الصحة المناخية – مصطلح جديد وضرورة

لا ادري ان يصح إطلاق تعبير ” الصحة المناخية” لكنني استوحيته من دراستي الجامعية حيث تخصصت بالصحة البيئية ومن بعدها ماجستير العلوم البيئية. فكما ترتكز الصحة البيئية على دراسة تأثير البيئة على صحة الإنسان وتأثير الإنسان على البيئة. فإن ايضا الصحة المناخية أعني بها تأثير التغير المناخي على صحة الإنسان وعلاقة الإنسان بتغير المناخ.

يؤثر تغير المناخ على نوعية مياه الشرب والمأوى الآمن وكمية الغذاء ونقاوة الهواء وفي نفس الوقت إن زيادة تلوث الهواء يؤدي إلى زيادة حدة تغير المناخ. وتأثير المناخ على الصحة يختلف بين البلدان والبلدان النامية والجزر هم الأكثر تأثرا والأقل قدرة على الاحتمال. حسب منظمة الصحة العالمية فإن تكاليف أضرار تغير المناخ على الصحة سيبلغ بين 2-4 مليارات سنويا بحلول عام 2030. كما أفادت المنظمة أن من المتوقع أنه نحو 250000 وفاة إضافية سنوياً  بين عام 2030 و2050 من جراء الإجهاد الحراري والإسهال  وسوء التغذية والملاريا.

كما افادت احدى الدراسات الامريكية ان تغير المناخ يؤدي إلى مشاكل في الصحة العقلية وخصوصا زيادة الاكتئاب. وشهدت مؤخرا الهند وبنغلادش ونيبال والولايات المتحدة أعاصير وفيضانات مدمرة أدت إلى الكثير من الوفيات والنزوح الداخلي عدا عن تدمير الممتلكات. صحيح أن تغير المناخ ليس السبب الرئيسي لكنه أدى إلى جعل هذه الظواهر الطبيعية أكثر فتكا وما ينتج من وفيات وأمراض جسدية ونفسية وخصوصا ما يعرف باضطراب كرب ما بعد الصدمة هو نتيجة تغير المناخ.

وإحدى مضاعفات تغير المناخ هو الجفاف مما يزيد من نسبة الأمراض المترافقة مع قلة المياه وتراجع النظافة الشخصية كما تزيد نسبة الأمراض المنقولة بالمياه. وقد أظهرت دراسات متعددة بين أوروبا والكويت  عن زيادة الأمراض والوفيات الناجمة عن الأمراض التنفسية والأمراض القلبية وازدياد حالات انحباس البول في فترات الطقس الحار.

وإحدى مضاعفات تغير المناخ هو الجفاف

كل هذه الدراسات يجب أن ترفق بخطوات جدية لوقف تغير المناخ وازدياد حرارة الأرض. يجب علينا الضغط على الحكومات للتحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة.  بناء القدرات وتطوير الأنظمة الصحية وتكيّفها و استعدادها للاستجابة لتغيّر المناخ. كما يجب القيام بأبحاث ودراسات على صعيد المحلي وتبادل الخبرات مع البلدان الأخرى والدخول في شراكات مع مختلف الجهات الحكومية والغير حكومية المحلية منها والإقليمية والعالمية. ومن أهم أساليب حماية الصحة من تأثيرات المناخ هو التوعية بمخاطر التغير المناخي وتسهيل الحصول العامة على المعلومات.ويبقى الامل بتظافر الجهود لحماية صحة الانسان و لمحاربة تغير المناخ. فنعم والف نعم لحياة آمنة.

About Nouhad Awwad

Nouhad Awwad holds a BSc. in environmental health and a master’s degree in Environmental Sciences with a concentration in environmental policy planning from the American University of Beirut. Nouhad also got a certificate from Duke University for completing One Health Program; in addition, she attended a course on U.S Foreign Policy in Global Era at Elliott School of International Affairs at the University of George Washington University. She has been an online and offline environmental activist as well as working on numerous grassroots campaigns for climate justice issues she believes in. Currently, she is volunteering with the Arab Youth Climate Movement in Lebanon and The Mediterranean Youth Network. Nouhad was part of the Lebanese official delegation to COP21 and COP22. Nouhad attended COP23 as an observer since she was elected as YOUNGO focal point for 2017 in which she works to empower young people so that they have a voice at UNFCCC conferences, as well as to promote youth participation in climate change projects at the local and national levels. Nouhad tracks the NDCs for her country and other Arab states. Nouhad works to serve her interest in protecting the environment and applying humanitarian standards and codes, with the ultimate goal of safeguarding a sustainable future.
Tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

Share your Thoughts