmental issues. Activities of nature protection organizations have been instrumental in fostering significant cultural change.

Environmentally-literate citizens take active part in solving and reducing the impact of environmental problems by buying "green" products and using natural alternatives to pesticides to name two. However, the success of environmental programs adopted by NGOs will be difficult to sustain for future generations without continuing Environmental Education.

Eco-literacy Outlook for Jordan

Jordan has typically centralized education system where teachers aren't consulted about curricula. School curricula are mono-disciplinary, making interdisciplinary learning hard to apply. Despite environmental topics incorporation into curricula recently, still it is fragmentary. Jordan has a long way to go before a national strategy of environmental education can be totally implemented in its educational system.

Jordan should employ a holistic Environmental Education program adopting sustainable development principles, and presenting green ideas that perceive handling the environmental issues as important target and offers various solutions to different environmental problems which has become a national scourge. Ministry of Education should merge the eco-traditional knowledge effectively with leadership due to the link between the two, and empower the youth to participate in solving their own environmental problems as well as affecting the actions of public towards the desired goal, which is participating in solving the grim reality of environmental problems in the country. The scientific community should also get involved in public relations efforts that enable communication of its research, in effective and understandable ways, to the organizations responsible for education.

Additionally, Jordan should adopt a holistic approach of zero-emission eco-schools throughout the country, eco-schools that relies entirely on renewables for their energy supply and be completely self-sustaining. The design shall adopt Earth building and be constructed out of locally sourced materials, while the geothermal energy will cool and heat it.  Furthermore, school garden and cleaning routines will use the harvested rainwater. Such an eco-school model, hold a bright future where students will eventually have access to a bright green education thereby facilitating a sustainable future.

Republished by Blog Post Promoter

أنسنة العمارة – بعيون معمارية أردنية: سلسلة قصص ملهمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا – القصة رقم 1

Abeer's Studioعبر شوارع اللوبيدة (في عمان – الأردن) العابقة برائحة الياسمين، وجدت طريقي إلى ستوديو عبير صيقلي، في منزل قديم يعكس الهوية الأصيلة والملهمة للأردن. عبير صيقلي هي معمارية أردنية شابة برزت مؤخرا على  العديد من المنصات الإعلامية المحلية والعالمية بسبب ابتكارها "حياكة منزل weaving a home" والذي رشح لجائزة LEXUS Design  2012.

تأثيرالتعليم والمعرفة المحلية

تتأثر افضل كليات الهندسة المعمارية في الوطن العربي الى حد كبير بالتوجهات  العالمية في مجالي البيئة المبنية والاستدامة. ولسوء الحظ فان المراجع العربية مهملة بشكل كبير في عملية التدريس. ان التفكير الحديث حول البيئة المبنية وعلاقتها مع الناس والطبيعة تعتمد بشكل اساسي على التطبيقات الرقمية والافتراضية (الحاسوبية) تاركةً تفاعلا محدودا للطلاب  مع المجتمعات ومواد البناء . ضف الى ذلك عدم المواءمة بين البحث العلمي ومتطلبات السوق في معظم الدول النامية مما يعظم الفجوة ما بين الهندسة والتنمية المستدامة. الاعتراف بتفرد  العمارة العربية التراثية واهميتها التاريخية في تشكيل مبادىء البناء المستدام  يدعونا الى القلق اليوم على الدور المتناقص للمعرفة المحلية في التصدي لتحديات الاستدامة المعاصرة.

بالنسبة لعبير، فقد زودتها دراستها في الخارج برؤى جديدة ليس فقط حول الهندسة المعمارية ولكن وبشكل خاص حول طاقاتها وقدراتها ضمن سياق اكبر. وما قدمته لها البيئة الغنية بالثقافة  والتي نشأت فيها هو احترام وتقدير الفن والابداع والبيئة المحيطة. بمرور الوقت واكتساب الخبرات والتجارب طورت عبير الاسلوب المعماري الخاص بها. مشيرة الى المعنى الحقيقي للتكنولوجيا وهو الحرفة والحياكة والصناعة، تعرف عبير العمار المبتكرة بأسلوب يدمج كلا من الحداثة والقدم، التراث والتجديد. واخيرا فهي ترى الهندسة المعمارية كتكنولوجيا اجتماعية.

إعادة تعريف النجاح

عندما نركز على المنتج النهائي، عادة ما نميل كأشخاص إلى إهمال المتعة والفائدة  من العملية أو الطريقة بحد ذاتها.ان التركيز على العملية (الطريقة)  يعزز الثقة بالنفس والوعي الذاتي كما ويتطلب  ذلك الاجتهاد والتفكير العميق بينما نستمتع بالتجربة. بذلك يمكننا الانخراط بشكل أكثرعمقا مع الحاضر، وبالتالي التعلم بشكل أسرع وتجربة الحياة على أكمل وجه.

وفقا لعبير صيقلي، لا تتمحور العمارة حول المبنى نفسه وانما الدخول الى ذلك المبنى وتجربة طبيعتة الميتافيزيقية (الغيبية) مع مرور الزمن. "المهندسين المعماريين التقليديين في الوقت الحاضر يميلون الى استخدام برامج الكمبيوتر لتصميم المباني بينما يجلسون في مكاتبهم المغلقة. وبالتالي فان ذلك يبقيهم بعيدين عن الناس والطبيعة. كمعماري حقيقي، عليك أن تتواجد فعليا في المكان الذي تصصمه لتشعر به وتتفاعل معه وتختبر تصميمك على ارض الواقع". تتابع صيقلي: "الابداع يكون في العملية التصميمية بمراحلها وليس في النتيجة النهائية."

التفكير من خلال التطبيق: الخيمة

عبير صيقلي وهي احد المؤمنين بهذه المنهجية حيث عملت على مدى عدة سنوات على تطوير نسيجها الانشائي الفريد من نوعه (مادة نسيجية ذات خواص معمارية وانشائية) بشكل مستمر.  وفي الوقت المناسب، قامت عبيرباستخدام هذا العمل الابداعي لسد حاجة انسانية غاية في الاهمية. ان مشاركتها في مسابقة LEXUS Design  كانت جزءا من عملية تقديم منتجها للناس ودمجه  مع الطبيعة. 

صممت مآوي الكوارث عبر العصور من مجموعة كبيرة من المواد، ولكن عبير توجهت في اختيارها للمواد التي تستخدم في حياكة المأوى  الى "الانسجة التي تمتص أشعة الشمس" كما ستزود المآوي المستوحاة من ثقافة البدو الرحل  بالطاقة الشمسية. ان استخدام النسيج الهيكلي يشير إلى عادات قديمة متمثلة في ربط الألياف المستقيمة لتكوين منتج معقد  ثلاثي الأبعاد.

