الضرر البيئي الناتج عن الصناعة

ان العالم حولنا يتأثر بكل ما نفعله، من استهلاكنا للطعام، الى الكهرباء التي نستعملها. ولكن الواقع لم يكن دائما على هذا الحال. الثورة الصناعية غيرت طرق الانتاج والأكل والطاقة وكذالك الصحة والتكنولوجيا الصناعية.

الثورة الصناعية

بدأت الثورة الصناعية في منتصف القرن السابع عشر (م)، عندما كانت اعداد سكان العالم قد شارفت على العودة الى مستوياتها الطبيعية التي كانت قد تأثرت بالوفيات الناجمة عن الطاعون الاسود الذي قضى على 75 مليون انسان سنة 1300م. وبسببها ارتفعت اعداد سكان الارض الى المليار في سنة 1800، ومن ثم الى ضعف ذلك في سنة 1926. في بداية القرن الواحد والعشرين كانت اعداد السكان قد قاربت الست مليارات.

indigenous-communities-deforestation

وكان العامل الاساسي في تغير الموازين في عالم الطاقة هو استعمال الفحم، الذي غيّر طريقة تعاطي الانسان مع الصناعة وتوليد الطاقة. مع العلم ان الانسان كان قد استعمل الفحم منذ القرن الثالث عشر (م)، ولكن استعماله في الحركة الصناعية لم يكن حتى سنة 1800م.

تأثير الثورة الصناعية

ان التأثيرات الاساسية الناتجة عن الصناعة تأتي على أربعة اشكال، وهي تأثيرات على: الهواء، المياه، التربة، والمساحات الطبيعية.

المشكلة الاكبر هي تلوث الهواء الناتج عن الانبعاثات الغازية من عملية حرق المواد البترولية. ان منظمة الامم المتحدة لحماية البيئة تنظم انبعاثات أكثر من 80 مادة سامة موجودة في العمليات الصناعية، منها الأسبيستوس، الديوكسن، الرصاص، والكروميوم. بالرغم من هذه النتظيمات، تبقى المصانع من أسوء مصادر التلوث الهوائي في العالم.

ويأتي أيضا الذكر على تلوث المياه خصوصا في المناطق التي يوجد فيها معامل بجانب مصادر المياه الطبيعية. ملوثات المياه تأتي على عدة أشكال: الملوثات الصلبة، السائلة، والغازية. هذه الملوثات بالإضافة أيضاً الى تلك التي تتسرب الى الارض من مكبات النفايات، لديها القدرة على تلويث المياه المحلية؛ كما حصل في نهر النيل على سبيل المثال.

ومن المؤثرات السلبية للصناعة ايضا تلوث التربة. من أكثر ملوثات التربة إنتشاراً هو الرصاص وغيره من المعادن الثقيلة والملوثات الكيميائية التي ينتهي بها المطاف في المحاصيل الزراعية.

وأخيرا، قد أدت الصناعة الى تدمير دراماتيكي للمساحات الطبيعية. فالغابات تُقطَع لتصنيع الاخشاب، وتُدمَر الثروات الطبيعية  لخَلق الطرقات والتنقيب عن المعادن والصخور. ان تدمير هذه المساحات يُأذي الحياة الطبيعية ويُأُدي الى انقراض الحيوانات والنباتات التي لا يمكنها التأقلم مع هذا التدمير أو الهرب منه.

الحل

ماذا أمكننا أن نفعل بعد أن فهمنا تأثير الثورة الصناعية على العالم الطبيعي؟ هنالك طريقتان يمكن للمصانع والقائمين على القانون استعمالهما للتخفيف من التأثيرات السلبية الناتجة عن العمليات الصناعية.

أولا، يمكن للمصانع ان تخفف اعتمادها على المواد المسببة للتلوث. على سبيل المثال، ازالة الرصاص من البنزين في عام 1970 ادى الى تدني مستوى الاعتماد على الرصاص وبالتالي تدني مستوى المعادن الثقيلة التي تتسرب الى البيئة.

الطريقة الثانية تعتمد على معالجة النفايات الصناعية وازالة المواد السامة منها لكي يصبح التخلص منها أكثر أماناً. هذه الطريقة قد لا تكون سهلة، اذ انها تقتَضِي على المصانع اتباع الاجرائات الازمة لمعالجة نفاياتها، ولكنها تساهم في المحافظة على الثروات الطبيعية من خلال تخفيف تلوث التربة، والهواء، والمياه.

ليس للثورة الصناعية تأثير كبير على مفهومنا للعالم فحسب، بل وعلى تأثيرنا على كوكب الارض الذي هو بيتنا. نحن اليوم نعي المشكلة ويقع على عاتقنا ان نصلحها لكي نتمكن من النمو والتغير من غير أن ندمر عالمنا.

ترجمه: مرشد شوك

كاتب ومهندس مدني متخصص في الطاقة البديلة والمستدامة. حاز على شهادة الماجستير في الطاقة من المملكة المتحدة بعد أن انهى دراسته في الهندسة المدنية والعلوم البيئية في لبنان. من اهتماماته التصميم المستدام وكفائة الطاقة في المباني. للمزيد عن مرشد الرجاء زيارة صفحته: https://www.linkedin.com/in/murshed-shawk

About Emily Folk

Emily Folk is freelance writer and blogger on topics of renewable energy and conservation. For more information about Emily, please visit this link http://conservationfolks.com/about-emily/
Tagged , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Share your Thoughts

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.