الاثار الضاره لرمي النفايات

يعد رمي  النفايات خطر شائع يمكن للمرء ان يشهده في جميع المناطق الحضريه, حيث الشوارع و الارصفه و مواقف السيارات و الطرق السريعه اغلبها مغطاه باغلفه المواد الغذائيه و زجاجات المياه و المشروبات الغازيه و الاكياس البلاستيكيه و النشرات الدعائيه و اعقاب السجائر بالاضافه الى المناديل الصحيه و الاوراق و غيرها.

1.9 بليون طن ما يقدر سنويا من النفايات ينتهي بها المطاف في المحيطات , مما يدل بشكل واضح على ان الناس يميلون الى رمي الاشياء عشوائيا في اي مكان على القيام  برميها في صناديق القمامه.

لايعد رمي هذه  القمامه مشكله جماليه فحسب و انما  مشكله بيئيه لها عواقب وخيمه يمكن ان تستمر لعقود. حيث تستغرق حاويه التايرونوم اكثر من مليون سنه لكي تتحلل, كذلك فوط الاطفال تحتاج الى اكثر من 500 سنه لتتحلل. السجائر تستغرق اكثر من 10 سنوات و حتى قشور الموز و البرتقال قد تبقى لاكثر من شهر.

للقمامه القدره على التسبب بالضرر على صحه الانسان و السلامه العامه و كذلك على البيئه. و يعد تسمم الحيوانات و قتل الحياه المائيه بشكل مباشر عن طريق الاختناق و غير مباشر من خلال التاثير على نوعيه المياه احد اهم التاثيرات الضاره التي تسببها القمامه.

رمي النفايات ايضا من شانه ان يجذب الحشرات و القوارض. تحمل هذه القمامه الجراثيم التي تجذب الجرذان و التي عادة ما تحمل معها انواعا متعدده من الامراض التي تسبب المرض و الاعتلال للناس.

بالاضافه الى ذلك تسبب القمامه الحوادث بينما يحاول السائقون تجنبها على الطريق. الاطفال الصغار يمكن ان يسقطوا على القمامه في الملاعب و يصابون بالجروح.

تضر القمامه أيضا النباتات والغطاء النباتي والمناطق الطبيعية. هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على سلوك رمي النفايات من بينها الإزعاج والكسل، وغياب الملكية و الشعور بالانتماء للمنطقه او الحي الذي يقطنه بالاضافه الى الشعور بأن شخص آخرسوف يجمعها، عدد و مواقع صناديق القمامة  وقربها من المنطقه، وغياب العقوبات الحقيقيه وتطبيق التشريعات، وغياب  كلا من الضغط الاجتماعي و المعرفة بالآثار البيئية المترتبه على رمي النفايات كلها عوامل تؤثر على سلوك المواطن و تجعله غير آبه او مكترث بالمحافظه على بيئته نظيفه. معظمنا قام برمي القمامة بطريقة أو بأخرى. رمي النفايات شيء نتعلمه من الآخرين ودون وعي ننقله لأطفالنا.

حل المعضله

إن الدافع و الرغبه الى القاء القمامه عاده ما يتم بدافع من عدم الاحترام للقانون و تطبيقه فضلا عن الجهل و الغطرسه في سلوكنا و اعتقادنا بان هنالك من سوف يقوم بتنظيف ما نخلفه من فوضى. مبالغ كبيره من المال تصرف لجمع و تنظيف القمامه التي يلقيها الناس من غير تفكير في الشوارع و الاماكن العامه.  جمع النفايات عمليه مكلفه و تستغرف وقتا طويلا لابقاء البلاد نظيفه.

ان القمامه مشكله يمكن السيطره عليها, و يعد التثقيف اداه مهمه لذلك. من هم على درايه و بينه من مخاطر القمامه غالبا ما يبذلون جهدا اكثر لجمع القمامه ووضعها في الصناديق المخصصه لذلك, بالاضافه الى انهم يعلمون الاخرين الطريقه الصحيحه للتخلص من القمامه.

ان حملات التنظيف للمجتمع من شانها ان تشجع المواطنين على الفخر باحيائهم و االمحافظه على مظهر نظيف و صحي.

يمكن للنفايات ان تشكل غزوا يكسو المكان و يمكن للناس ات تحدث فرقا و من مسووليتنا ان ننظف القمامه بطريقه وديه للارض.

ان المجتمعات النظيفه تشكل بيئه افضل لجذب الاعمال التجاريه و السياح و المقيميين . لا يوجد هنالك اي سبب يدعونا لالقاء القمامه حيث يمكننا دائما ان نجد صندوق قمامه لنرمي فيه.

دعونا نكن قدوه للاخرين و خاصه الاطفال بعدم القائنا للقمامه و من خلال حملنا لحقيبه خاصه للقمامه في سياراتنا  و تغطيه حاويات القمامه باحكام لمنع تناثرها و انتشارها بفعل الرياح و الحيوانات.  عند زيارتك للحدائق العامه و اماكن الترفيه تاكد من مغادره المكان نظيفا  للشخص الذي سوف ياتي بعدك للاستمتاع .

ترجمة

سلام عبدالكريم عبابنه

مهندسه مدنية في شركة المسار المتحده للمقاولات – مهتمه في مجال البيئه و الطاقة المتجدده

 

 

Republished by Blog Post Promoter

You May Also Like

About Rehan Ahmad

Rehan Ahmed is currently working as Head of Waste Disposal Unit at Supreme Council for Environment, Kingdom of Bahrain. He has over thirty four years of professional experience on projects related to waste management, recycling, reuse and recovery & environmental impacts assessments. Rehan has been instrumental in construction, development, operation and management of Hafira industrial landfill site and establishment of healthcare waste treatment facility in Bahrain.
Tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Share your Views