النفايات الغذائية خلال شهر رمضان في الشرق الأوسط

مع حلول شهر رمضان المبارك خلال الأيام القليلة القادمة، ضخمة الهدر الغذائي في منطقة الشرق الأوسط تخطف الأضواء مرة أخرى. بل هي الحقيقة المقبولة على نطاق واسع أن ما يقرب من نصف مجرى النفايات البلدية الصلبة في منطقة الشرق الأوسط ويتكون من النفايات الغذائية والمواد المرتبطة بها. كمية متزايدة من فضلات الطعام في الشرق الأوسط على وجه السرعة يتطلب استراتيجية قوية لإدارة النفايات الغذائية لضمان التقليل والتخلص بطريقه صديقة للبيئة.

النفايات الغذائية في رمضان

دول الشرق الاوسط اعترفوا انهم أعلى مبذرون غذاء في العالم، وخلال شهر رمضان الحالة يأخذ منعطفا نحو الأسوأ. في عام 2012، قدر أن بلدية دبي في رمضان، يتم طرح حوالي 55٪ من النفايات المنزلية (أو ما يقرب من 1850 طن بعيدا كل يوم). وفي البحرين، وتوليد النفايات الغذائية في البحرين تتجاوز 400 طن يوميا خلال الشهر الفضيل، وفقا لأحمد ريحان ، رئيس وحدة التخلص من النفايات (البحرين). بقدر اهتمام قطر ، ومن المتوقع أن ما يقرب من نصف الطعام المعد خلال شهر رمضان وسوف تجد طريقها إلى صناديق القمامة.

كمية النفايات الغذائية التي تنتج في شهر رمضان هو أعلى بكثير من غيره من الشهور. هناك ميل مزمن عند المسلمين تجاه الإفراط في التساهل والإسراف في الشهر الكريم، على الرغم من أن النبي محمد (عليه الصلاة والسلام)، طلب من المسلمين إلى اعتماد الاعتدال في جميع نواحي الحياة. المواقف الاجتماعية والثقافية وأنماط الحياة الفخم أيضا تلعب دورا رئيسيا في توليد المزيد من فضلات الطعام في شهر رمضان في البلدان المسلمة.

الآثار الاقتصادية

زيادة الازدهار الاقتصادي وارتفاع نسبة السكان في المناطق الحضرية، وزيادة كمية النفايات المنتجة. وخير مثال هو حالة دول مجلس التعاون الخليجي الغنية بالنفط وهو ما يمثل أحد أغزر مولدات النفايات للفرد الواحد في العالم. المجموعات ذات الدخل المرتفع عادة ما تولد المزيد من فضلات الطعام للفرد الواحد بالمقارنة مع المجموعات الأقل ثراء. الفنادق والمقاهي والمطاعم وغيرها هي أيضا لديها مساهمة كبيرة من المخلفات الغذائية في الشرق الأوسط.

ومن المتوقع توليد النفايات الغذائية لنحو مطرد مع النمو السريع للازدهار الاقتصادات الإقليمية. إنتاج الفرد الواحد من النفايات الصلبة في المدن العربية مثل الرياض والدوحة وأبو ظبي هي أكثر من 1.5 كغم يوميا، وتجعلهم من بين أعلى المعدلات في منتجي النفايات للفرد في العالم. وتشير هذه الإحصاءات إلى خسارة المليارات من الدولارات كل عام على شكل فضلات الطعام في جميع أنحاء العالم العربي.

التغيير الجذري

الخطوات للحد من هدر المواد الغذائية هي تغيير السلوك قبل كل شيء ، وزيادة الوعي العام والتشريعات القوية، ومرافق إعادة التدوير (سماد ومصانع الغاز الحيوي) والمشاركة المجتمعية. ويلزم قوانين و حملات شاملة لإجبار الناس على تبني ممارسات تقليل النفايات وتنفيذ أساليب الحياة المستدامة. خلال شهر رمضان، ويمكن علماء الدين وأئمة تلعب دورا حيويا في تحفيز المسلمين على اتباع المبادئ الإسلامية من الاستدامة، كما ذكر في القرآن الكريم والأحاديث أفضل طريقة للحد من فضلات الطعام هو أن يشعر بالتضامن مع الملايين والملايين من الناس في جميع أنحاء العالم الذين يواجهون صعوبات هائلة في تناول وجبة واحدة كل يوم..  

ترجمه: هبة احمد مسلم- دكتور الهندسة البيئية. باحث في الشئون البيئية. معهد الدراسات والبحوث البيئيةجامعه عين شمس.

مدرس التحكم في البيئة والطاقه داخل المباني.

للتواصل عبر hebamosalam2000@gmail.com

 

You May Also Like

About Salman Zafar

Salman Zafar is the Founder of EcoMENA, and an international consultant, advisor, ecopreneur and journalist with expertise in waste management, waste-to-energy, renewable energy, environment protection and sustainable development. His geographical areas of focus include Middle East, Africa, Asia and Europe. Salman has successfully accomplished a wide range of projects in the areas of biomass energy, biogas, waste-to-energy, recycling and waste management. He has participated in numerous conferences and workshops as chairman, session chair, keynote speaker and panelist. Salman is the Editor-in-Chief of EcoMENA, and is a professional environmental writer with more than 300 popular articles to his credit. He is proactively engaged in creating mass awareness on renewable energy, waste management and environmental sustainability in different parts of the world. Salman Zafar can be reached at salman@ecomena.org or salman@bioenergyconsult.com
Tagged , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Share your Views