أهمية التعليم البيئي للأطفال

إن القضايا البيئية تشكل واحدة من اهم المشاكل الكبرى التي يعاني منها العالم اليوم.  فنحن نعيش في عصر حيث تتعرض الأرض للخطر على مستويات مختلفة، والجهود التي نقوم بها من أجل التغيير لا تبدو كافية.  فنحن نناضل من أجل الحفاظ على كوكبنا، ويتعين علينا معالجة هذه القضية مراراً وتكراراً.  فضلاً عن ذلك، يتعين علينا أن نكون أكثر نشاطاً وانخرطاً في تغيير سلوكياتنا حتى نكون واعين بيئيا.

يبدو أن العديد من الناس ينسون أن كل شيء يبدأ بفرد واحد.  ليس من الضروري أن تكون جزءاً من حركة بيئية أو منظمة من أجل المساهمة.  وهو أمر محمود دائما ولكنه ليس ضروريا.  في الأساس، يشكل تغيير بعض عاداتك اليومية ورفع مستوى الوعي بالقضايا البيئية طريقة رائعة للبدء.  ويتماشى نفس الشيء على الأطفال ـ إن تعليمهم الأساسيات وتوظيف التعليم البيئي العالي الجودة من الممكن أن يساعد كثيرا ويقطع شوطاً طويلاً.  وسننظر معا إلى الأسباب الرئيسية التي تجعل التعليم البيئي للأطفال أمرا بالغ الأهمية.

environmental-education-arabic

ما هي أكبر القضايا البيئية؟

قبل أن ننتقل إلى تعليم الأطفال، دعونا نرجع خطوة إلى الوراء ونذكر أنفسنا بالمشاكل الأكبر التي يواجهها كوكبنا في الوقت الحالي.  من المهم أن ندرك القضايا الرئيسية التي يواجهها سكان الارض.

فيما يلي أهم القضايا البيئية:

  1. تلوث الهواء والمياه والأراضي
  2. الانحباس الحراري العالمي
  3. التخلص من النفايات
  4. إزالة الغابات
  5. تغير المناخ
  6. زيادة عدد السكان
  7. انقراض الأنواع

يمكن أن تستمر القائمة ولكن وصلتك الصورة.  من الواضح أننا في مرحلة حرجة حيث يتعين علينا أن نبقى متحدين حتى نتمكن من الحفاظ على كوكبنا.

ما المقصود بالتعليم البيئي؟

يقصد بالتعليم البيئي هو تعليم وتعلم كل ما يخص كوكبنا، وموارده، وطبيعته،  واستدامته.  وهي عملية تهدف إلى اكتساب الوعي بالقضايا المطروحة وتعلم كيفية حلها.

لنعود بالتعليم البيئي إلى مكوناته الأساسية.  إليك كل ما يتعلق بما يلي:

  1. زيادة الوعي بالقضايا البيئية
  2. اكتساب معرفة واقعية
  3. تغيير عقلية الناس
  4. اكتساب المهارات اللازمة للتعامل مع المشاكل
  5. إلهام الناس لإلهام الآخرين

وهذا النوع من التعليم إلزامي ببساطة إذا ما كنا نريد حل القضايا البيئية وإنقاذ كوكبنا.  ففي غياب التعليم ورفع مستوى الوعي لن يكون لدى الناس المعرفة الكافية لإدراك مدى خطورة هذه القضايا.

المدارس، ارتقوا بها إلى مستوى آخر!

يتعين على المدارس أن تعمل على تحسين التعليم البيئي وإبعاده عن الفصول الدراسية لعلم الأحياء.

هناك أموال حكومية   ومنح للتعليم البيئي يمكنك التقدم بطلب للحصول عليها. تحتاج إلى خطة جيدة ووصف تفصيلي للمشروع، ويمكنك إجراء بعض التغييرات الرائعة في مدرستك!

يبدأ مبكرًا

لقد وصلنا إلى نقطة حرجة فيما يخص القضايا البيئية.  لا يوجد وقت لإهدار الوقت، ويتعين علينا أن نتخذ الإجراءات اللازمة في أقرب وقت ممكن.