View of tent structures

ان معالجة مشكلة هامة  مثل مشكلة تأمين المأوى المناسب للانسان هي بالتأكيد من المواضيع والقضايا المرتبطة بمفهومي العمارة المبتكرة والتنمية المستدامة. وفي الاردن بشكل خاص كأكبر الدول المستضيفة لللاجئين السوريين بما يزيد على 1.4 مليون لاجىء، لا يمكن اعتبار هذا الاختراع مجرد منتج متوفر بالاسواق. بل ان هذا الابتكار سيلبي ابسط الحاجات الإنسانية ويسهم في أنسنة الهندسة المعمارية او يمكن القول إضفاء الطابع الانساني عليها.  تتحدث عبير بشكل مفصل عن نسيجها واستخدامه في الاغاثة الانسانية على مدونتها ولكنها كانت اكثر شغفا بمشاركتنا  في #InspireMENA  بالهامها الاساسي وهومبدأ التفكير من خلال التطبيق. "التجربة العملية، مراقبة اداء المادة، التحليل وبشكل بطيء ستجد نفسك هناك". وتضيف صيقلي " يتأتى الالهام الحقيقي من خلال العمل الجاد لسنوات طويلة والاستمرارية والمثابرة في العمل".

وصفة للإبتكار

لا يوجد وصفة موحدة للابتكار ،  توضح عبير صيقلي، لكن المهندسين والمعماريين الأردنيين بحاجة لأن يسألوا أنفسهم الأسئلة التالية: مالذي يميزني أنا؟ ما هو تعريف المحلي أو المستدام؟ ومالذي يميز الأردن من ناحية معمارية ومستدامة؟
وعندما سألناها عن دور الشركات الهندسية، شددت صيقلي على حقيقة أن أكثر المؤسسات في هذه الأيام لا توفر للشباب بيئة للتعلم والنمو. مؤكدةً على أهمية الإبتكار  قالت عبير:بدون اهتمام شخصي وتدريب سوف ينفصل المهندسون عن أنفسهم وعن المجتمع من حولهم. بغض النظر عن كل الصعوبات التتي نواجهها في بلادنا، يعتمد الإبتكار على قوة المحرك والدافع الشخصي: إذا احتجت شيئا، سوف تصنعه ."

"اعرف دورك كمعماري في دولة نامية. لقد اكتشفت دوري وأصبحت انسانة أكثر وعيا: أن أخدم المجتمع وأحسن نوعية الحياة – هذه هي أنا" – عبير صيقلي.

العمارة والتنمية المستدامة

الرابط المباشربين العمارة وأهداف التنمية المستدامة هو الهدف العالمي رقم 11؛ المدن والمجتمعات المستدامة؛ الا أنه وبنظرة أكثر تعمقا على  العمارة وكيف تؤثر وتتأثر بالعناصر الأخرى، سيقودنا ذلك إلى ما يربطها  بأغلب الأهداف العالمية السبعة عشر. ان العلاقة الفريدة بين البيئة المبنية والناس والطبيعة توفر فرصة  لتوضيح مفهوم التنمية المستدامة الحقيقية، كما تَوَضَح في ابتكار عبير.

بحلول عام  2030، سيعيش 60% من سكان العالم في المدن، مما يستوجب ايجاد طرق جديدة ومتكاملة للتفكير بالعمارة والتصميم الحضري.

ترجمة

معاذ  وحيد الزعبي درس هندسة الطاقة المتجددة من الجامعة الالمانية الاردنية، يعمل حاليا كمهندس تصميم لمحطات الطاقة الشمسية. تدرب في احدى اكبر شركات الطاقة المتجددة العالمية وهي JUWI. وعمل سابقا في غرفة صناعة الاردن على المساعدة في انشاء وحدة الطاقة والاستدامة البيئية.

يهتم بمصادر الطاقة المتجددة بشكل عام وكيفية الاستفادة منها بشكل مستدام.

Republished by Blog Post Promoter

الاقتصاد الاخضر في الأردن..حاجة وخيار استراتيجي

أثار الركود المالي العالمي نقاشا جادا بين العديد من البلدان حول الكشف عن أسباب الفشل وابتكار حلول معقولة. لقد بات البحث عن نمو اقتصادي "تحولي" أمرا مألوفا جدا في الوقت الحاضر، حيث الطاقة النظيفة والاستثمارات الخضراء تتصدران الواجهة كحل لمستقبل أفضل. وفي البلدان التي توجد في قلب التغيير بالعالم العربي، جلب "الربيع" الشهير نكهة مختلفة إلى التغيير والإصلاح المنشودين. ففي الأردن، يشكل الاهتمام بقضية الاستدامة (سواء بيئية أو اجتماعية) حاجة وأيضا خيارا استراتيجيا. ولأن الموارد الطبيعية محدودة جدا والطلب متزايد، فإن استجابة الدولة لاحتياجات المواطنين والبيئة ليست مجرد التزام سياسي، بل علامة فارقة لم تستغل بعد من شأنها أن تجعل الأردن منصة إقليمية للتنمية الموجهة  بالمجتمعات المحلية وللاستثمارات المستدامة.

لذا، لا ينبغي أن نبقى حبيسي حجة "البيئة مقابل الاستثمار"، فكلاهما يلتقيان  لدعم أهداف التنمية، وخاصة في بيئة هشة مثل التي تتوفر في بلدنا. لقد أدت أزمة الطاقة الكبرى التي أصابت مؤخرا الشعب الأردني إلى حدوث نقلة نوعية في التصور والممارسة. فلم يحصل أن كنا أكثر وعيا بتكلفة الطاقة والقيود الصعبة المفروضة على الميزانية مثلما نحن عليه اليوم. كنت أتمنى لو أستطيع قول الشيء نفسه بالنسبة للمياه، وهي حقيقة أخرى مقبلة علينا بالكاد نحن مستعدين لمواجهتها في الأردن.

تعلمنا الدرس بالطريقة الصعبة، فقد أدرك الأردن بأن التنمية المستدامة والروابط الفعالة بين الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لا يمكن بلوغها بدون استهداف قطاعات التنمية وادراج الاستدامة ضمن الخطط والعمليات للقطاعات المختلفة. ذلك أن اعتماد النهج الأخضر لوحده في صنع القرار لم يعد قابلا للتطبيق، لأنه يختزل البيئة ويضعها بعيدا عن السياسات والإصلاحات التنموية الأخرى.

