نظرة عامة حول جودة الهواء في الدول العربية

Sandstorm_MiddleEastتدهورت جودة الهواء في الدول العربية خلال العقود القليلة الماضية ، حيث آرتفع معدل  انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) إلى حوالي الضعف. كما ساهمت  التغييرات التي عرفها  قطاع الطاقة والتي استمدت من التجارب الناجحة في تطوير معدل النفاذ إلى مصادر الطاقة بعدد من بلدان المنطقة  في  إحراق المزيد من الوقود الأحفوري في محطات الطاقة الحرارية لتلبية الزيادة في الطلب على الطاقة.

ازداد استهلاك الكهرباء بنسبة 75.5 في المائة ، مما أدى إلى إنبعاث ما مجموعه 766.5 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في عام 2015 ، مقارنة بـ 436.6 في عام 2006. كما آرتفعت الإنبعاثات الصادرة من قطاع النقل بسبب النمو الكبير في هذا القطاع خصوصا مع غياب تدابير تخفيف فعّالة وضعف وسائل النقل العام في معظم البلدان.

تدّعي دراسة أجريت في المدن الكبرى في المنطقة أن الاضطرابات في بعض البلدان قد أدت إلى انخفاض في الانبعاثات. قد يحمل هذا بعض الغازات بسبب تباطؤ الصناعات والنقل الشخصي ، لكن من الواضح أن الغبار والملوثات الأخرى الناتجة عن النزاعات قد ازدادت.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO)،  تعتبر المنطقة العربية من بين الأسوأ في جودة الهواء. إذ غالبا ما تتجاوز المستويات المسجلة لتلوث الهواء 5 إلى 10 أضعاف المعايير العالمية، وكانت العديد من المدن العربية قد سجلت حضورها في قائمة أكثر 20 مدينة ملوثة في العالم. في هذا الإطار، تشمل الانبعاثات الزائدة أول أكسيد الكربون الناتج عن قطاع النقل و أكسيد الكبريت و أكسيد النيتروجين ، مما يؤدي إلى تكون الأمطار الحمضية والأوزون والمركبات العضوية المتطايرة (VOCs).

لقد تحقق الحد من محتوى الكبريت في وقود الديزل في معظم الدول العربية من خلال تشديد المعايير ، مما ساهم في انخفاض مستوياتها من 1000 جزء في المليون إلى حوالي 50 جزء في المليون. علاوة على ذلك، تم تحقيق تحول إلى البنزين الخالي من الرصاص من خلال تحمّل فروق التكلفة، تليها فرض حظر كامل على استخدام الوقود المحتوي على الرصاص.

Arab region is among the worst performers in air quality

وتشمل تدابير التخفيف التي يمكن تنفيذها للحد من الانبعاثات الصادرة عن قطاع الطاقة تحسين جودة الوقود ونشر التكنولوجيات المتجددة والأجهزة ذات الكفاءة في استخدام الطاقة. إضافة إلى ذلك، تقوم معظم الدول العربية بتطوير سوق قابلة للاستمرار لاستثمارات الطاقة المتجددة. بين عامي 2012 و 2015 ، شهد إجمالي القدرة المركبة القابلة للتجديد زيادة بنسبة 150 في المئة ، وتجاوزت 3GW ، باستثناء الطاقة الكهرومائية ، مقارنة بـ 1.2GW في عام 2012.

تندرج معظم استراتيجيات النقل المستدامة في واحدة من ثلاث فئات: تحسين تكنولوجيا المركبات / الوقود ، تحسينات عمليات الطرق / المركبات وإدارة الطلب. هذا يعني أنّه لم يتم بعد تنفيذ نظام نقل جماعي رسمي على نطاق واسع في المنطقة. تنتج محركات البنزين عموما انبعاثات أقل ضررا مقارنة بالديزل ، وبالتالي فإن تشديد المعايير المتعلقة بنوعية البنزين سيؤدي إلى انخفاض كبير في الانبعاثات.

يعد النجاح في إدخال السيارات الهجينة والكهربائية إلى الأردن على مدى السنوات الثماني الماضية مثالاً ساطعاً على كيفية تأثير السياسات المالية المستهدفة على السوق. في غضون بضع سنوات ، ساعدت مجموعة من الإعفاءات الضريبية على السيارات النظيفة ، وزيادة الضرائب المفروضة على تلك التي لديها انبعاثات أعلى ، في زيادة عدد السيارات الهجينة والكهربائية في الأردن إلى نصف عدد السيارات المسجلة حديثًا.

ترجمة: أشرف الشيباني 

صحفي و مترجم تونسي ، له مقالات عديدة في قضايا التغيرات المناخية و هو عضو في مبادرة كلايمت تراكر الألمانية .

About Najib Saab

Najib Saab is Secretary General of Arab Forum for Environment & Development (AFED), a regional organization dedicated to promote sound environment policies, employing science and public awareness. He is founder and editor-in-chief of Al-Bia Wal-Tanmia (Environment & Development) the leading pan-Arab magazine on sustainable development since 1996. Saab is laureate of the United Nations Environment Programme’s Global 500 Award for environmental achievements in 2003, and of the Zayed International Prize for the Environment in 2011 for environmental action leading to change in society.
Tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Share your Thoughts

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.