احراق الغاز و هدره

من المعروف أن إحراق الغاز وهدره يرتبطان بعملية استخراج النفط الخام في حقول النفط. أن آبار النفط الحديثة تكون قادرة لاستعادة كل من غاز آبار النفط والنفط الخام ، وعليه  فإن الغاز يشكل مورد إضافي لحقل النفط. تلجأ الكثير من شركات النفط المنتجة في العالم إلى حرق الغاز المصاحب لحقول النفط بكميات كبيرة محاولةً تعظيم أرباحها، واستخدمت في سبيل ذلك أرخص السبل للتخلص من الغاز الطبيعي الذي لا تريده.

وتحرق شركات النفط الغاز المصاحب لأن النفط ينتج في مناطق نائية بعيدة عن المراكز الاقتصادية والسكانية ويحتاج نقله والاستفادة منه استثمارات كبيرة لا توفرها أسواق الطاقة. ونظراً لكون شركات النفط تركز على مصالحها فهي تريد النفط المنتج وترى في إحراق الغاز المصاحب أرخص الطرق لتعظيم الأرباح.

ومازال حرق الغاز بدون فائدة منتشرا في كثير من بلدان. حيث ان الدول العشرين الاكثر هدرا للغاز هي روسيا ، نيجيريا ، إيران ، العراق ، أنغولا ، فنزويلا ، قطر ، الجزائر ، الولايات المتحدة ، الكويت ، إندونيسيا ، كازاخستان ، غينيا الاستوائية ، ليبيا ، المكسيك ، أذربيجان ، البرازيل ، الكونغو ، المملكة المتحدة ، والغابون وتقدر بعض المصادر أن الغاز الذي يتم إحراقه في حقول النفط والغاز يمثل حوالي 5 بالمائة من الإنتاج العالمي من الغاز الطبيعي، ولو استخدمت هذه الغازات لتوليد الكهرباء لغطت احتياجات القارة الافريقية.

من ناحية أخرى، أن إحراق الغاز هو إحراق لثروات بشرية تقدر سنوياً ببلايين الدولارات، ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل إن إحراقه يساهم في زيادة انبعاث الغازات الدفيئة ويضر بالبيئة المحلية في كثير من الدول بدون أي فائدة للبشرية. لقد طرح البنك الدولي مبادرة للتخلص من ظاهرة حرق الغاز الطبيعي والتي تدعو إلى وقف حرق الغاز الطبيعي بصورة نهائية قبل عام 2030. ويحاول البنك الدولي من خلال هذه المبادرة العمل مع الدول وشركات النفط ومؤسسات التنمية لوقف إهدار الغاز الطبيعي بهذه الطريقة وإيجاد أسواق لبيع هذه الغازات أو وضعها في استخدامات نافعة للبشرية. ويمكن استخدام الغاز الطبيعي كوقود أو حتى تحويله إلى مصادر طاقة أخرى يمكن نقلها بطرق أيسر.

ولم يشارك في هذه المبادرة إلا عدد قليل من الشركات والمنظمات.  أن ما لا يقل عن 150 مليار متر مكعب من الغاز على مستوى العالم يتم إشعاله أو إهداره كل عام  مما يضيف نحو 400 مليون طن من غازات الاحتباس الحراري في الانبعاثات السنوية.  وهذا يعادل تقريباً جميع التخفيضات السنوية المحتملة للانبعاثات من المشاريع المقدمة حالياً في إطار آليات كيوتو.

تبلغ نسبة حرق الغاز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 50 مليار متر مكعب سنوياً ، مما يجعلها ثاني منطقة في العالم بعد روسيا ومنطقة بحر قزوين التي تبلغ حوالي 60 مليار متر مكعب. كمية الغاز المتوهج في الشرق الأوسط وحده ، حوالي 30 مليار متر مكعب ، يمكن أن تغذي 20 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال.  تشير بيانات البنك الدولي إلى أن بعض البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد زادت من حرق الغاز خلال الـ 12 عامًا الماضية أو نحو ذلك. وتشمل هذه: العراق وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية واليمن في حين أن دول أخرى مثل الجزائر ومصر وليبيا وسوريا والإمارات العربية المتحدة قد انخفضت حرق الغاز. تُظهر البيانات المنشورة أن حرق الغاز السنوي يعادل ربع الاستهلاك السنوي من الغاز في الولايات المتحدة ، و 30 في المائة من استهلاك الاتحاد الأوروبي السنوي للغاز ، وثلاثة أرباع إجمالي صادرات الغاز السنوية في روسيا. وفي أفريقيا ، وهي واحدة من أكثر قارات حرق الغاز انتشارا ، فإن 35 مليار متر مكعب سنويا من انبعاث الغاز يعادل نصف الاستهلاك الإجمالي للطاقة في القارة.

في العديد من البلدان المسؤولة عن معظم عمليات إشعال الغاز وهدره، تضمن الضريبة والقياس الدقيق أن يتم دفع الرسوم الصحيحة ويتم تقليل التأثير على البيئة إلى الحد الأدنى ، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا. هناك حوافز لتنفيذ ممارسات أكثر جدوى وأقل تكلفة مثل إعادة حقن الغاز الطبيعي في الخزان ، ومحطات تسييل الغاز الطبيعي على نطاق صغير في موقع الإنتاج ، وتوليد الكهرباء في الموقع ، وتوزيع الغاز الطبيعي على المناطق الحضرية المجاورة وما إلى ذلك ، في حين تتم العمليات المكلفة ، مثل بناء خطوط الأنابيب ، فقط عندما يبرر الغاز الطبيعي المستخرج التكاليف المرتفعة.

وبغض النظر عمن يحرق الغاز ، يجب أن تكون حوافز الاستثمار في خفض الحرائق مناسبة وواضحة إلى أقصى حد ممكن. لا يوجد خيار واحد هو الأفضل لجميع حقول النفط. لكل حقل نفط خصائصه وحجمه وظروف السوق المحلية واحتياجات البنية التحتية الخاصة به ، وكل بلد له إطاره السياسي والمؤسسي والمالي الخاص به وبالتالي ، فإن القياس الدقيق لحرق الغاز هو أفضل شيء ، لأنه يعطي الصناعة وسيلة لجمع البيانات ، وبناء صورة دقيقة للغاز المشتعل وتخطيط طرق أفضل لتقليل الخسائر وإنشاء أفضل الممارسات في المستقبل ، كما يتم اتخاذ تدابير أكثر صرامة لمراقبة هذه الأمور.

About Izdihar Mani

Dr. Izdihar Mani is a qualified chemical engineer with MPhil and PhD in Chemical Engineering. He has more than 40 years of academic as well as industrial experience in Chemical Engineering, Environment and Recycling. Izdihar is based in the UK and runs his own consultancy in the areas of renewable energy, recycling and energy-from-waste.
Tagged , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

One Response to احراق الغاز و هدره

  1. Pingback: إحراق الغاز وهدره في العراق: قضية ملتهبة | EcoMENA

Share your Thoughts

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.