لقد فرضت مطالب الإصلاح الذي يضمن المنافع طويلة الأمد للمجتمعات المحلية اعتماد نهج التنمية المتكاملة. بات الأردنيون بحاجة إلى أن يكونوا على وعي بما يجري وبأن يتمركزوا في قلب عملية صنع القرار. وبينما يدعون لتوفير مزيد من فرص العمل والرعاية الاجتماعية؛ أصبح الاردنيون  أكثر وعيا بالضغوط التي تتعرض لها الموارد الطبيعية للبلاد بسبب النمو الاقتصادي. إن على بيئة الأعمال والمناخ الاستثماري أن يقدما قيمة مضافة للاقتصاد، فالأراضي والمياه والطاقة والبنية التحتية والحوكمة الرشيدة هي جميعها مدخلات في عملية التنمية، وبالتالي، إذا كان الأردن سيدخل غمار المنافسة في السوق، يتعين علينا أن نجد الوصفة الصحيحة.

وفي حين أصبح الأردن عارفا بموارده غير المستغلة، وجه اهتمامه إلى قطاعات جديدة للاستثمار في الطاقة النظيفة والخضراء لتعزيز التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل الخضراء والحفاظ على الموارد الطبيعية. وباعتباره أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (مينا) تجري دراسة وطنية استكشافية لتقييم نطاق الاقتصاد الأخضر، حدد الأردن عدة فرص لإطلاق القطاعات الخضراء، بما في ذلك الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة والمياه وإدارة المياه العادمة والنفايات الصلبة،والمباني الخضراء والسياحة البيئية والنقل إلخ. ومع ذلك، لا يزال ادراج إمكانيات الاقتصاد الأخضر في تلك القطاعات محدودا.

لقد بلغت تكلفة الطاقة المستوردة ما يقارب 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي عام 2006. وبلغ إجمالي الطاقة المستوردة 96٪ من إجمالي احتياجات الأردن من الطاقة. ويقدر حجم الاستثمار المطلوب في قطاع الطاقة المتجددة بحلول عام 2020 حوالي 2.1 مليار دولار، وفي قطاع كفاءة وحفظ الطاقة  بنحو 152 مليون دولار.

ويأمل الأردن بتوليد ما يقرب من 1200 ميغاواط من الكهرباء من مشاريع طاقة الرياح و600 ميجاوات أخرى من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى 50 ميغاواط من قطاع النفايات لاستثمارها في مشاريع الطاقة بحلول عام 2020. ومن الضروري إنجاز هذه المشاريع لإنتاج 10٪ من الطاقة المتجددة من خليط الطاقة الكلي.
إن إنجازا كبيرا تحقق مؤخرا مع توقيع أولى الاتفاقيات  ما بين الحكومة ومطوري ومستثمري الطاقة المتجددة لبدء أولى مشاريع توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والتي جاءت محصلة لصدور الإطار التشريعي والتنظيمي الشامل للطاقة المتجددة مؤخرا.

ومن المتوقع أن تسهم هذه الاستثمارات في تحقيق أهداف لأمن الطاقة، وايجاد وظائف خضراء للأردنيين، وتخفيف العبء عن ميزانية الحكومة ووضع الأردن على خريطة الطاقة النظيفة. بيد أن الأردن يحتاج لسياسة استباقية مبادرة لمتابعة وتطوير العناصر الأخرى من سلسلة القيمة، خاصة التعليم والابتكار والتكنولوجيا والتدريب وريادة الأعمال.

وفي وجود أكثر من 70٪ من السكان في المملكة تحت سن الثلاثين، لا شك أن الاستثمار الأكبر بالنسبة للأردن يتعين أن يكون في طاقاته البشرية. إن إدماج احتياجات السوق المتعلقة بالاقتصاد ا الاخضر ضمن أنظمة التعليم والتدريب المهني سيعزز القدرة التنافسية للقطاعات والعناقيد الخضراء وسيضمن استدامة المنافع الاجتماعية والاقتصادية.

إن بناء إطار تنظيمي فعال وحاكمية رشيدة اضافة الى جمع جهود القطاعين العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني، سيمكّن الأردن من خلق قدرته التنافسية في عالم الاقتصاد الأخضر بينما يواصل سعيه لتلبية طموحات شعبه في التنمية.

 

ترجمة: نادية بنسلامصحفية ومترجمة مهتمة بشؤون البيئة – المغرب

منسقة شبكة الصحفيين الأفارقة المختصين بقضايا التصحر والجفاف وتدهور الاراضي –REJALDD

للتواصل عبر  nadiabensellam07@gmail.com

 

Republished by Blog Post Promoter

Earth Day 2015 – It’s Our Turn to Lead

Like Earth Days of the past, Earth Day 2015 will focus on the unique environmental challenges of our time. As the world’s population migrates to cities, and as the bleak reality of climate change becomes increasingly clear, the need to create sustainable communities is more important than ever. Earth Day 2015 will seek to do just that through its global theme: It’s Our Turn to Lead. With smart investments in sustainable technology, forward-thinking public policy, and an educated and active public, we can transform our cities and forge a sustainable future. Nothing is more powerful than the collective action of a billion people.

Due to rising population, more migration is taking place from rural to urban areas. Today, more than half of the world’s population lives in cities with urbanisation rates rising and impacts of climate change have prompted the need to create sustainable communities. The Earth day is observed believing that nothing is more powerful than the collective action of a billion people.

It is a fact that people are crowding cities and with the increase in population density, pollution of all sorts is increasing as well. Many cities are finding it difficult to cope with this fast urbanisation and to provide basic facilities like shelter, infrastructures, water, sanitation, sewerage, garbage, electricity, transportation etc. to its inhabitants.

People who live in high-density air pollution area, have 20 per cent higher risk of dying from lung cancer, than people living in less polluted areas. Children contribute to only 10 per cent of the world’s population but are prone to 40 per cent of global diseases. More than 3 million children under the age of 5 years die every year due to environmental factors like pollution.

Earth Day 2015 will seek to create awareness amongst people to act in an environmental friendly manner, promote and do smart investments in sustainable urban system transforming our polluted cities into a healthier place and forge a sustainable future. It’s exceptionally challenging for our communities and cities to be green.

Time for Action

It’s time for us to invest in efficiency and renewable energy, rebuild our cities and towns, and begin to solve the climate crisis. Most of the Middle East nations have limited land area and are particularly vulnerable to the impacts of climate change which is affecting the social and environmental determinants of health, clean air, safe drinking water, sufficient food and secure shelter. We need to audit our actions and see what are we contributing towards your environment and community? Earth Day is a day for action; a chance to show how important the environment is to us. Earth Day is about uniting voices around the globe in support of a healthy planet. The earth is what we all have in common.

Let us be a part of this green revolution, plan and participate in Earth Day activities moving from single-day actions, such as park cleanups and tree-planting parties to long-term actions and commitments and make our city a healthier place to live as the message of the Earth Day is to “Actively participate and adopt environmental friendly habits”.

