معوقات التنمية الزراعية وطرق التغلب عليها

أقر الله سبحانه في كثير من الآيات في كتابه العزيز حول أهمية الزراعة وأنه هو الذي يحي الأرض وهو الذي يخرج الحب ويجعل الجنات ويفجّر الأنهار. يقول الله تعالى في سورة يس: (وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ) (يّـس32،34) كما ورد التأكيد على شرف العمل الزراعي وديموميته إلى يوم القيامة في كثير من الاحاديث النبوية الشريفة ومنها في الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها”. يعتبر القطاع الزراعي من أهم القطاعات الحيوية ومن ركائز التنمية الاقتصادية التي … Continue reading

أثار التغير المناخي على مصادر المياه

النقص الحاصل في كمية المياه العذبة في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا يمثل خطرا حقيقيا في النمو الإقتصادي , التلاصق الإجتماعي , السلام و الإستقرار السياسي . علاوة على ذلك , إستهلاك المياه العذبة في هذه الأيام لم يعد يقتصر على توافرها الحالي و المستقبلي و إنما تعتمد على إحتياجات الإستهلاكية التنافسية قطاعياً و جغرافياً . و ما يزيد الأمر سوءا , أن هذا الوضع الرهيب بدأ بالتفاقم بسبب التغيرالمناخي السريع . التغير المناخي يؤثر على مصادر المياه من خلال تأثيره العميق على كل من كمية المياه , التوقيت  , التغير , الشكل و شدة الترسيب . منطقة الشرق الأوسط … Continue reading

حصاد مياه الأمطار: فيض من المنافع

حصاد أو تجميع مياه الأمطار ليس بمفهوم جديد. ويعني ببساطة تجميع المياه في المناطق التي تتمتع بانهمار مطري متكرر ومنتظم حول العالم، حيث تخزن كميات المياه التي يتم تجميعها ليصار إلى استخدامها في وقت لاحق. عادة ما تجري المياه عبر أسطح المباني لتتجمع في خزانات مياه الأمطار. ويمارس هذا الأسلوب بشكل شائع في الأرياف للاستهلاك المحلي. كما يمكن تجميع المياه في السدود والخزانات لاستخدام المجتمعات على المدى البعيد. يمكن بسهولة جمع مياه الأمطار في المدن والضواحي، من خلال توجيه التدفق عبر المزاريب ومن ثم إلى أماكن التخزين، ويمكن تصميم هذا الأسلوب للاستخدام المنزلي وتوسيع نطاقه لتطبيقات أكبر مثل الصناعة والزراعة. … Continue reading

جودة الهواء في الأردن – المخاوف الرئيسية

يعد تلوث الهواء مصدر قلق كبير للسكان في كل أنحاء العالم، لما له من تأثير سلبي مباشر وغير مباشر على صحة الإنسان والحيوان وباقي مكونات البيئة المحيطة، ويزداد القلق من تلوث الهواء مع تعدد المصادر المساهمة بهذا التلوث وتنوعها وانتشارها الواسع. حيث بدأت مشاكل تلوث الهواء في المدن الصناعية ولم يقتصر على المدن الصناعية فحسب ولكنه انتشر ليشمل المدن ذات الكثافة السكانية العالية نظرًا لتعدد وتنوع وشدة الأنشطة البشرية فيها. وقد أظهرت دراسات قامت بها منظمة ال WHO أن ملوثات الهواء تسبب أمراض القلب والرئتين والأوعية الدموية  وبعض الأمراض الجلدية مثل سرطانات الجلد وذلك بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية الناتج … Continue reading

الوقود الأحفوري يجب أن يصبح جزء من الماضي

يشهد العالم منذ أواخر القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين تفاقم التحديات البيئية العالمية، لعل من أبرزها ظواهر الاحتباس الحراري  والتغير المناخي وفقدان التنوّع الإيكولوجي وندرة بعض الموارد الطبيعية وغيرها.في هذا الإطار ، تجمع مختلف التقارير على دور مصادر الطاقة التقليديّة في هذه المؤشرات الخطيرة التي تنبئ بالأسوأ إذا لم يقع اتخاذ إجراءات هيكلية لتغيير المنوال الطاقيّ خصوصا في الدول النّامية. في هذا السياق ، دعت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إلى إنهاء طريقة استخدام الوقود الأحفوري بلا أي قيود في أسرع وقت ممكن “إذا كان العالم يريد أن يتجنب تغيرا خطيرا في المناخ.” وطالبت الهيئة، التي تدعمها الأمم … Continue reading

