كيفية التجنب من شرب المعادن الثقيلة؟

تظهر المعادن الثقيلة بشكل طبيعي في البيئة المحيطة بنا. لذا فهي ليست من المواد التي نريدها في أجسامنا. ينتج عن كل من المعادن الثقيلة الشائعة تفاعلات مختلفة داخل الجسم. في بعض الحالات قد تساهم بعض المعادن بالتسمم أو بعض الأمراض. إليكم ما نحتاج معرفته عن المعادن الثقيلة وكيفية تجنب شربها.

الأعراض التي تسببها المعادن الثقيلة إن وجدت في ماء الشرب

ليس من السهل دائمًا معرفة ما إذا كان لديكم معادن ثقيلة في مياه الشرب. تتراوح الأعراض المتعلقة بوجود كميات من المعادن الثقيلة من خفيفة إلى شديدة ، فهي تميل إلى التطور ببطء بمرور الوقت. تشمل بعض الأعراض الشائعة المرتبطة بالتعرض للمعادن الثقيلة ما يلي:

  • الإسهال والغثيان و / أو القيء
  • وجع البطن
  • ضيق في التنفس
  • ضعف عام

أشارت منظمة الصحة العالمية أن الولايات المتحدة هي واحدة من دول العالم التي تحتوي مياهها الجوفية بمستويات أعلى من مادة الزرنيخ. المعادن الثقيلة الشائعة الأخرى التي قد تكون في مياه منزلك تشتمل على كميات من النحاس والكادميوم والكروم والنيكل والرصاص. ترتبط بعض الأعراض بتناول كميات من المعادن الثقيلة.على سبيل المثال،التعرض بوجود كميات من الزئبق في مياه الشرب يؤدي بالتسمم، أو مشاكل في الكلام والسمع أو تغيرات في الرؤية أو تلف الأعصاب في اليدين أو الوجه.

اختبار جودة المياه الخاصة بمنزلك

الخطوة الأولى التي يمكنك اتخاذها لتجنب شرب المعادن الثقيلة التي قد تكون موجودة  الماء هي اختبار المياه للتأكد من خلو المعادن الثقيلة. ستحدد النتائج ما إذا كانت هناك كميات كبيرة من أي معادن ثقيلة شائعة في مياه منزلك. من المرجح أن تتجنب شرب المعادن الثقيلة إذا تواجدت في المياه القادمة إلى منزلك.

تجنب المأكولات البحرية التي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق

إذا اتضح أنك تعرضت بتناول كميات أعلى من المعتاد من المعدن الثقيل في مياه الشرب او بعض المأكولات ، فإن اتخاذ خطوات إضافية لتجنب زيادة هذه الكميات قد يكون مفيدًا. المأكولات البحرية هي نقطة انطلاق جيدة. تعد أغلب المأكولات البحرية من المأكولات التي تحتوي على كميات قليلة بالمعادن الثقيلة. في الواقع ، تعد العديد من أنواع المأكولات البحرية مصدرًا موثوقًا للعناصر الغذائية المفيدة.

لكن ما من الأفضل تجنب تناول المأكولات البحرية التي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق. وهذا يعني على وجه التحديد تجنب الاستهلاك المفرط لما يلي:

  • سمكة السيف
  • سمك المارلين
  • تونة كبيرة العين و التونة ذو الزعنفة الصفراء

فحص الأنابيب واستبدالها (إذا لزم الأمر)

معظم المنازل التي شيدت قبل عام ١٩٨٠ استخدم  لحام الرصاص لتأمين وصلات الأنابيب. تعاني بعض المنازل أيضًا من مشاكل في وجود كميات من الرصاص والنحاس في خطوط التوصيل المياه. لذا إذا أظهر الاختبار مستويات عالية من المعادن الثقيلة في مياه منزلك ، من الممكن أن تكون قد تسربت من خلال أنابيب المياه. يمكن أن يحدد فحص السباكة الشامل ما إذا كانت المشكلة من أنابيب المياه الخاصة بالمنزل. إذا كان الأمر كذلك، فتحديثات وتصليحات السباكة المناسبة سوق تكون الحل الأمثل لحل هذه المشكلة.