Republished by Blog Post Promoter

المرأة و ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تعد ريادة المرأة للأعمال مصدرا مهما، لم يتم بعد استغلاله،  في النمو الاقتصادي في جميع أنحاء العالم تقريبا. وعلى الصعيد العالمي، تسجل المرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أدنى معدلات النشاط الريادي الإجمالي:  فقط 4٪ من السكان. في حين ُتسجل أعلى المعدلات  في أفريقيا جنوب الصحراء  (27٪). متبوعة بأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي بمعدل (15 في المئة). أما بخصوص اقتصادات بلدان (بنما وتايلاند وغانا، والإكوادور، ونيجيريا، والمكسيك، وأوغندا)، فيتساوى فيها مستوى المرأة مع مستوى الرجل، أو قد يتعداه قليلا، في مجال ريادة المشاريع. و بالنسبة لبقية المناطق، فتشكل المرأة نسبة صغيرة من رواد المشاريع.

الوضع الحالي

ازداد مؤخرا الاهتمام بريادة المرأة للأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الشيء الذي حفزعلى إجراء عدة دراسات تهدف إلى محاولة فهم التدني الكبير الذي تسجله مشاركة المرأة في القوى العاملة والحياة السياسية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سواء على الصعيد الأقاليمي أوعلى صعيد أقطارالمنطقة نفسها، و التعرف على التحديات التي تواجه رائدات الأعمال. وتظهر بيانات المقارنة بأن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و على الرغم من تحقيقها لمكاسب قوية في مجال التنمية البشرية: ارتفاع نسبة محو الأمية ب 69 في المئة، وارتفاع متوسط التعليم (لمن هم فوق 15) إلى  5.2 سنوات، و انخفاض معدلات وفيات الأطفال إلى حوالي 46 لكل ألف مولود، وارتفاع العمر المتوقع إلى 68 عاما،  إلا أن مستوى البطالة بين المرأة لا يزال مرتفعا في جميع أنحاء المنطقة. وبالطبع، هناك أدلة كافية تظهر بأن عوامل مثل الثقافة والأعراف الاجتماعية – وليس عامل الدين، إذ أن البلدان التي تعتنق نفس الديانة تظهر بوضوح معدلات مختلفة – لها تاثير علی هذا التدني في مشاركة المرأة في ريادة الأعمال.

و تواجه منطقة الشرق الأوسط، أكثر من مناطق أخرى، حواجز محددة تحول دون تفاعل المرأة داخل المجال العام و دون وصولها إلى الموارد الحيوية. الشيء الذي يفرض قيودا ينبغي معالجتها بأخذ عدة تدابير في مجال  الوصول إلى التكنولوجيا والتمويل والحصول على المعلومات، و الذي أصبح أمرا ضروريا في عالم تسوده العولمة. وُأجملت بعض العوائق والقيود الرئيسية التي تحول دون ولوج سيدات الأعمال إلى التيار الاقتصادي  في التالي:

• الحواجز بين الجنسين: فعلى الرغم من  أن دول الشرق الأوسط  بذلت جهودا كبيرة لتضييق الفجوة بين الجنسين، إلا أنه لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به لرفع الرعاية الاجتماعية للمرأة في المنطقة؛

• القواعد الثقافية؛

• القانون المدني: تميل القوانين السائدة إلى فرض بعض العادات والأعراف الاجتماعية، الشيء الذي يضفي الطابع المؤسسي و الشرعية على تصرفات معينة؛

• الوصول إلى الخدمات المالية والموارد؛

• الحواجز في بيئة الأعمال؛

• نقص البحوث والبيانات لإبلاغ استراتيجية متعلقة بالدعوة فعالة؛

……..

التفاوت بين الأقطار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

يمكن إيعاز الاختلاف في معدل النشاط الريادي الإجمالي بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى تنوع واختلاف التطور التاريخي لهذه الدول، وإلى اختلاف التركيب الاجتماعي ونظم الحكم بها ، فضلا عن المؤشرات الأساسية للتنمية البشرية مثل الصحة والتعليم و مستويات المعيشة. ويظل من الصعب وضع تعميمات إجمالية عبر أقطارالمنطقة  لکون هذه الأخيرة تضم عدة أنواع من الاقتصادات، فبين  اقتصادات نفطية جد غنية، مع تعداد سكاني ضعيف نسبيا و عدد كبير نسبيا من المغتربين كتلك التي تتميزبها دول الكويت وليبيا وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، و اقتصادات غير نفطية، كتلك التي تتميزبها دول الأردن والمغرب وفلسطين ومالطا وقبرص، هناك اقتصادات نفطية مختلطة مثل اقتصادات دول الجزائر وإيران ومصر وتونس واليمن وسوريا. الشيء الذي يزيد من تعقيد محاولات شرح الاختلافات في الخصوصيات والجوانب الجنسانية في التوظيف وريادة الأعمال بالمنطقة.

وهكذا، ففي كل بلد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، تعترض ريادة المرأة للأعمال عقبات و حواجز، تختلف باختلاف السياق. و يظل الترابط بين العوامل الجوهرية والخارجية الخاصة بكل بلد هو ما يحدد طبيعة الحواجزالتي تحول دون ريادة المرأة للأعمال. فعلى سبيل المثال، تعزي بعض الدراسات تدني معدلات مشاركة المرأة في القوى العاملة، في بلدان منطقة الشرق المصدرة للنفط  (جمهورية إيران الإسلامية، العراق، الكويت، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة) للنفط. وهناك من يحاول أن يرجعه إلى طبيعة الهيكل الاقتصادي، والأعراف الاجتماعية، والخصائص المؤسسية للاقتصادات الغنية بالنفط التي تثني المرأة عن العمل في القطاع الرسمي. و يقول روس (2008) إن إنتاج النفط "يقلل من عدد النساء في القوى العاملة، مما يضعف بدوره نفوذهن السياسي." هذا وتميل الدول الغنية بالنفط إلى أن يكون لديها قطاع خاص غير متنوع ، يتميز بفرص عمل  يهيمن عليها الذكور وقطاعات عامة كبيرة. وكنتيجة لذلك، غالبا ما تتركز فرص العمل المرأة، بشكل كبير، في القطاع العام٠

و يعد النفط مصدرا هاما من مصادر الدخل لبعض دول المنطقة، وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي، وتجدر الإشارة إلى أن اعتماده كمصدر رئيسي للدخل حد من نمو القطاعات غير النفطية، وبالتالي حد ن فرص عمل المرأة في تلك القطاعات. ومن جهة أخرى، وبالرغم، من أن العديد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي بلدان مستوردة صافية للنفط ،  إلا أنها لا تزال لديها معدلات مشاركة المرأة في القوى العاملة متدنية مماثلة لدول المنطقة الغنية المصدرة النفط. في حين ، تسجل البلدان المنتجة للنفط، خارج منطقة الشرق الأوسط، مثل النرويج والاتحاد الروسي ، معدلات مشاركة القوى العاملة النسائية ارتفاعا ملحوظا.