ونظراً لهذه الوضعية فمن الطبيعي أن  نعرف أطفالنا على الهواجس والمخاوف والمشاكل التي نواجهها.

يتعين على الأطفال أن يتعلموا عن القضايا البيئية منذ الصغر من أجل اكتساب رؤية واضحة وتجنب تبني عادات سيئة.  إليك بعض الأشياء المهمة التي يجب أن يفهمها الأطفال:

  1. مفهوم الحفاظ على الطبيعة
  2. أهمية النشاط البيئي
  3. دورهم في إحداث الفرق
  4. سلوكهم كيف يؤثر على بقية العالم

ومن خلال البدء بالتعليم البيئي في وقت مبكر، نعمل على خلق عقلية صحية لدى أطفالنا حتى لا نسمح بإنشاء عادات سيئة، ناهيك عن اكتساب عادات طيبة وحسنة.

الوعي والمعرفة

يحتاج الأطفال إلى حقائق.  ويتعين علينا أن نعطيهم المعرفة اللازمة لفهم ما يحدث في محيطهم.

وتعلّمهم التوعية البيئية ما يلي:

  1. القضايا البيئية الرئيسية
  2. ما الأسباب وراء هذه القضايا
  3. كيف يمكنهم المساعدة في حل المشاكل
  4. ما هو دورهم في النظام

وبمجرد تعليم الأطفال وتوعيتهم على النحو اللائق والمناسب فإنهم على استعداد للمشاركة في الكفاح العالمي من أجل الحفاظ على البيئة.

سوف يبدؤون برفع مستوى الوعي لدى الآخرين.  وسوف يبدؤون في المساهمة في الحركة العالمية كأفراد.

تبني عادات جديدة

إن التعليم البيئي للأطفال لا يدور حول المعرفة النظرية فحسب.  بل على العكس من ذلك، فهو يدور حول الإجابة على السؤال التالي:

  • ما الذي يمكنك القيام به للمساعدة في إنقاذ كوكب الأرض؟

أو نستطيع أن نقول بعبارة أخرى إن التعليم البيئي يدور حول اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة.  يحصل الأطفال على فرصة تبني عادات جديدة وتوظيفها في حياتهم اليومية.

فهم يتعلمون عن:

  1. إعادة التدوير
  2. ركوب الدراجة بدلا من ان يقوم والديهم من ايصالهم بالسيارة
  3. زراعة الأشجار
  4. إيقاف تشغيل الضوء وفصل الأجهزة
  5. زراعة الحديقة
  6. تجنب  الأكياس البلاستيكية  واستخدام الأكياس القابلة لإعادة الاستخدام بدلاً من ذلك
  7. تناول كمية أقل من اللحوم والمزيد من الفواكه والخضروات
  8. هدر أقل

وسينقل الاطفال عاداتهم إلى منازلهم وسيواصلون العيش بطريقة صديقة للبيئة.  والعادات التي يتبنونها سوف يظلون متمسكين بها إلى الأبد، وتساعدهم في أن يكونوا جزءاً من جيل أفضل وأكثر إدراكاً ونشاطاً.

waste-management-Children

Using environmental issues in student learning shows children the bigger picture

إلهام الآخرين

يعتبر الأطفال أشخاص مؤثرون، وبوسعنا أن نتعلم الكثير منهم.  وقد يؤثر تغيير روتينهم على أفراد أسرهم وأصدقائهم وأقرانهم للقيام بمثل ما يقومون به.

أو بعبارة أخرى، من خلال تعليم الأطفال، نعمل على تثقيف الجميع من حولهم.  وسوف يكون هؤلاء سفراء الوعي البيئي.

يمكنهم التأثير على والديهم من أجل:

  1. قم بالقيادة أقل
  2. الإقلاع عن التدخين
  3. توفير الطاقة
  4. تخلص من النفايات بطريقة صحيحة
  5. تبني عادات جديدة

ومن خلال تقديم مثال جيد، يصبح الأطفال أنفسهم معلمون ومؤثرون بيئيون.