السياسات المناخية في تونس : ناجعة رغم ضعف الإمكانيات

أصبح التغير المناخي حقيقة واقعة في تونس التي تعاني الأمرين  لمجابهة مشاكل  التصحر وندرة المياه وتدهور الموارد الطبيعية. وبالرغم من إسهامها المحدود في انبعاثات غازات الدفيئة على مستوى العالم، إلا أن أخطار التغير المناخي الواقعة عليها قد تكون عالية التأثير و هو ما يسيل الكثير من الحبر حول مدى نجاعة السياسات المناخية بتونس. وضعت تونس، وهي رابع دولة عربية قدّمت مساهماتها المعتزمة المحددة وطنيا في مجال خفض الإنبعاثات من الغازات الدفيئة ، تغيّر المناخ في مرتبة متقدّمة على جدول أعمالها السياسي والاقتصادي باعتبارها  البلد الأول في المنطقة الذي ضمّن دستوره الوطني الجديد إقرارا بتغيّر المناخ تفرض من خلاله الدولة  الحق … Continue reading

زراعة الأسطح لمواجهة التغير المناخي في قطاع غزة

نملك مساحة محددة من الأرض لكن النمو السكاني لا يتوقف، حيث يزداد عدد السكان يوماً بعد يوم بصورة جعلت الكثير من الأراضي الزراعية تتحول إلى مبانٍ سكنية لكي تستوعب تلك الزيادة ، يقدر عدد سكان قطاع غزة في عام 2005 ب 1.390 مليون نسمة و حاليا يقدر ب 1.82 مليون نسمة ، و هذا يوضح تزدايد مستمر بدرجة كبيرة في عدد السكان ، مما أثر على توزيعة المساحات السكانية و الزراعية في قطاع غزة بشكل واضح ، ، حيث  تعتبر مساحة قطاع غزة الكلية 365 كم2 و مساحة الاراضي الزراعية 75.2 كم2 ،بنسبة20.6% من مساحة قطاع غزة الكلية لعام 2011 … Continue reading

الإعلان الإسلامي للمناخ يدعو للتخلص من الوقود الأحفوري

أطلق قادة المسلمين من ٢٠ دولة الاعلان الاسلامي من اجل التغير المناخي لدعوة 1.6 مليار مسلم في جميع أنحاء العالم للنهوض بواجبهم الأخلاقي في التصدي لمسألة تغير المناخ في اطار واجباتهم الدينية .تم تبني هذا الإعلان من قبل ٦٠ مشارك في الندوة الاسلامية المعنية بتغير المناخ المنعقدة بإسطنبول في ال١٧ وال١٨ من شهر أغسطس لعام 2015 ، حيث دعا كافة الأطراف في “مؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ”، الذي سيعقد في باريس في شهر ديسمبر القادم ويحضره زعماء العالم، ان يقوموا بإتخاذ قرارات والتزامات طموحة وملزمة قانونياً للدول المشاركة، لوقف التغير المناخي واستخدام الوقود الاحفوري عن طريق توفير … Continue reading

التغير المناخي بين السماء و الأرض

إن الدول و الحكومات و أصحاب السلطة جد مقصرون في تشجيع مواطنيهم على تبني ممارسات الحفاظ على البيئة و الطاقة و الماء, و لا يمكن أن يقتصر التشجيع على التحسيس و التشجيع فقط بل يجب أن يتعداه إلى إجراءات ملموسة إما ماديا أو تشريعيا. رسميا و إعلاميا تتخذ الدول توجهات صداحة و براقة على المستوى الدولي لكن يبقى هذا ضعيفا و محدودا على مستوى التعامل اليومي و المجتمعي الداخلي أو ما يسمى باللامركزية و كأن الأمر يهم الدول و هي في معزل عن الأفراد و الأشخاص الذين يكونوهم. أو أن هؤلاء الأشخاص غير معنيون بالتلوث و التغير المناخي. و هنا … Continue reading

التغير المناخي وقمة باريس: الإجماع البيئي العالمي

مما لا شك فيه أن قمة المناخ في باريس أظهرت جليا مدى قوة الخطاب البيئي ودبلوماسية البيئة  وقدرتها على توحيد الأمم وقادة العالم والمجتمع المدني لحماية الأمن الأنساني-البيئي.هذا الإتفاق يقتضي إالتزامات من كافة الدول مثل التكيف وتخفيف آثار التغير المناخي ودعم الدول النامية ونقل التقنية النظيفة للحد من حرارة الكوكب بما لا يزيد عن درجتين مئويتين أو أقل لغاية  (1.5  للعام 2050.  لكن هذا الإتفاق بحاجة إلى استثمار (100 بليون سنويا بحلول عام 2020) من دول الشمال الصناعي تجاه العالم النامي حيث أن ما نسبته عشرة بالمئة من الدول الصناعية تساهم بما قيمته خمسين بالمئة من إنبعاثات غاز ثاتي أكسيد … Continue reading

  • Subscribe to our Knowledge Bank

    Enter your email address to subscribe to our interesting articles

    Join 12,400 other subscribers