سبل تعزيز ريادة المرأة للأعمال

هناك حاجة لجهود موجهة ومنسقة على جبهات متعددة لتعزيز مشاركة المرأة في المجالات الاقتصادية والسياسية، على أن تكون هذه الجهود تتلاءم وسياق كل بلد على حدة. ويمكن أن تشمل هذه الجهود تغييرات في السياسات لضمان المساواة للمرأة في ظل القانون، و لأجل سد الفجوات المتبقية بين الجنسين في الصحة والتعليم، ومعالجة مشكل عدم تطابق المهارات في سوق العمل، وتعزيز مشاركة المرأة المدنية والسياسية، وتغيرات في السياسات الاقتصادية باعتماد نظم أكثر دقة لضرائب العمل، و استهداف أكثر لاستحقاقات الرعاية الاجتماعية ، و الإعفاءات الضريبية، والإجازات الوالدية الممولة من القطاع العام والترقيات، و ترتيبات أفضل لعمل مرن، وتعزيز فرص الحصول على التمويل والتدريب لصاحبات المشاريع.

كل هذه الخيارات السياسية وغيرها من شأنها أن تضيق الفجوة بين الرجل والمرأة في الحياة الاقتصادية، و أن تؤدي إلى تقوية زخم النمو وخلق فرص العمل، التي يمكن أن تدعم بشكل كبيرمعدلات الناتج المحلي الإجمالي، وتضمن الرخاء للجميع. وعلاوة على ذلك، فقد فتحت البيئة الاقتصادية والسياسية الناجمة عن الربيع العربي، نافذة جديدة باتجاه فرص عديدة للتغيير. وذلك نظرا إلى تنامي العقبات ذات الصلة بتوفر اليد العاملة ، الديموغرافيا، و المالية، وتطلعات التغير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و عليه فإنه توجد هناك حاجة ماسة لإجراء إصلاحات سياسة على وجه السرعة لتعزيز خلق فرص العمل للجميع.

المراجع:

  1. Donna J. Kelley, Candida G. Brush, Patricia G. Greene, Yana Litovsky, GEM 2012 Women's Report
  2. Ebba Augustin, Ruby Assad & Dalila Jaziri, 2012, Women Empowerment for Improved Research in Agricultural Development, Innovation and Knowledge Transfer in the West Asia/ North Africa Region, AARINENA Association of Agricultural Research Institutions in the Near East and North Africa 
  3. Leyla Sarfaraz, Nezameddin Faghih and Armaghan Asadi Majd 2014, The relationship between women entrepreneurship and gender equality, The Journal of Global Entrepreneurship Research (JGER)
  4. Michael L. Ross, 2008, “Oil, Islam, and Women.” American Political Science Review
  5. OECD-MENA Investment Programme, 2013, Gender inequality and entrepreneurship in the Middle East and North Africa : A statistical portrait
  6. World Bank, 2007, The Environment for Women’s Entrepreneurship in the Middle East and North Africa Region 

Republished by Blog Post Promoter

Environmental Education: Key to a Better Future

environmental-educationTomorrow's leaders need to be equipped for tomorrow's challenges, and we must adequately prepare our children for the future they will inherit. As climate change is being felt across the globe and its long term catastrophic impacts have never been so scientifically clear, environmental education is the key to a better future. In an era where more and more children are disconnected from nature, we should recognize the importance of making a real investment in environmental education and outdoor learning. Studies have shown environmental education engages students in learning, raising test scores, and encouraging youth to pursue career in environmental and natural resources. And not only that: environmental education can help children perform better in social studies, science, language, arts, and mathematics.

Engagement at Different Levels

The secret to environmental education is to act at different levels, engaging the entire school and addressing students, teachers, parents, administrators and all members of the schools community. Eventually, it will link up all the participants within the community. The components of this initiative depend on interaction and participation, with teachers undertaking a guiding role by encouraging students to discover solutions on their own.

At first students should determine and check the extent of their use of natural resources in the school. Through this, they evaluate their efforts in the field of environmental management. 

As a second step, children should set up and run Eco Clubs. Eco Clubs provide an opportunity to students to participate in environmental projects and activities. They also serve as a forum through which the students share environmental problems, along with the school staff, parents and the community surrounding the school, in order to work on finding solutions, and promote a positive environmental behavior. In this component the schools can implement internal and external projects, such as introducing efficient methods of irrigation, lowering the volume of waste, reducing the consumption of electricity and water and trying to reduce air pollution.

The third step focuses on organizing training courses for teachers and releasing educational resources in different themes and curricula, helping them to teach environmental concepts in innovative ways and through various educational materials. This will help teachers to adapt and to provide students with information about different habitats, biodiversity, climate change and other issues faced at the local level, as well as faced by the planet on a global level.

The final step should be to connect students to environmental causes and issues, and identify solutions through the provision of field trips. Additionally, such trips can be associated with the educational curriculum as they offer direct learning method. This helps boosting the understanding of various concepts by the students, and increasing the chance of using multiple senses such as eyesight, hearing, etc., which helps to raise their capacity to understand what they have learned. The success and engagement of schools to take on the environment field trips is great and extensive and it represents a set full of amazing adventures of exploration and knowledge.

Undoubtedly, the final and greatest outcome is to educate our children on the importance of becoming good environmental citizens.

Challenges in the Middle East

The Middle East region faces difficult natural conditions, and it is clear that steep population growth, poverty and the consequent degradation of natural ecosystems make it a priority when it comes to Environmental awareness and sustainability goals. One of the biggest challenges is certainly the lack of awareness. 

Most countries are blessed with high levels of education, with a large portion of the population pursuing secondary and higher education. Unfortunately however, human development and wealth are not always synonym with high environmental awareness and interest in sustainability issues… Jordan and Lebanon, for example, have their primary focus in tourism, which mostly contributes to their GDPs.

An interesting survey conducted in the Sultanate of Oman revealed that the environmental awareness of the Omani public was related to education level but also to gender and age. Males were found to have a higher level of knowledge about environmental issues than females. Males were also more environmentally concerned and tended to engage in more environmental behaviors than females. Younger and more educated respondents tended to be more knowledgeable and concerned about the environment than older and less educated respondents.

Eco Clubs provide an opportunity to students to participate in environmental projects and activities.

Eco Clubs provide an opportunity to students to participate in environmental projects and activities.

Another challenge that countries such as the Kingdom of Saudi Arabia (KSA), the United Arab Emirates (UAE) and Qatar are faced with, is trying to reduce their consumption patterns. Even though awareness levels seem to be higher than in other countries, these nations are notorious for their unsustainable consumption rates. For instance, KSA and the UAE’s water consumption have reached 265 and 550 liters per capita per day respectively, which significantly exceeds the world’s average. 