عدم استخدام الأطباق القديمة بشكل متكرر

قد تحتوي أواني السيراميك القديمة على الرصاص. إذا كنتم تستخدمون أطباق قديمة عادةً ، فمن الأفضل استخدامها للمناسبات الخاصة فقط. اختارو الألواح الغير السامة وأواني الطهي والتقديم  المصنوعة من المواد التي لا خطر منها للاستخدام اليومي.

إستبدال موازين الحرارة الزئبقية بأخرى رقمية

قد يبدو من غير المحتمل أن ينكسر مقياس الحرارة الزئبقي القديم ويدخل إلى مياه الشرب المنزلية. ومع ذلك ، من الأفضل أن اتخاذ الحيطة و الحذر واستبدال موازين الحرارة الزئبقية المستخدمة في مطبخك أو منطقة تناول الطعام ، بأجهزة رقمية وحديثه

الحذر في استخدام مبيدات الأعشاب

إذا كنت تعمل بانتظام في حديقة منزلك ، فكن على دراية بأن بعض مبيدات الأعشاب تحتوي على معادن ثقيلة. خصص بعض الوقت لاختيار منتجات لا تحتوي على مستويات عالية من المعادن الثقيلة.

التحقق من محتوى الأدوية

قد يبدو الأمر من غير المحتمل أن يحدث، ولكن بعض الأدوية تحتوي على معادن ثقيلة كمكونات رئيسية. يفضل التحقق من المحتويات المحددة لأي أدوية تتناولون بشكل منتظم. إذا لاحظتم مستويات عالية بشكل غير عادي من المعادن الثقيلة ، فتحدثو إلى الطبيب حول إمكانية التغيير إلى أدوية أخرى تعالج مشاكلكم الصحية ولكن بمحتوى أقل بالمعادن الثقيلة

استبدال الطلاء القديم

من المرجح أن يكون الرصاص قد استخدم قي طلاا المنازل القديمة. وفقًا لوكالة حماية البيئة ، تم حظر استخدام المستهلك الطلاء المحتوي على الرصاص في عام ١٩٧٨. لذلك ، إذا كان لديك منزل أقدم من هذا ولم يتم تغيير الطلاء ، فهذه خطوة من يفضل القيام بها.

هناك طريقة أخرى لتجنب المعادن الثقيلة في مياه الشرب الخاصة بالمنزل وهي استخدام فلتر مياه موثوق. يمكن أن يوفر الفلتر عالي الجودة مياه منزلية أنظف وأكثر صحة وأمانًا للاستخدام للشرب بشكل منتظم. ، أنتم تستحقون مياه الشرب التي لن تؤثر سلبًا على صحتك وتعيش حياة أكثر سعادة. مع الاحتياطات المناسبة  يمكنك تحقيق هذا الهدف والاستمتاع بصحة عالية.

ترجمة

 محمد عدنان النخلي- مهندس كيميائي- مهتم في تفكك البوليميرات إلى موادها الأولية وتحويلها إلى مواد مفيدة، وتقليل المخلفات البلاستيكية في البيئة.

About Salman Zafar

Salman Zafar is the Founder of EcoMENA, and an international consultant, advisor, ecopreneur and journalist with expertise in waste management, waste-to-energy, renewable energy, environment protection and sustainable development. His geographical areas of focus include Middle East, Africa, Asia and Europe. Salman has successfully accomplished a wide range of projects in the areas of biomass energy, biogas, waste-to-energy, recycling and waste management. He has participated in numerous conferences and workshops as chairman, session chair, keynote speaker and panelist. Salman is the Editor-in-Chief of EcoMENA, and is a professional environmental writer with more than 300 popular articles to his credit. He is proactively engaged in creating mass awareness on renewable energy, waste management and environmental sustainability in different parts of the world. Salman Zafar can be reached at salman@ecomena.org or salman@bioenergyconsult.com
Tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.