النفايات الطبية في دول مجلس التعاون الخليجي

كان هناك وعي متزايد بالحاجة للإدارة الآمنة للنفايات الطبية في جميع أنحاء العالم . تتولد النفايات الطبية من جميع القطاعات الصحية بما في ذلك المستشفيات والمختبرات ومراكز التشخيص والبحث، وعيادات طب الأسنان وبنوك الدم والمشارح ومراكز التشريح، والمستشفيات البيطرية والمختبرات الصناعية ,, إلخ . النفايات الطبية التي تشكل أكبر خطر على صحة الإنسان هي النفايات المُعدية (أو النفايات الطبية الخطرة) التي تشكل 15 – 25 في المئة من إجمالي نفايات الرعاية الصحية .

ويمكن أن تشمل النفايات المعدية جميع أنواع النفايات التي تلوثت او يشتبه في تلوثها  بسوائل الجسم مثل الدم ومشتقاته، وأنابيب القسطرة والقفازات، والفحوصات المستخدمة لفحص البكتيريا  ومخازن العوامل المُعدية، ضمادات الجروح، والحفاضات، وعينات التشخيصالتي يتم  التخلص منها، والمواد الملوثة (مسحات والضمادات والشاش و,,)، والأجهزة الطبية التي التخلص منها، الحيوانات المختبرية الملوثة الخ .

كمية النفايات المنتجة في المستشفى يعتمد على مستوى الدخل القومي ونوع المنشأة المعنية. مستشفى الجامعة في بلد ذات دخل مرتفع يمكن أن تنتج ما يصل إلى 10 كيلوغراما من النفايات لكل سرير في اليوم , بكل الفئات مجتمعةً .

النفايات الطبية في دول مجلس التعاون الخليجي

يواصل قطاع الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي  النمو بوتيرة سريعة للغاية ، الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة كبيرة في كمية النفايات الناتجة عن المستشفيات والعيادات والمؤسسات الأخرى. وفقا لتقديرات معتدلة ، يتم إنشاء أكثر من 150 طن من النفايات الطبية في دول مجلس التعاون الخليجي كل يوم .

السعودية تقود المجموعة مع جيل من نفايات الرعاية الصحية اليومي لأكثر من 80 طنا . . بقدر ما تشعر الإمارات العربية المتحدة بالقلق ، فإنه يتم إنتاج ما يقارب 21.5 ألف طن يوميا من النفايات الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، منها 12 طن يوميا تنتجه إمارة  أبوظبي وحدها. وتنتج الكويت حوالي 12 طن بينما يولد البحرين 7 أطنان من النفايات الطبية الخطرة يوميا .

هذه الأرقام تدل على حجم المشكلة التي تواجهها السلطات البلدية في التعامل مع مشكلة التخلص من النفايات الطبية في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي . الكمية المتزايدة من النفايات الطبية أصبحت تشكل تحديات كبيرة للصحة العامة والبيئة في المدن الرئيسية في المنطقة. و الوضع تفاقم  من خلال أساليب غير مناسبة للتخلص  منها، عدم كفاية الموارد المادية، وعدم وجود بحوث بشأن إدارة النفايات الطبية .

توليد النفايات الطبية في بعض دول مجلس التعاون الخليجي

حجم النفايات الطبية ( طن في اليوم الواحد )

الدولة

80

المملكة العربية السعودية

21.5

الإمارات العربية المتحدة

12

دولة الكويت

7

مملكة البحرين

 

الحاجة إلى استراتيجية في إدارة النفايات الطبية

الإدارة غير السليمة لنفايات الرعاية الصحية من المستشفيات والعيادات وغيرها من المرافق في دول مجلس التعاون الخليجي تشكل مخاطرعلى الصحة المهنية والعامة للمرضى وعمال الصحة وحاملو النفايات، والناس عموما . كما من الممكن أن يؤدي أيضا إلى تلوث الهواء والماء والتربة والتي قد تؤثر على جميع أشكال الحياة. بالإضافة إلى ذلك، إذا لم يتم التخلص من النفايات بشكل صحيح، قد تكون فرصة لبعض  أفراد المجتمع لجمع  المعدات الطبية المتخلص منها (وخاصة المحاقن) وإعادة بيع هذه المواد التي قد تسبب الأمراض الخطيرة .

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، إن الالتهابات المصاحبة للمستشفيات والتي تعرف بال (HAI) تؤثر على ما يقرب  5٪ من المرضى في المستشفيات. مشاكل النفايات الطبية المُعدية و تعقيدها  والارتفاع الأخير في معدل الإصابة بالأمراض مثل الإيدز، ومرض سارس والالتهاب الكبد " ب " فتح باب خطر أكبر من التلوث من خلال سوء التصرف والممارسات غير الآمنة.

إدارة النفايات غير الكافية من الممكن أن تسبب تلوثا بيئيا ونمو وتكاثر النواقل مثل الحشرات والقوارض والديدان وربما تؤدي إلى انتقال أمراض مثل التيفوئيد والكوليرا والتهاب الكبد والإيدز من خلال إصابات حاصلة بفعل  الحقن والإبر الملوثة .  بالإضافة إلى المخاطر الصحية المرتبطة بسوء إدارة النفايات الطبية، يجب النظر في تأثير ذلك على البيئة، وخاصة مخاطر تلوث المياه والهواء والتربة.

و يزداد الوضع تعقيدا بسبب الظروف المناخية والبيئية القاسية في المنطقة، مما يجعل التخلص من النفايات الطبية أكثر صعوبة. و بما أن النفايات الطبية هي أكثر خطورة من النفايات العادية، فإنه من الضروري على الحكومات والشركات الخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي وضع برنامج ناجحة  لإدارة نفايات المستشفيات تجنبا لانتشار الأمراض وحماية البيئة.

ترجمة

علا محمود المشاقبة , حاصلة على درجة البكالوريوس تخصص " إدارة الأراضي و المياه " من الجامعة الهاشمية – الأردن بتقدير جيد جدا , أعمل تطوعيا كعضو إداري مع مجموعة " مخضّرو الأردن JO Greeners"  منذ ثلاثة سنوات و حتى الأن  , و متطوعة أيضا مع منظمة  EcoMENA  . موهبة الكتابة شيء أساسي في حياتي و قمت بتوظيفها في كتابة و خدمة القضايا البيئية .

You May Also Like

About Salman Zafar

Salman Zafar is a renowned consultant, advisor, entrepreneur and writer with expertise in waste management, waste-to-energy, renewable energy, environment protection and sustainable development. He is the Founder of EcoMENA, in addition to being the CEO of consultancy firm BioEnergy Consult. Salman has successfully accomplished a wide range of projects in the areas of biomass energy, biogas, waste-to-energy and waste management. He has participated in numerous conferences and workshops as chairman, session chair, keynote speaker and panelist. Salman is a professional writer and is proactively engaged in creating mass awareness on renewable energy, waste management and environmental sustainability. He can be reached at salman@ecomena.org or salman@bioenergyconsult.com
Tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Share your Views