Participation of Emirati Youth

Educating the UAE youth and preparing them to lead the country’s sustainable future is the first goal in the UAE national environmental awareness strategy and the Ministry of Climate Change and Environment encourages the youth to innovate and be part of global environmental efforts.

Recently the UAE has taken a major step including environmental education in all schools: back in November Thani Ahmad Al Zeyoudi, Minister of Climate Change and Environment, announced that awareness of climate change and how to help save the environment will be taught in classrooms across the country.

Under plans to tweak schools' curriculum to include learning on sustainability, schoolchildren will also be shown how to take energy-saving measures. These include schoolchildren of all ages, including in private sector schools, learning the importance of turning off lights and air-conditioning when not in use, and how to use less water. Each pupil will also be encouraged to spread the message to their family and friends. One of these initiatives, called Sustainable Schools, is an extension of a program that started in Abu Dhabi in 2009.

As a consequence to all these efforts taken by the government, I observed an increase in the numbers of UAE nationals volunteers participating in our programs: we've usually had a majority of Indians and Europeans taking part in our tree planting events or in the anti-pollution awareness drives, but lately large groups of young Emiratis have come forward to participate actively in all our programs and we continue to receive many emails asking to become long term volunteers. This is one of the biggest achievements we could wish for the UAE.

Note: For more information about the author of this article, please click here

قصص ملهمة – القصة الثانية: ربى الزعبي – ملهمة الابتكار الأخضر والريادة في العمل المجتمعي

rubaalzubi_inspiremenaالمهندسة ربى الزعبي، قيادية وخبيرةٌ معروفة في السياسات البيئية والحوكمة والتخطيط في مجال التنمية المستدامة وتعتبرُ مصدرَ إلهامٍ حقيقيٍّ للشبابِ في الأردن وخارجه. تشغل الزعبي حاليا منصب المدير التنفيذي لجمعية إدامة (EDAMA) وهي منظمة غير ربحية اردنية تمثل إحدى أوائل جمعياتِ الأعمالِ المعنية  بإيجاد حلولٍ مبتكرةٍ في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وتحفيز الاقتصاد الاخضر. ربى الزعبي سفيرة  (قرارات عالمية Global Resolutions) في الأردن وعضوة في شبكة النفع المجتمعي (Plus Social Good) التي تحاول تعزيزِ الوعي ونشرِ قصصِ النجاحَ المتعلقة بالأهداف العالمية للتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA.

وتعتبرُ المهندسة ربى الزعبي من الناشطين في العمل التطوعي وهي أحد مؤسسي المجلس الأردني للأبنية الخضراء  حيث نسقت مرحلة التأسيس ووضع الخطط والتوجهات الاستراتيجية للمجلس مع بقية زملائها أعضاء الهيئة التأسيسية. كما قادت الزعبي قطاع التكنولوجيا النظيفة ضمن برنامج التنافسية الأردني الممول من والذي هدف الى تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الخاص وخلق مزيدٍ من فرص العمل وزيادة الصادرات في قطاعات الطاقة النظيفة وإدارة النفايات الصلبة و إدارة المياه.

كما تم اختيارها للمشاركة عن الاردن في برنامج زمالة أيزنهاور للقادة  للعام 2012 حيث تركز برنامجها على مجالات الاقتصاد الأخضر والمباني الخضراء وسياسات الاستدامة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتم اختيارها في زمالة وارد وييل-لوك Ward Wheelock Fellow عام 2012 لإسهاماتها البارزة في القطاع البيئي وفي مجتمعها بشكل عام. وترتبط المهندسة ربى الزعبي مع منظمة إيكومينا EcoMENA كمرشدة، حيث قدمت دعما هائلاً للمنظمة برفع مستوى الوعي البيئي وتحفيز الشباب ونشر المعرفة.

وهنا تتحدث ربى لأحد شركائنا إمباكت سكويرد Impact Squared حول خلفيتها التعليمية وأبرز إنجازاتها المهنية وكذلك  رؤيتها وتوجهاتها الاستراتيجية.

 

سؤال: هل يمكنكِ أن تُخْبرينا نبذةً بسيطةً عن نفسك وما هو مجال عملك؟

اكملت دراستي كمهندسة مياه وبيئة ، ولاحظت خلال دراستي للهندسة بعدم وجود ترابط بين ماندرسه  ويين التنمية والمجتمع. ومنذ ذلك الحين وأنا أحاول باستمرار تعزيز ذلك الترابط بينهما. عندما تم الإعلان عن تأسيس وزارة البيئة في الأردن عام 2004، حظيت بفرصة المشاركة في وضع وتنفيذ خطط التطوير المؤسسي للوزارة وتحديث توجهاتها الاستراتيجية في مجال التنمية المستدامة، حيث تلقيتُ وقتها الدعمَ والتأييدَ مباشرة من وزير البيئة انذاك والذي كان يؤمن بتمكين المرأة . ب شجعتني هذه التجربة على الحصول   على تدريب متخصص وشهادة في إدارة التغيير المؤسسي لأكون  اكثر قدرة على المساهمة في تطوير القطاع العام في الأردن. أما الآن، فأشغل منصب المديرة التنفيذية  لجمعية إدامة EDAMA ، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تحفيز القطاع الخاص للمساهمة في الوصول  الى الاقتصاد الأخضر في الأردن والمضي  قُـدُماً في إيجاد حلولٍ مبتكرةٍ ضمن قطاعات الطاقة والمياه والبيئة.

سؤال: ما هي أكبر التحديات أو المشكلات التي تواجهك في عملك؟

هناك قضية كبيرة تواجه العالم بأسره اليوم وتعتبر من أبرز التحديات التي تواجه برامج التنمية المستدامة الا وهي دمج مفاهيم الاستدامة  في التنمية.، ويتضمن ذلك ادراج اهداف وتطبيقات الاستدامة البيئية ضمن مختلف القطاعات والقرارات المتعلقة بالتنمية. نضطر الى المفاضلة  في الكثير من الاحيان.   في الدول النامية  يصعب وضع الاستدامة البيئية في اعلى سلم الأولويات باستمرار، إلا أنه يجب مراعاة كلفة المفاضلة  والخيارات التي نفاضل بينها  خلال  عمليات صنع القرار.

كما أعتقد بأن مسائل أخرى  مثل تكافؤ الفرص والتطوير الوظيفي وسد الفجوة بين التعليم وفرص العمل المطلوبة في السوق جميعها تعتبر من القضايا ذات الأولوية.