العمل التطوعي واتخاذ الإجراءات

إن الجزء الأفضل من التعليم البيئي للأطفال يتلخص في حصول الأطفال على الفرصة الجيدة لفعل كل ما هو خير، مساعدة الآخرين، وإجراء التغييرات، والمساهمة في المهمة العامة المتمثلة في الحد من كل ما يجعل كوكبنا ملوثا وفي خطر.

يمكنهم المشاركة في:

  1. تنظيف الأسطح الطبيعية
  2. حلقات عمل للتوعية البيئية
  3. حركات إعادة التدوير
  4. استعادة البيئة
  5. الحفاظ على البيئة البحرية

امنح أطفالك فرصة للحب والبيئة

إن التعليم البيئي لا يرتبط ارتباطاً مطلق بالمدرسة.  ولن ينتهي الأمر بمجرد رنين الجرس.  يجب أن يتعلم الأطفال تطبيق معرفتهم في مجالات أخرى من حياتهم.  ولابد أن تدعمها أسرهم.

إذا كان لديك أطفال، فابحث عن طريقة لإبقائهم يفكرون في البيئة خارج المدرسة ويساهمون في الحفاظ عليها.  يمكنك:

  1. أرسلهم إلى معسكرات صيفية بيئية

طريقة رائعة لقضاء الصيف: تكوين أصدقاء جدد واكتساب مهارات جديدة والمساعدة في إنقاذ البيئة.

  1. ساعدهم على تنظيم حدث بيئي محلي

يمكن لأطفالك تنظيم حدث مثل تنظيف النهر أو المنتزه المحلي، وجمع المواد البلاستيكية والتخلص منها بشكل صحيح أو التبرع لسبب بيئي.

  1. اطلب منهم المشاركة في مسابقة كتابة مقال حول البيئة
    إذا كان أطفالك مولعون بالكتابة، فيمكنهم المشاركة في مسابقة ويتبادلون رؤيتهم البيئية مع الآخرين.  بل وربما يفوزون بجائزة.

خاتمة

إن التعليم البيئي يشكل أهمية كبرى بالنسبة للجميع.  وكلما تعرفنا على الطرق التي نلحق بها الضرر بكوكبنا، كلما كان بوسعنا أن نغير ونتبنى عادات جديدة أسرع.  ويتعين علينا أن نبدأ من أنفسنا ومن هنا يمكننا ان نكون مصدر الهام للآخرين.

الأطفال هم المستقبل، ولهذا السبب فمن الضروري أن ننقل المعرفة إليهم.  فمن خلال البدء في مرحلة ما قبل المدرسة، سوف يعمل التعليم البيئي على تشكيل وصقل عقلية أطفالك وجعلهم مدركين ومسؤولاً بيئياً.  وهذا من شأنه أن يلهمهم لاتخاذ اختيارات ذكية وقرارات صائبة.  وهذا هو الجيل الذي نحتاج إليه.

ترجمته من الإنجليزية الى العربية:

 تقوى حاجي متفقد مصالح مالية بوزارة المالية والاقتصاد والاستثمار بتونس، متطوعة ومهتمة بالقضايا البيئية والتغير المناخي والتنمية المستدامة

About Salman Zafar

Salman Zafar is the Founder of EcoMENA, and an international consultant, advisor, ecopreneur and journalist with expertise in waste management, waste-to-energy, renewable energy, environment protection and sustainable development. His geographical areas of focus include Middle East, Africa, Asia and Europe. Salman has successfully accomplished a wide range of projects in the areas of biomass energy, biogas, waste-to-energy, recycling and waste management. He has participated in numerous conferences and workshops as chairman, session chair, keynote speaker and panelist. Salman is the Editor-in-Chief of EcoMENA, and is a professional environmental writer with more than 300 popular articles to his credit. He is proactively engaged in creating mass awareness on renewable energy, waste management and environmental sustainability in different parts of the world. Salman Zafar can be reached at salman@ecomena.org or salman@bioenergyconsult.com
Tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.