حالياً، وبكل أسف لا يوجد الكثير من الابتكار في القطاعات الخضراء، حيث نفتقر إلى وجود الزخم المطلوب للمساعدة على الابتكار في هذا المجال بالذات، ويرجع السبب في ذلك ليس لقلة الموارد الداعمة والمحفزة لمزيد من الإبداع والابتكار الأخضر، بل إلى عدم فهم احتياجات السوق وقلة إدراك العوامل المؤثرة فيه. لا بد من دعم أالرياديين وصحاب المبادرات الخضراء لييتمكنوا من الابتكار من اجل تحقيق الاستدامة . ان الرؤية التي ابقي امام عيني تتضمن هذه القضايا واحاول  كلما سنحت لي الفرصة ان اسلط الضوء على كافة تلك التحديات والمفاهيم ا بهدف حشد الدعم العالمي والوصول إلى تأثير فعلي على نطاق واسع.

سؤال: ما هي  المحفزات التي دفعتك لمواصلة  مسيرتكِ المهنيَّة   وماهي العوامل التي تساعدك على الاستمرار؟

لقد عملت في القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية والجهات المانحة. وارغب حقيقة في العمل في أالمكان الذي يمكنني من أن اترك قيمة مضافة وأثر مستدام.  واعتبر عملي الآن لدى منظمة غير ربحية تحدياً وذلك بسبب الحاجة الدائمة إلى توفير مصادر تمويل لضمان الاستدامة المالية للمنظمة، الا انه لابد من أن نكون قريبين بشكل كبير من الناس والمجتمع حيث تكمن الاحتياجات الحقيقية. إن العمل في جمعية إدامة له ميزة إضافية تتمثل في العمل مع القطاع الخاص ويمكنني من هذا الموقع  تعزيز الربط ما بين المجتمعات المحلية القطاع الخاص وهو جانب واعد لنا في الأردن.

ruba-al-zubi

 كلما فطرنا أكثر في الطاقة المستدامة التي يمكن أن نقدمها للجميع، خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي ألقت بظلالها على المنطقة بشكل عام وتأثر بها الأردن بشكل خاص وتدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين إلى الأردن، كلما تمكنا من تخفيف الضغط على الاقتصاد والموارد الطبيعية.

سؤال: كيف تنظرين الى موضوع القيادة ؟ وما هي المهارات والقيم الواجب توفرها في القيادِيِّ الناجح؟

قمت مؤخراً باصطحاب فريقي لتناول الافطار، حيث ذكر لي أعضاء فريقي بأنهم يستيقظون صباحاً وهم سُـعَـداء لأنهم يشعرون بالتمكين والتقدير.  نوفر في ادامة مساحة لعضاء الفريق للإبداع والابتكار والمشاركة في اتخاذ القرار بعيدا عن التنفيذ الحرفي لافكار الغير حيث أعتبر ان هذا التوجه من اهم العوامل الواجب توافرها في المنظمات غير الربحية الرائدة.   ر.  كقائدة يهمني للغاية خلق مجتمعٍ صغيرٍ يُـمَـكِّـنُ أعضاءه من خلق مجتمعات اكبر حول القضايا التي نعمل من اجل تحسينها وتطويرها.  . اذا فشلنا في خلق مجمع داخلي صغير لن ننجح في التأثير على المجتمع الخارجي الأكبر.

أردد على الدوام أنني اتمنى لو كان لي مرشد في مرحلة مبكرة من مشواري العملي- حيث لم يكن هذا الموضوع شائعاً عندما كنت أصغر سناً. لدي الآن اكثر من مرشد وانا ايضا مرشدة لعدد من الشباب والفتيات  أعتقد بأن مثل هذه العلاقات هامة جدا .  ومن المهم ايضا للمرشد  ان يعرف كيف  يوصل دعمه للشخص المتلقي للارشاد لكن دون التأثير على قراراته. أستمتع حين ارشد شخصا ما ليجد الطريق وكم كنت أتمنى لو كان لدي في بداية حياتي العملية شخصا  يرشدني  بنفس الاسلوب. كذلك فان دعم الأسرة والأصدقاء يساهم في تعزيز روح القيادة. فكلما زاد ارتياحنا في الحياة الشخصية كلما استطعنا أن نعطي أكثر للمجتمع وعلى المستوى المهني. أعتبر نفسي محظوظةً لوجود هذه الميزة في حياتي.

 تمتعت بالقيادة من مواقع مختلفة ولم اتجاوز الثلاثين من العمر ولهذا مميزات وسلبيات. اذا لم يكن القائد على المستوى المطلوب من النضج فقد ينعكس ذلك سلبا على نظرة الناس له ولكل القادة الشباب بشكل عام.  لذلك من الأهمية بمكان أن يجد القائد الوقت للتوقف والنظر والتقييم الذاتي للتطور الشخصي والمهارات المكتسبة بين الفترة والأخرى. التعلم من التجربة الذاتية هام لتكوين قيادات فاعلة. يحتاج النضوج المهني والشخصي الى وقت … هذا ما أحاول باستمرار ان اوضحه للاجيال الشابة التي قد يقودها الاندفاع الى الرغبة في تسلق السلم بسرعة كبيرة.

سؤال: كقيادية، ما هي القِـيَـم والمبادئ التي  تقود عملية اتخاذ القرارات  لديك؟

بشكل عام، أحاول تطبيق القيم والمبادئ الاجتماعية والبيئية التي أؤمن بها. أقدر شخصيا قيم العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص  والعدالة المبنية على النوع الاجتماعي، والتي أدى عدم مراعاتها  الى ما آلت اليه الاوضاع في منطقتنا العربية.

اذا لم نستطع كقادة مراعاة ودمج هذه القيم في حياتنا الشخصية ومن ثم المهنية، فلن يتم تطبيق هذه المبادئ على أرض الواقع وعبر المستويات المختلفة.

 

ملاحظة: تم إعادة نشر هذه المقابلة بالتنسيق مع شريك  إيكومينا EcoMENAإمباكت سكويرد Impact Squared، يمكنكم قراة النص الأصلي للمقابلة هنا.

 

ترجمه

جعفر أمين فلاح العمري

جعفر العمري، أردني مقيم منذ عام 2011 في الرياض- المملكة العربية السعودية، مهتم بمجال إدارة المشاريع ويخطط لتقديم امتحان شهادة إدارة المشاريع الاحترافية PMP. لديه خبرة واسعة تجاوزت 12 عاماً كمهندس في المشاريع الهندسية المتخصصة في قطاعات المياه والبيئة، في مجالات: التخطيط والإدارة والتنمية، والعمل كجزء من فريق متكامل في العديد من الشركات والمنظمات العربية والدولية.

The City of Nouakchott – Perspectives and Challenges

Nouakchott, capital city of the Islamic Republic of Mauritania, is the biggest city in the Sahara region. Like other major cities worldwide, the city is plagued by environmental, social and economical challenges. Sewage disposal network, dating back to 1960’s is no longer sufficient for Nouakchott. The country is heavily dependent on fossil fuels and woody biomass for meeting energy requirements, though there is good potential of solar, wind and biomass energy. Solid waste management is becoming a major headache for city planners. Population is increasing at a tremendous pace which is putting tremendous strain on meagre civic resources.

Making of a City

Mauritania is a Western African country bordered by the Atlantic Ocean, Morocco, Algeria, Mali and Senegal. Most of its 1,030,700 km2 are covered by deserts. A country as wide as Egypt, it is only scarcely inhabited by some 3.500.000 people. A crossing of cultures, most of the country is inhabited by Arab nomads, the Moors, while the South is inhabited by the African Toucouleur and Soninke people.

Before the country became independent in 1960, the French founded the new capital city Nouakchott. Originally, Nouakchott was a city intended for 3.000 inhabitants. Most of the inhabitants were nomads and the city was established at a meeting place and cattle fair for the nomads. The etymology of the name may mean salt marsh or shore. The area is flat, protected from the sea by low dunes and originally bordered by savannah type vegetation.

After independence, the city grew very quickly, well beyond the expectation of its French founders. In the 1970’s Mauritania sided with Morocco in the Western Sahara war, and was badly defeated by the Polisario rebels. The war caused a massive arrival of refugees from the combat zones in Northern Mauritania. At the same time, drought and famine devastated the whole Sahel region which causes a large-scale refugee influx in the Nouakchott region.

Problems Galore

The arrival of refugees swelled the population of the city, making it the fastest growing city in the region, apart from causing a massive disruption in the environment. For decades, the majority inhabitants of Nouakchott lived in slums. The refugees came with their cattle and contributed to the destruction of existing savanna vegetation by overgrazing. The sand dunes quickly became loose and began to threaten the city from the East and North. Chaotic urbanization caused further environmental destruction, destroying the littoral zone.

The city also suffered social problems, as traditional ways of life disappeared. Former shepherds, agricultural workers and freed slaves became urban poors with little education and abilities to fit in a new economical model. The modern way of life lead to proliferation in plastics items and the landscape of Nouakchott got littered with all sorts of wastes, including plastic bags and bottles.

Nouakchott continues to grow with population reaching one million. However there is stark absence of basic amenities in the city.  Apart from several wells, there are no potable water supplies. The city had no bituminous road beside the two main avenues until recently. The city lacks urban planning, wastewater management and waste management. The construction of harbour and urbanization has led to the destruction of the littoral dunes. The city is in real danger of being flooded in case of sea storm or high tide. The most threatened place is Tevragh Zeina, the most affluent part of the city.

Sand dunes are another cause of worry for Nouakchott. In the 1990’s a Belgian project for the construction of a green belt helped in stopping the progression of dunes. However with expansion of the city, people have now started to build their dwellings in the green belt. The city is also at risk of being flooded in case of rain. In September 2013, during late rainy season, several parts of the city were flooded by rain. Parts of the city are still marked by semi-permanent sewage pools which are a major threat to public health.

Silver Lining

Environment and sustainable development has become a priority during rule of President Mohamed Ould Abdelaziz. The government has built roads in Nouakchott and constructed a water abduction system for bringing water from the Senegal River. Slums have been replaced by social dwellings for the poorest.  New schools, hospitals and universities are sprouting at a rapid pace.

Plans are underway to develop the interior of the country to stop internal immigration to Nouakchott. The country is also making made ambitious climate change strategies and has banned the use of plastic bags which has led to its replacement by biodegradable or reusable bags. Mauritania has rich biodiversity, especially in its sea. Infact, the country has many biodiversity hotspots which may attract people for ecotourism. 

There are huge challenges to be tackled to transform Nouakchott into a modern city. Due to nomadic links, Mauritania’s Arabs have a special link to desert and are counted among the environmentally-conscious people of Western and North Africa. However considerable efforts are required to educate the people living in and around Nouakchott and motivate them to become an active participant in sustainable development of the city.

Republished by Blog Post Promoter

A Message on World Water Day

Water is the major driving force of sustainable development. World Water Day aims to increase people’s awareness of the water’s importance in all aspects of life and focus on its judicious use and sustainable management. In 1993, the United Nations General Assembly designated 22 March as the first World Water Day (WWD). Since then the WWD is celebrated to draw wider public attention to the importance of water for mankind. Globally the day is celebrated to focus attention on water conservation, carrying out appropriate concrete measures and implementing the UN recommendations at individual, local and national level. WWD is a global day creating awareness on the subject and urging people to take appropriate actions for its conservation and avoiding its misuse.

The World Water Day 2016 theme is ‘Better water, better jobs’ which aims to highlight how water can create paid and decent work whiile contributing to a greener economy and sustainable development. Water is essential to our survival, it is essential to human health. The human body can last weeks without food, but only days without water. Water is at the core of sustainable development. From food and energy security to human and environmental health, water contributes to improvements in social well-being and growth, affecting the livelihoods of billions.

Globally, 768 million people lack access to improved water sources and 2.5 billion people have no improved sanitation. The World Health Organization (WHO) recommends 7.5 liters per capita per day to meet domestic demands. Around 20 liters per capita per day will take care of basic hygiene needs and basic food hygiene. Poor water quality and absence of appropriate sanitation facilities are detrimental to public health and more than 5 million people die each year due to polluted drinking water. The WHO estimates that providing safe water could prevent 1.4 million child deaths from diarrhea each year.

This year, the UN is collectively bringing its focus to the water-sustainability development nexus, particularly addressing non access to safe drinking water, adequate sanitation, sufficient food and energy services. It is ironical that a large number of people in the Middle East are still consuming excess water and are ignorant or careless about the looming water shortages. With the threat of dwindling water and energy resources becoming increasingly real and with each passing day, it is important for every person in the Arab world to contribute to the conservation of water.

Celebrating World Water Day means that we need to conserve and reduce our water use as excessive water use will generate more waste water which is also to be collected, transported, treated and disposed. We need to understand that 60% of total household water supply is used inside the home in three main areas: the kitchen, the bathroom and the laundry room.

Saving water is easy for everyone to do. Let us try to implement the following basic water conservation tips at home:

  • Turn off the water tap while tooth brushing, shaving and face washing.
  • Clean vegetables, fruits, dishes and utensils with minimum water. Don’t let the water run while rinsing.
  • Run washing machine and dishwasher only when they are full.
  • Using water-efficient showerheads and taking shorter showers.
  • Learning to turn off faucets tightly after each use.
  • Repair and fix any water leaks.

The World Water Day implores us to respect our water resources. Act Now and Do Your Part.

Republished by Blog Post Promoter